This article is not available in Portuguese.

Click this message to close.

منظمة الفاو: مياه الصرف الصحي فرصة جيدة يتم هدرها

22 مارس/آذار 2017، روما-احتفلت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) باليوم العالمي للمياه هذا اليوم من خلال تسليط الضوء على الفرصة التي توفرها مياه الصرف الصحي المعالجة لقطاع الزراعة وتحسين الأمن الغذائي والتغذوي.

وعلى الصعيد العالمي، يتم هدر غالبية مياه الصرف الصحي وتركها في البيئة كما هي دون معالجة. وينتج عن ذلك في كثير من مناطق العالم، تفريغ المياه الملوثة في الأنهار والبحيرات لتنتقل في النهاية إلى المحيطات. ولكن يمكن أن توفر مياه الصرف الصحي المعالجة والمعاد استخدامها حلاً مستداماً وقليل التكلفة لمشكلة ندرة المياه.

وخلال الاحتفال باليوم العالمي للمياه الذي أُقيم في مقر المنظمة في روما قالت نائب المدير العام لمنظمة الفاو ماريا هيلينا سيميدو: "يجب علينا أن نستخدم الماء في الزراعة استخداماً فعالاً ومثمراً وعادلاً وصديقاً للبيئة من دون التضحية بالجودة. علينا تعظيم إمكانيات مياه الصرف الصحي كمورد قيّم ومستدام".

وبدوره قال رئيس جمهورية فيجي جيوجي كونوسي كونروتي في كلمة له في الحفل: "هناك حاجة ملحة إلى استثمارات أكبر وأبحاث أكثر حول إدارة مياه الصرف الصحي لتقليل المخاطر على الحياة التي يسببها تلويث مياه الصرف الصحي لبيئتنا. وإذا ما تم بذل جهود كافية، يمكن تحويل مياه الصرف الصحي إلى مورد ثمين".

وأضاف: "التحديات التي تواجهها الدول للقيام بهذا الأمر تختلف من دولة إلى أخرى، لكن الكثير منها مشترك، وبالتالي نحتاج إلى تعاون وثيق بين الدول للعمل على مواجهة هذه التحديات".    

ومن المنتظر أن تتولى حكومة فيجي رئاسة مؤتمر الأطراف بشأن اتفاقية المناخ القادم الذي سيعقد في بون في ألمانيا في تشرين الثاني/نوفمبر.

انتاج أكثر من موارد أقل

على الرغم من أن الزراعة تستهلك ما يقارب 70 في المائة من المياه العذبة، إلا أن نسبة قليلة من مياه الصرف الصحي المعالجة يتم إعادة استخدامها في الزراعة. وتعمل الفاو مع الدول الأعضاء في المنظمة لزيادة نسبة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة استخداماً آمناً وسليماً.

فعلى سبيل المثال يستخدم الأردن 90% من مياه الصرف الصحي المعالجة في الزراعة، وفي إسرائيل تشكل مياه الصرف الصحي المعالجة تقريباً نصف المياه المستخدمة في الري. وتوجد على الأقل 50 دولة حول العالم تستخدم مياه الصرف الصحي في الري، وهذا يشكل ما يقارب 10 بالمائة من جميع الأراضي المروية. ومع ذلك، ما يزال هناك نقص في البيانات الخاصة بالعديد من المناطق بما فيها أفريقيا.

يدعو "الإطار العالمي لمواجهة ندرة المياه" الذي أطلقته منظمة الفاو، إلى استخدام مصادر بديلة للمياه مثل جمع مياه الأمطار وإعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة. كما يشجع أيضاً على تبادل المعرفة وتطوير طرق مبتكرة لمعالجة مشاكل المياه في قطاع الزراعة.

مورد وليس مشكلة

يدعو "تقرير الأمم المتحدة لتنمية المياه في العالم" لهذا العام، والذي أطلقته اليوم لجنة الأمم المتحدة المعنية بالموارد المائية، إلى إحداث نقلة نوعية من أجل النظر إلى مياه الصرف الصحي كمورد مفيد بدلاً من كونه مشكلة في عالم تزداد فيه ندرة المياه مع ارتفاع نسبة الإقبال عليها.

وساهمت الفاو في صياغة فصل في التقرير يبين أن قطاع الزراعة يعد منتجاً ومستهلكاً لمياه الصرف الصحي، وأن هذا القطاع يمكن أن يسبب تلوث المياه ويعاني في نفس الوقت من عواقب ذلك.

كما يمكن النظر إلى مياه الصرف الصحي المعالجة باعتبارها مصدراً محتملاً للمواد الخام مثل الفسفور والنترات التي يمكن تحويلها إلى أسمدة. إذ يمكن تلبية ما يقارب 22% من الطلب العالمي على الفوسفور، الذي يعد من الموارد المعدنية المحدودة والمستنفدة، من خلال إعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة.

تؤدي إدارة مياه الصرف الصحي المحسنة إلى تحقيق منافع اجتماعية وبيئية واقتصادية، وتساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. ومن العوامل الأساسية لتحسين إدارة مياه الصرف الصحي إبراز مزايا هذه المياه ونشر الوعي وزيادة مستوى قبول المجتمع لاستخدامها.

©FAO/Ishara Kodikara
شعار اليوم العالمي للمياه 2017: مياه الصرف الصحي، الموارد المهدورة