المنظمة :: مركز الأنباء :: المنظمة في الميدان :: 2004 :: حلولٌ "حرّاقة" وعديمة الضرر تصدياً لدمار الفيّلة العابرة في الحقول
حلولٌ "حرّاقة" وعديمة الضرر تصدياً لدمار الفيّلة العابرة في الحقول
غطاءٌ من الفلفل الأحمر في مزارع غانا يثبت جدواه لإبعاد تهديدات الأفيال الثقيلة
17 ديسمبر/كانون الأول 2004- أثبتت قماشة الفلفل الحار أنها تدبير فعال وزهيد التكاليف لردع الفيلة التي تعيش في متنـزه كاكوم القومي في غانا عن غزو المحاصيل في المزارع المحيطة.

وتعمل حكومة غانا، كجزءٍ من مشروعٍ لمنظمة الأغذية والزراعة (FAO) ومنظمة كونسيرفيشن إنترناشيونال (Conservation International)، على تهدئة الصدامات بين الفيلة القادمة من المتنـزه والمزارعين الذين يقيمون حوله.

حيث يزرع المزارعون محاصيل لاستهلاكهم الذاتي وللبيع ويعتمدون عليها في معيشتهم، ولكن المحاصيل تجتذب الفيلة أيضاً.

ويقول بيتر لووي، مسؤول صيانة الغابات بمنظمة الأغذية والزراعة " لقد تم اختبار أسلوبٍ بالغ البساطة وهو تعليق قماشة فلفلٍ حار حول المزارع، وقد أثبت نجاحه".

وأضاف لووي " عانى المزارعون من أضرارٍ شديدة بسبب غزو الفيلة للمحاصيل في السابق. ومن خلال المشروع تحسن أمنهم الغذائي، واستمروا في العيش جنباً إلى جنبٍ مع الفيلة".

الحياة البرية في صراعٍ مع المزارعين

يشكل متنـزه كاكوم القومي في وسط غانا مأوىً لتجمعاتٍ منعزلة من أنواعٍ عديدة معرضة للخطر على مستوى عالمي، ومنها فيل الغابة. حيث يعيش قرابة 250 إلى 300 فيل في المتنـزه، الذي يملك إمكانياتٍ كبيرة لتنمية السياحة البيئية.

وحول المتنـزه، ضمن مساحةٍ يبلغ قطرها خمسة كيلومترات، يعيش زهاء 40 مجتمع محلي تتكون من 600 أسرة على الزراعة. ولأن المزارع تقع على أراضٍ سبق أن كانت جزءاً من الموئل الطبيعي للفيلة، فإن المحاصيل المزروعة على أطراف المتنـزه تجتذب الفيلة التي تتجول خارج حدوده.

ويتسم غزو الفيلة للمحاصيل بالشدة على نحوٍ خاص قبيل موعد الحصاد، حيث يمكن أن تُدمر المحاصيل في ليلةٍ واحدة. أما المحاصيل الغذائية الرئيسية التي تتضرر فهي الذرة الصفراء والكسافا والكوكويام، وقرن الأيِّل، واليام، وقصب السكر.

وقد أكسبت الخسائر المحصولية المزارعين العداوة للفيلة، ولفكرة حماية المتنـزه القومي. حيث لجأ بعضهم إلى قتل الفيلة بصورةٍ غير قانونية، مما يعرض مجموعات الحياة البرية في منطقة الحماية للخطر.

قماشة الفلفل الحار

من أجل حماية الفيلة من انتهاك حرمتها، والمزارعين من غزو المحاصيل، عرّفت منظمة الأغذية والزراعة وكونسيرفيشن إنترناشيونال المزارعين على أسلوب قماشة الفلفل الحار كأسلوبٍ زهيد التكاليف مضادٍ لغزو المحاصيل.

حيث يتم تشريب قطع القماش إما بوضع طبقةٍ من شحمٍ خلط بمسحوق الفلفل الحار أو بنقعها في زيتٍ مخلوط بمسحوق الفلفل الحار. ومن ثم يتم تعليقها على سلكٍ حول المزارع. ولأن الفيلة تتمتع بحاسة شمٍ متطورة جداً وتكره الفلفل الحار، فإن مجرد تعليق قطع القماش حول المزارع قد أثبت فعاليته في ثنيها عن دخول المزارع.

حيث يقول ياو أوسي- أووسي، المدير الوطني للمشروع والمسؤول عن تنفيذ النشاطات الميدانية من كونسيرفيشن إنترناشيونال " إنها طريقة بسيطة وزهيدة التكاليف لدرجة أن الكثير من المزارعين في هذه المنطقة متلهفون الآن للعمل بها".

خاصةً وأن هذا الأسلوب، الذي تم اختراعه في زيمبابوي، أرخص من تركيب وإدامة الأسيجة الكهربائية، وأبسط وأسرع من الطرق التقليدية كإشعال النيران ودق الطبول.

للإتصال

ماريا كروز
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة

maria.kruse@fao.org
Tel:(+39)0657056524

المنظمة/4811/ج. تورتولي

تجتذب المحاصيل المنزرعة على حواف المحميات الطبيعية للحيوانات هذه الأفيال في مرتع "كاكوم" الطبيعي بغانا.

إرسل هذا المقال
حلولٌ "حرّاقة" وعديمة الضرر تصدياً لدمار الفيّلة العابرة في الحقول
غطاءٌ من الفلفل الأحمر في مزارع غانا يثبت جدواه لإبعاد تهديدات الأفيال الثقيلة
17 ديسمبر/كانون الأول 2004- استنبط مشروعٌ صونيٌ ينفَّذ شراكةً بين المنظمة وغانا، أسلوباً جديداً فعالاً لوقف الأفيال، بلا أي ضرر للمحاصيل أو الحيوانات، من الإغارة على الأراضي الزراعية في الحقول القريبة من المراتع البرية للحيوانات الطليقة.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS