المنظمة :: مركز الأنباء :: تركيز على القضايا :: 2006 :: إستجابةٌ مُتَحِدة في مواجهة إنفلونزا الطيور :: إنفلونزا الطيور: التسلسل الزمني للأحداث
إنفلونزا الطيور: التسلسل الزمني للأحداث
ديسمبر/ كانون الأول 2003

* إكتشاف فيروس إنفلونزا الطيور (H5N1) لأول مرة في جمهورية كوريا.

يناير/ كانون الثاني 2004

* حالات تفشٍ للمرض في 10 بلدانٍ بأنحاء آسيا وجنوب شرق آسيا، تسبّبت في إغلاق الأسواق الإقليمية للدواجن ومنتجات الدواجن بين عشية وضحاها. المدير العام للمنظمة جاك ضيوف يناشد الجهات المانحة مدّ يد العون، محذراً من أن ثمة "فرصة ضئيلة" ما زالت متاحة لاحتواء المرض.

فبراير/ شباط 2004

* المنظمة تقدم 5.5 مليون دولار من مواردها الذاتية إلى أربعة بلدان آسيوية للتصدي لإنفلونزا الطيور.

* منظمة الأغذية والزراعة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان (OIE) ومنظمة الصحة العالمية (WHO) تعقد اجتماعاً في روما لصياغة استراتيجية طوارئ بحضور خبراءٍ من 14 بلداً.

* مسؤولون، وخبراء دوليون، ومانحون، ومنظمات إنمائية من 23 بلداً في آسيا وإقليم المحيط الهادي يلتقون ببانكوك، في إطار اجتماعٍ طوارئ إقليمي.

مارس/ آذار 2004

* في آسيا، 23 شخصاً يُعلَن هلاكهم من جرّاء المرض حتى ذلك الوقت، بالإضافة إلى نفوق أو طرح أكثر من 100 مليون طير من الدواجن.

نوفمبر/ تشرين الثاني 2004

* المنظمة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان تحذّران من أن البط الداجن ربما يكون "مستودعاً خفيّاً" لنقل المرض (أنظر مقال: فك اللغز لكيفيّة انتشار المرض).

فبراير/ شباط 2005

* المنظمة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان ومنظمة الصحة العالمية تعقد اجتماعاً إقليمياً في مدينة هوشي مينه. المنظمة تحذّر في غضونه من أن إنفلونزا الطيور قد تتطوّر إلى جائحةٍ عالمية جديدة لمرض الإنفلونزا البشرية.

* زهاء 140 مليون طير تنفق أو تُطرَح بسبب الوباء في آسيا إلى تاريخه، مما خلّف أعداداً كبيرة من المزارعين مثقلين بالديون. قدَّرت خسائر المزارعين على صعيد القارة بنحو 10 مليارات دولار.

* المنظمة توفد خبراءً إلى جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية للمساعدة في احتواء تفشي مرض إنفلونزا الطيور هناك.

إبريل/ نيسان - يونيو/ حزيران 2005

* نفوق 6000 طير مهاجر في الصين من جرّاء فيروس (H5N1).

يوليو/ تموز 2005

* روسيا وكازاخستان تؤكدان حالات تفشٍ لفيروس (H5N1) بين الدواجن والطيور البرية.

أغسطس/ آب 2005

* في منغوليا، ينفق نحو 90 طيراً من الطيور المهاجرة بسبب إنفلونزا الطيور.

* المنظمة تحذّر من إمكانية انتقال إنفلونزا الطيور في آسيا عبر مسافاتٍ بعيدة على امتداد المسارات الجوّية للطيور المائية المهاجِرة، وصولاً إلى الشرق الأوسط وأوروبا وجنوب آسيا وإفريقيا.

سبتمبر/ أيلول 2005

* منسّق منظومة الأمم المتحدة لشؤون إنفلونزا الطيور والإنفلونزا البشرية يتخذ موقعاً دائما له لدى المقر الرئيسي للأمم المتحدة.

أكتوبر/ تشرين الأول 2005

* إنفلونزا الطيور تصل إلى رومانيا وتركيا بواسطة الطيور البرية المهاجرة.

ديسمبر/ كانون الأول 2005

* تقديرات المنظمة تشير إلى أن سُبل معيشة 200 مليون من صغار المزارعين الفقراء قد تضررت بشدّة من جرّاء المرض.

يناير/ كانون الثاني 2006

* المؤتمر الدولي للتعهّدات المالية بشأن إنفلونزا الطيور والإنفلونزا البشرية الوبائية، الذي عقد في العاصمة الصيتية بيجينغ، يلتزم بتقديم 1.9 مليار دولار بغية التصدي للمرض.

* تقديرات البنك الدولي تشير إلى أن جائحةً من إنفلونزا بشرية ناجمة عن فيروس متطوّر ذاتياً كطَفرة من فيروس إنفلونزا الطيور الحيواني، يمكن أن يكلّف الاقتصاد العالمي زهاء 800 مليار دولار بصفةٍ سنوية.

فبراير/ شباط 2006

* إنفلونزا الطيور تصل إلى نيجيريا.

* في أوروبا، تنتشر إنفلونزا الطيور بوتيرة سريعة في اتجاهٍ غربي من خلال حركة الطيور البرية (إيطاليا واليونان وسويسرا).

إبريل/ نيسان 2006

* تأكُّد وقوع إصاباتٍ بإنفلونزا الطيور لدى 45 بلداً في ثلاث قارات.

مايو/ أيار 2006

* المنظمة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان تستضيفان في روما مؤتمراً علمياً دولياً مختصاً بإنفلونزا الطيور والطيور البرية.
المنظمة

للمزيد من الاطلاعات

إستجابةٌ مُتَحِدة في مواجهة إنفلونزا الطيور

إنفلونزا الطيور: التسلسل الزمني للأحداث

فيتنام تتصدّى للهَجمة بتنفيذ حملة تحصينٍ شاملة

تايلند تتقاسم أسرار النجاح

فك اللغز لكيفيّة انتشار المرض

تركيا تسعى إلى تحسين الاستجابة الزمنيّة

الوباء يُنزل أشد الضرر بالفقراء

حينما تعصف إنفلونزا الطيور بالفقراء

مُعارة من وكالة الأنباء الفرنسية

طيور مهاجرة بجنوب إسبانيا.

من أرشيف المنظمة

جمع البيض في معمل لتربية الدواجن بتركيا.

من أرشيف المنظمة

بيطريون في نيجيريا يفحصون دجاجاً نافقاً يشتبه إصابته بالمرض.

إرسل هذا المقال
إنفلونزا الطيور: التسلسل الزمني للأحداث
.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
 
RSS