المنظمة :: مركز الأنباء :: تركيز على القضايا :: 2006 :: الغابات وتغيُّر المُناخ :: إرتفاع درجات الحرارة سيغيّر جغرافيّة الغابات في العالم
إرتفاع درجات الحرارة سيغيّر جغرافيّة الغابات في العالم
تفيد المنظمةُ بأن الظروف المناخيةِ الجديدةِ، وتغيُّرِ المناخِ وارتفاع درجات الحرارة... يُمْكِنُ أَنْ تبدل مجتمعةً التوزيع الطبيعي للغابات في أنحاء العالم كافة، رهناً بقدرةِ الأنواعِ الشجريةِ للتَكَيُّف العامِ إزاء تلك المستجدات.

و يعتمدُ المدى الإقليمي لأيّ نوع نباتِي إلى درجة كبيرة على أنماطِ الأمطار ودرجات الحرارة، وعلى ذلك فأن التغيّر المناخي إذ يُعدّلُ درجاتَ الحرارة وأنماط الإستهطال من المفترض أن يغيّر توزيعِ الأنواعِ الشجريةِ.

وطبقاً لدراسة للمنظمة، تَمِيلُ الأنواعُ الشجرية إلى الانتِقال إلى أعلى بمقاييس خطوطِ العرض والارتفاعات كاستجابة لتزايُد درجات الحرارة العامِ. وفي ظل هذا السيناريو، فأن المجموعات الشجرية في نصف الكرة الأرضيةِ الشمالي قد تتوسع بمقدار 100 كيلومتر شمالاً، بينما قد تَتراجعَ المجموعات الواقعة في أقصى الجنوبْ بنفس المقدارِ لكُلّ درجة تَدْفِئة أعلى فيما وراء درجاتِ الحرارة الإقليميةِ الحاليةِ.

وعلى نفس النحو، يَتوقّعُ العلماء طبقاً لدراسةِ المنظمةِ أنّ صنوبرِ اللولوبي (Pinus taeda)، بوصفه نوعاً حرجياً صناعياً هاماً في المنطقةِ الجنوبية الشرقيةِ للولايات المتحدة، يُمْكِنُ أَنْ يتحرك بحدود 350 كيلومترِ شمالاً كاستجابة لزيادةِ ثلاثة درجات إضافية في مستويات حرارة أجواء الكرة الإرضية.

ومثل هذه التبدلات في توزيعِ الغابات لوحظت في حالات سابقة. ففي السويد خلال النصف الأوّلِ مِنْ القرن العشرينِ، تحركت مجموعات البتولا (Betula pubescens) شمالاً في منطقة "التندرا" القطبية كاستجابة لآثار الدْفيِئة.

تحرّك الأنواع الشجرية إلى مناطق أعلى يزيد الخطر عليها

بالإضافة إلى التحرّك شمالاً، يُمْكِنُ أَنْ تَنتقلَ أنواعٌ شجرية إلى ارتفاعاتِ أعلى نتيجة لارتفاع درجات الحرارة العامِ.

وتدرج دراسةُ المنظمةِ بحوث بعض العلماءِ في مناطق جبال الألبِ النمساويةِ، وقد وَجدتْ تلك أن أنواعِ النباتِ الألبيةِ "هاجرتْ" نحو ارتفاعاتِ أعلى فيما تَرَاوُح كنسبة مِنْ دون مترِ واحد إلى أربعة أمتارِ تقريباً كل عام خلال القرن الماضي. وخلال تلك الفترةِ سجلت جبال الألب المركزيةُ إرتفاعا بمقدار 0.7 درجةِ مئويةِ.

وفي جميع الأحوال، فمن شأن مثل هذا الإتجاهِ أن يَجْعلُ العديد مِنْ الأنواعِ الشجرية أشد عرضة للضغوطِ الوراثيةِ والبيئيةِ، نظراً إلى أن البيئة الجبلية محدودة الحجمِ بطبيعتها، وهو ما قد يستتبع تراجع عشائر الأنواعِ ومعه تناقص مجموعات التنوّع الوراثي المتاحة من الأشجار.

بعض الأنواع قد تصمد وبعضها سينقرض

تُلاحظ المنظمةَ أن ليسَ جميع الأنواع الشجريةِ ستستجيب بانتقال مجموعاتها في نطاق جديد. إذ أن بعضها قد يملك قدرةُ أعلى على التَكَيُّف للظروف المناخيةِ الجديدةِ ويُمْكِنُ أَنْ تُواصلَ احْتِلال مناطق توزيعها الحاليةِ مع بعض التغيّرات الطفيفة.

غير أنه في حالة بعض لأنواعِ الأخرى، فقد يَتجاوزُ تغيرُ المناخِ قدرة التَكيّف، مما سيُؤدّي إلى إنقراضها.

وفي الواقع، تحذّرُ المنظمةَ من أن تغيرُ مناخ الكرة الأرضية في القرنِ المقبل يمكن أن يتجاوز في سرعته قدرة العديد مِنْ نظم الغابات الايكولوجية على التَكيّف وإعادة التواؤم لظروف المناخِ المستجدة موضعياً، مما يفرض شبح الإنقراض على مناطق واسعة من الغابات... وعلى أنواع شجرية وحرجية بأكملها.
المنظمة

للمزيد من الاطلاعات

الغابات وتغيُّر المُناخ

إرتفاع درجات الحرارة سيغيّر جغرافيّة الغابات في العالم

حالات التطرف المناخي واشتداد الحرائق تترك بصماتها على الغابات

المنظمة/ت. هوفير

من المنتظر أن ينعكس تغيّر المناخ على شكل انقراض الغطاء الحرجي في بعض المناطق.

إرسل هذا المقال
إرتفاع درجات الحرارة سيغيّر جغرافيّة الغابات في العالم
.
.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
 
RSS