المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2004 :: ضرورات لتحسين حماية العاملين في الزراعة من خطر المبيدات
ضرورات لتحسين حماية العاملين في الزراعة من خطر المبيدات
المنظمة وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة يدعوان إلى إجراءات أشد للسلامة المهنيّة
جنيف / روما 22 سبتمبر/ أيلول 2004 ، قالت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (يونيب) في بيان مشترك صدر اليوم أن الحكومات ستحتاج إلى تقوية إجراءات الحماية للعاملين في الحقول الزراعية بطريقة أفضل لغرض احتواء أو تخفيض عدد حالات التسمم بسبب المبيدات التي يعانون منها .

وتشير التقديرات الى أن هناك حالات تسمم من واحد إلى خمسة ملايين حالة سنوياً بسبب المبيدات ،وقد تسببت عدة آلاف من الوفيات في أوساط العاملين في المزارع ، وأن أغلب هذه الحالات وقعت في دول العالم النامي حيث تسود معايير غير ملائمة بالسلامة الصحية أو تنعدم تلك المعايير . وبالرغم من أن هذه البلدان تستخدم 25 في المائة فقط من الإنتاج العالمي من المبيدات ، فأن الوفيات ذات العلاقة تشكل فيها نحو 99 في المائة.

وتشمل الغالبية العظمى من حالات التسمم هذه مَن يعمل في الحقول . وهذه ليست بالمفاجأة سيما وأن العاملين في الحقول الزراعية هم الأكثر تماساً مع هذه الكيمياويات بصورة مباشرة حيث تُلامس أجساد هم أو أثناء العمل في الحقول أو البساتين حيث تستخدم المبيدات.

وتُعد أيضاً عوائل المزارعين وخاصة الأطفال والرُضع الأكثر عُرضة لمخاطر المبيدات . ففي عدة بلدان قد يعمل الأطفال في مزارع العائلة الخاصة حيث تستخدم المبيدات أو قد يضطر ون إلى نقل بضائع تمت معالجتها بالمبيدات لأغراض التجارة المحلية.

وفي البلدان المتقدمة إما أن يتم حظر استخدام المبيدات الأشد خطورة أو تقييد استعمالها بصورة مشددة ،حيث أن العاملين في الحقول الزراعية يرتدون ملابس واقية ويستخدمون معدات خاصة . ولكن هذه ليست دائماً الحالة في العديد من البلدان النامية ، حيث أن العمال غالباً ما تنقصهم المعدات المناسبة أو أنهم يتواجدون في أجواء حارة جداً أو رطبة جداً لا تسمح لهم بإرتداء مثل تلك الملابس بصورة مريحة . وقد تتسرب بعض المواد من معدات الرش ، ونظراً لإحتمال عدم توفر الفرص السهلة للوصول إلى مرافق الغسل فأن العمال غالباً ما يرتدون ملابس متلوثة طوال النهار ويأكلون ويشربون بأيدي متلوثة.

ومن الأمثلة على المخاطر الخاصة التي تواجه عمال الحقول في بلد نامي ماحصل في السنغال ، حيث أخذ بعض المسؤولين الحكوميين منذ عدة سنوات يسمعون أو "يرصدون" حالات غامضة من التسمم في المناطق الريفية مثل : الحمى وآلام في الصدر والبطن والتقيؤ والأرق لا بل حتى الموت .
ومن خلال التحقيقات تم الكشف عن تركيبة معينة من مسحوق المبيدات قام مزارعي الفول السوداني برشها على البذور .

وفي الوقت الذي يمكن اعتماد مثل هذه المساحيق بطريقة مأمونة في البلدان النامية حيث غالبا ما تتم معالجة البذور وزراعتها بصورة ميكانيكية، فهي تعد أشد خطورة في بلد مثل السنغال حيث يجري العمل بالزراعة اليدوية. ففي المناطق الريفية تم التعامل بصورة مباشرة مع البذور المعالجة بتركيبة محددة من المبيدات ، وعادة ما كان يتم ذلك بدون ملابس واقية لأنها غالباً ما كانت غير متيسرة ،لا بل أن بعض المزارعين كانوا يقضمون قشور الفول السوداني .

وتكشف هذه الحالة عن أن عوامل الخطر التي تُسهم في حالات التسمم بالمبيدات في البلدان النامية غالباً ما تكون خارج نطاق السيطرة المباشرة للعمال ، لذلك ينبغي على المزارعين أن يعتمدوا على الحكومات لإتخاذ إجراءات إضافية تقلل من المخاطر التي يتعرضون إليها.

وإيمانا منهم بالمسؤولية يجتمع ممثلوا الحكومات حاليا في جنيف لبحث عدة مسائل ، من بينها إضافة ثمانية مبيدات جديدة إلى إتفاقية روتردام كي تخضع إلى إجراءات الموافقة المسبقة عن علم ، وتدخل ضمن المبيدات والكيماويات الخطرة في التجارة الدولية.

وبموجب إتفاقية روتردام يتعين على المصدرين أن يحصلوا على "الموافقة المسبقة عن علم" من المستوردين المحتملين ، وذلك قبل الشروع بإستيراد مبيدات مثل "دي دي تي " و21 مبيداً آخر من المبيدات الخطرة الأخرى (بالإضافة إلى خمسة مواد كيماوية صناعية).

وحسب السيدة لويس فريسكو ، المدير العام المساعد مسؤولة قطاع الزراعة في المنظمة ، هناك وعي واسع الإنتشار بأن العاملين في الحقول معرضون إلى المخاطر على وجه الخصوص وذلك حين يجري استعمال المبيدات بصورة غير مناسبة أو حين تقع الحوادث.

وأضافت أن "المنظمة تساعد البلدان في غرب أفريقيا على حماية محاصيلها من سيل ضخم من الجراد الصحراوي . وفي هذه المرحلة لا يوجد خيار غير إستخدام كميات هامة من المبيدات .وفي نطاق ذلك تتخذ المنظمة كافة الإجراءات التي تؤمن لعمال الحقول وغيرهم في الحملة ، الوقاية المناسبة"

وقالت أيضاً "أن إتفاقية روتردام ستلعب دوراً رئيسياً في منح الحكومات صلاحيات تؤمن فقط تلك الأنواع من المبيدات التي يسهل التعامل بها أو إدخالها إلى البلد ، وتستثني منها المبيدات غير الملائمة للظروف المحلية والتقنيات".

وتتضمن قائمة المبيدات التي يجري التفاوض حاليا لإضافتها إلى قائمة المبيدات الخاضعة لإجراءات الموافقة المسبقة عن علم حسب إتفاقية روتردام هي :
بينابكريل ، دي أو أن سي وأملاحه ،ايثلين ديكلوريد ،ايثلين أوكسيد ، مونوكروتوفوس ، باراثيون ،توكسافين ، وتركيبات من المساحيق الغبارية تحتوي على مزيج من بينوميل بنسبة 7 في المائة فما فوق وكاربوفوران بنسبة 10 في المائة فمافوق وثيرام بنسبة 15 في المائة فمافوق .

أما الكيماويات التي ستضاف الى قائمة الاثني وعشرين مبيداً حسب الاتفاقية المذكورة فهي :
2،4،5-ت ،آلدرين ،كابتافول ، كلوردين ،كلورديميفورم ،كلوروبينزيلاتي،دي دي تي 1 ،2، ديبرومويثين ( أي دي بي ) ، ديلدرين ،دينوسيب، فلورواسيتامايد ،إج سي إج ،هيبتاكلور، هيكساكلوروبينزين ،ليندين ، مركبات زئبقية وبينتاكلوروفينول ،بالاضافة الى تركيبات من ميثاميدوفوس ، ميثل- باراثيون ، مونوكروتوفوس، بارثيون وكذلك فوسفاميدون .

للإتصال

إرفين نورتوف
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
erwin.northoff@fao.org
Tel(+39)0657053105

مايكل ويليامز
المسؤول الإعلامي لدى برنامج الأمم
المتحدة للبيئة، جنيف
michael.williams@unep.ch
Tel:(+41)229178242/8196/8244
Cell:(+41)794091528

المنظمة/14481/جيه. م. ميشو

عمال زراعيون بلا ملابس وقايةٍ كافية.

المنظمة/22990/أ. بالديري

تُباع المبيدات أحياناً في قنانٍ عادية... مما يجعل من السهولة تناولها سهواً كمشروبات!

إرسل هذا المقال
ضرورات لتحسين حماية العاملين في الزراعة من خطر المبيدات
المنظمة وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة يدعوان إلى إجراءات أشد للسلامة المهنيّة
22 سبتمبر/أيلول 2004- أكد كلٌ من المنظمة وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة اليوم أن من المتعيّن على الحكومات تعزيز إجراءات الوقاية المهنية للعاملين في الزراعة إذا كان لعدد الإصابات بالتسمم من جرّاء المبيدات أن يسجل انخفاضاً.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS