المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2004 :: إحراز تقدم في تنفيذ مدونة السلوك الدولية للصيد الرشيد
إحراز تقدم في تنفيذ مدونة السلوك الدولية للصيد الرشيد
المنظمة: الصيد المسؤول مفتاحٌ لصون موارد المحيطات في العالم
روما 8 يونيو/ حزيران 2004 ، أفادت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أن عدداً متزايداً من الدول يتخذ حالياً سلسلة من الإجراءات بهدف المحافظة على محيطات العالم وإستعادتها حيث جعلت قطاعاتها السمكية تتماشى مع مبادئ ومعايير مدونة السلوك للصيد الرشيد .

وفي هذا المجال قال السيد ايشيرو نومورا ، المدير العام المساعد ، مسؤول قطاع مصايد الأسماك لدى المنظمة ،"أنه رغم التحديات فإننا متأكدون من حصول تقدم متواصل في مجال دفع المجتمع الدولي وعلى نطاق أوسع للإلتزام والعمل بنصوص مدونة الصيد الرشيد ".

وحسب تقارير المنظمة فإن 52 دولة عضو قد أبلغت أن خططها لإدارة مصايد الأسماك تتضمن عناصر من المدونة المذكورة ، بما في ذلك إجراءات الحث على إستخدام وسائل ومعدات صيد مختارة، وتحريم الممارسات التدميرية وضمان مستويات الصيد المسموح بها بما يعكس حالة المخزونات ويسمح باعادة تكوين مخزونات جديدة .

وأشارت الى أن الخطوات التي تتخذها 50 دولة عضو تضمن قيام السفن بالصيد في المناطق المحددة من قبل البلدان الأخرى بموجب ترخيصات أصولية بما يُسهم في تحسين مراقبة نشاط سفن الصيد الأجنبية العاملة في مثل تلك المناطق. وعلى الصعيد نفسه نفذت 49 دولة عضو سياسات بهدف تحديد الصيد العشوائي مع الحد من حجم الفاقد من المصيد .

وفي رأي السيد تومورا " أن الأمر مشجع سيما وأن المدونة تُعد آلة طوعية ، غير أنني أعتقد أن ذلك يعكس وعياً متنامياً لأن خلق مصايد أسماك تتحلى بالمسؤولية لا يلعب دوراً فاعلاً في المحافظة على النظم الخاصة ببيئات المحيطات فحسب بل يساعد في الواقع على ضمان مستقبل قطاع الثروة السمكية".

وأكد السيد نومورا أن هناك الكثير ما هو مطلوب تنفيذه لضمان إدارة مصايد الأسماك بصورة مستدامة ورشيدة، موضحاً أن الدلائل تشير الى أن عدداً من البلدان والقطاع الصناعي الخاص قد بدأوا الإستجابة الى الهموم ذات العلاقة بالبيئة والإفراط في الصيد ".

تحديات متعددة:
لاحظت المنظمة أن وتيرة الإلتزام بمدونة الصيد الرشيد تتباين من مكان الى آخر ،غير أن التحديات الرئيسية في أغلب الحالات هي محدودية الموارد المالية والقدرات التقنية ، في حين وجدت من الناحية الأخرى ، أن في الإمكان تحسين الإجراءات المعمول بها حالياً مثل تحديد مستويات الصيد المتفق عليها بموجب تقييم المخزونات أو في ضوء تطبيق حقوق الصيد .

وتجدر الاشارة الى أن شعار يوم البيئة العالمي ( المطلوب حية أم ميتة البحار والمحيطات ) ركز في العام الحالي ، على مشاكل أبرزها التلوث وتنمية السواحل والتغييرات في الأحوال الجوية والممارسات غير المستدامة .

والمعلوم أن مدونة السلوك للصيد الرشيد التي أعدتها منظمة الأغذية والزراعة و170 بلداً ليست ملزمة ، غير أن موافقة الحكومات عليها يلزمها العمل بما تضمنه من المبادئ والمعايير التي يهدف البعض منها الى حماية بيئات المحيطات ومختلف أنواع النباتات والحيوانات البحرية ، إذ بعد أن تمت الموافقة على المدونة جرت أيضاً مفاوضات بشأن قدرات الصيد المفرطة والصيد غير المشروع ، وإدارة مصايد أسماك القرش وحالات المصيد العرضية من طيور البحر . ومن المنتظر أن يوقع ممثلوا البلدان على هذه الخطط للموافقة عليها لغرض تطبيقها على الصعيد القطري .

وحسب مصادر المنظمة ، فقد تم إحراز بعض التقدم على صعيد الموافقة على مدونة الصيد الرشيد ، حيث أن 9 بلدان فقط قد اعدت الى الآن خططاً قطرية لتحديد قدرات الصيد، في حين أن 42 بلداً بصدد الإعداد لمثل تلك الخطط. وهناك 6 دول تُعالج مسائل ذات علاقة بصيد سمك القرش و10 دول أخرى على وشك الإنتهاء من مثل هذه الخطط. كما طورت 35 دولة خططاً للحد من الصيد غير المشروع وغير المنتظم وغير المبلغ عنه.



ومن بين الأنشطة الإضافية التي تقوم بها المنظمة بهدف تعزيز تنفيذ مدونة السلوك للصيد الرشيد وخطط عملها الدولية :
- إعداد مجاميع من الخطوط التوجيهية حول صيد الأسماك والأحياء المائية وإدارتها بطريقة رشيدة.
- إطلاق برنامج خاص بالمدونة لمساعدة البلدان النامية على تطبيقه.
- عقد سلسلة من الاجتماعات بالتعاون مع وكالات صيد الأسماك القطرية والأقليمية ، فضلاً عن تنظيم دورات تدريبية حول تطبيق المدونة .

وقد لاحظت المنظمة أن مدونة الصيد الرشيد قد تم ترجمتها الى 40 لغة مختلفة وتم نشرها من خلال عدة قنوات منها الحكومات وهيئات مصايد الأسماك الإقليمية والمنظمات غير الحكومية.

ويعتقد السيد نومورا "أن مصايد الاسماك هي واحدة من بين العديد من الأنشطة البشرية ذات التأثير البيئي على المحيطات ، غير أن الملايين من بني البشر تعتمد عليها في الوقت نفسه من أجل الغذاء أو الدخل ، لذلك فإن الإدارة الرشيدة لمصايد الأسماك هي الطريق نحو الحد من التأثيرات على مصايد الأسماك بما يضمن إستمرارية الميزات التي تقدمها هذه المصايد للمجتمعات .

للإتصال

جورج كوروس
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
george.kourous@fao.org
Tel(+39)0657053168

المنظمة/18431/ب. شنيني

لا تنفصل سلامة النـظم الايكولوجية للمحيطات بحال عن مراعاة الصيد الرشيد لموارد العالم السمكية.

إرسل هذا المقال
إحراز تقدم في تنفيذ مدونة السلوك الدولية للصيد الرشيد
المنظمة: الصيد المسؤول مفتاحٌ لصون موارد المحيطات في العالم
8 يونيو/حزيران 2004- يمضي عددٌ متزايد من البلدان بتطبيق إجراءاتٍ من شأنها صوْن موارد المحيطات واستعادة سلامتها، من خلال الإلتزام بقواعد سلوك الصيد الرشيد... الواردة في مدونة السلوك الدولية التي أقرتها المنظمة بهذا الصدد.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS