المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2004 :: ثلاث وكالات للأمم المتحدة تُحيي الاهتمام السياسي مجدداً بمشكلتي الجوع والفقر الريفي
ثلاث وكالات للأمم المتحدة تُحيي الاهتمام السياسي مجدداً بمشكلتي الجوع والفقر الريفي
مدراء المنظمة و"ايفاد" وبرنامج الأغذية العالمي يؤكدون في لقاء مع الرئيس الفرنسي، أهمية "التوجه المزدوج" لمعونات الطوارئ والاستثمارات
1 مارس /أذار 2004- روما/ باريس--رحب رؤساء ثلاثة وكالات تابعة للامم المتحدة معنية بالغذاء وتتخذ من روما مقراّ لها ، رحبوا في لقاء لهم اليوم مع الرئيس الفرنسي السيد جاك شيراك بالحيوية المتجددة التي تتجلى في التعامل مع مشكلتي الجوع والفقر الريفي ، مؤكدين التزامهم في تكثيف الدعم للجهود التي تبذلها البلدان من أجل خفض عددالجياع والفقراءالى النصف بحلول عام 2015، باعتباره يمثل أول هدف من الأهداف التي تضمنهاإعلان الألفيةالجديدة في عام 2000

ويأتي لقاء اليوم في اطار المتابعة للاعلان المشترك الذي كان قد أعلنه كل من الرئيس الفرنسي شيراك والرئيس البرازيلي لويس اينازيو لولا دا سيلفا والرئيس التشيلي ريكاردو لاغوس والامين العام للامم المتحدة كوفي عنان .

ومما يذكر أن الاعلان المذكور كان فد تمخض عن مقترحات جديدة بصدد الآلية المالية للاسراع في تحقيق التقدم على طريق استئصال الفقر والجوع.

ووصف كل من المدير العام لمنظمة الاغذية والزراعة (فاو)السيد جاك ضيوف ورئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية(ايفاد)السيد لينارت باج ،والمدير التنفيذي لبرنامج الاغذية العالمي السيد جيمس موريس وصفوا "الاعلان المشترك بأنه العامل المحفز من أجل بذل المزيد من الجهود الأكثر تماسكاً والأفضل تمويلاً لمعالجة قضايا الجوع التي يعاني منها نحو 840 مليون شخص في أرجاء العالم " ، مؤكدين دعمهم الشامل للدعوة من أجل القيام بعمل أضخم وتأمين موارد أكبر لمكافحة الجوع والفقر.

وأكد رؤساء المنظمات الثلاثة أنهم سيعملون سوياً من أجل "تقوية المبادرات القائمة لدعم الجهود القطرية الرامية الى استئصال المعوقات في طريق تحقيق التنمية الريفية والأمن الغذائي "، كما أكدوا ايمانهم بأهمية " التوجه المزدوج "المتمثل بتقديم المساعدات الطارئة على شكل معونات غذائية للحيلولة دون حصول أضرار دائمية جراء سوء التغذية , وكذلك الاستثمارات في القطاع الريفي والانتاج الزراعي بما يمكن الفقراء الأشد عوزاً وأكثرهم عرضة لخطر الجوع من تأمين الغذاء بأنفسهم وبناء حياة مستدامة تصونهم".

وفي لقائهم بالرئيس جاك شيراك ، بحث رؤساء الوكالات المذكورة أفكاراً عملية بهدف تعزيز الجهود القطرية الرامية الى تخليص البلدان النامية من الجوع والفقر الريفي. ومن بين الموضوعات التي جرى بحثها هي : الانتاج الزراعي وادارة الموارد المائية والأراضي ، والبنية الأساسية الريفية ، وبرامج معيشة المجتمعات وكذلك برامج التغذية ونظم السلامة الغذائية ، بما في ذلك برامج التغذية المدرسية .كما ناقشوا أهمية الآليات اللامركزية المتعلقة بالمؤسسات والتمويل في دعم المؤسسات التي يملكها الفقراء ومجتمعاتهم . هذا وقد أبدى رؤساء الوكالات الثلاثة أيضاً رغبتهم في التعاون بشكل وثيق مع المجموعة الفنية التقنية التي أوصى بتشكيلها الاعلان المشترك بهدف توسيع نطاق الخيارات التمويلية المحتملة.

ومما يذكر أن المنظمات الثلاثة تتعاون بشكل وثيق مع المجتمع المدني في اطار التحالف الدولي ضد الجوع الذي يمثل خطة عمل عالمية لمكافحة الجوع والفقر الريفي , حيث تقوم على شحذ الارادة السياسية من القطاعين الخاص والعام لدعم التحالفات القطرية التي تقارع الجوع وتكافحه.

وتستعد المنظمات المذكورة بعد تأمين الموارد الاضافية ، الى زيادة أنشطتها بدعم الحكومات التي تبدي التزاماّ فعلياّ للحد من الجوع والفقر في بلدانها.

وقد رحبت الحكومة الفرنسية بالفرصة المتاحة للعمل بالتنسيق مع الوكالات الثلاثة المعنية بالغذاء من أجل زيادة التركيز على مسألتي أستئصال الجوع والفقرالريفي والاهتمام بتأمين الموارد اللازمة لذلك.

للإتصال

المكتب الإعلامي لدى المنظمة
media-office@fao.org
Tel(+39)0657053625

كريستين برتيوم
المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي
Christiane.Berthiaume@wfp.org
mobile:(+41)792857304

ساندرا ماغواير
مديرة الإتصالات لدى الصندوق الدولي للتنمية الزراعية "إيفاد"
s.mcguire@ifad.org
Tel(+39)0654592659

المنظمة/ج. بتساري

استئصال الفقر والجوع من أولويات أهداف التنمية للأمم المتحدة في الألفية الجديدة.

إرسل هذا المقال
ثلاث وكالات للأمم المتحدة تُحيي الاهتمام السياسي مجدداً بمشكلتي الجوع والفقر الريفي
مدراء المنظمة و"ايفاد" وبرنامج الأغذية العالمي يؤكدون في لقاء مع الرئيس الفرنسي، أهمية "التوجه المزدوج" لمعونات الطوارئ والاستثمارات
1مارس/آذار 2004- رحب رؤساء ثلاث وكالات معنية بالغذاء في إطار الأمم المتحدة وتتخذ من روما مقراّ لها، في لقاء لهم اليوم مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك بالحيوية المتجددة التي تتجلى في التعامل مع مشكلتي الجوع والفقر في الريف، مؤكدين التزامهم بتكثيف الدعم للجهود التي تبذلها البلدان من أجل خفض عدد الجياع والفقراء الى النصف بحلول عام2015.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS