المنظمة :: مركز الأنباء :: المنظمة في الميدان :: 2004 :: أساليبٌ جديدة لصْون السُبل القديمة :: لماذا يسير النوع الإجتماعي والتـنوع الحيوي والمعرفة المحلية جنباً إلى جنب
لماذا يسير النوع الإجتماعي والتـنوع الحيوي والمعرفة المحلية جنباً إلى جنب
محطة "مالكيرنـز" للبحوث، سوازيلندا- مع سنوات خبرتها الطويلة كأمينةٍ لبنك المورثات الوطني، وهو مستودع يحوي 850 عينة نباتاتٍ وبذورٍ معظمها محاصيلٌ غذائية أصلية، فقد تعلمت ثاندي لوبوبا، شيئاً جديداً عن البذور في الآونة الأخيرة.

ففي إحدى ورشات عمل مشروع "لينكس"، اكتشفت السيدة لوبوبا أن للنساء دوراً في انتخاب بذور الذرة، رغم أن الذرة، بوصفها محصولاً نقدياً، تعتبر مخزوناً احتياطياً للرجل.

تقول: "لقد فتحت عيني على أن النوع الاجتماعي أيضاً كان مهماً. كنت أصبّ فكري على المعرفة الأصلية والتنوع البيولوجي وحده. وتبيّن أن النساء يتفقدن حقل الذرة قبل الحصاد لاختيار البذور التي يردنها، في حين أن كل ما يهم الرجال هو حصاد المحصول بالسرعة الممكنة. كنت أظن أن النساء يركزن جُل اهتمامهن على البقول وحدها".

وتخلص السيدة لوبوبا إلى القول: "ولذا فأنني الآن أتحدث إلى النساء، عندما أريد جمع بذور الذرة".

للمزيد من الاطلاعات

أساليبٌ جديدة لصْون السُبل القديمة

لماذا يسير النوع الإجتماعي والتـنوع الحيوي والمعرفة المحلية جنباً إلى جنب

للإتصال

بيتر لاوري
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
peter.lowrey@fao.org
Tel(+39)0657052762

المنظمة/ج. بتساري

الأخصائية ثاندي لوبوبا، التي تُعنى ببنك المورثات المحلي، تخرج عيّنة من البذور الأصلية، من الخزن المثلج.

إرسل هذا المقال
لماذا يسير النوع الإجتماعي والتـنوع الحيوي والمعرفة المحلية جنباً إلى جنب
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
 
RSS