المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2004 :: الطريق قدماً: تـنميةٌ مُستدامة في المناطق الجبلية
الطريق قدماً: تـنميةٌ مُستدامة في المناطق الجبلية
"مجموعة آدلبودن" تجتمع بروما لإطلاق مشروعٍ طموح في خدمة سكان الجبال
روما 4 أكتوبر/تشرين الأول 2004، أعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أن اللقاء الثاني ل"مجموعة آدلبون" التي تضم الحكومات والمنظمات الدولية والمجتمع المدني بدأ اليوم في المقر الرئيسي للمنظمة بروما ، حيث ستركز المناقشات على أهمية المزيد من السياسات والممارسات في مجال الزراعة والتنمية الريفية الفعالة المستدامة في المناطق الجبلية بهدف تحسين سبل العيش لسكان الجبال.

وفي تصريح للمدير العام المساعد ، مسؤول قطاع التنمية المستدامة لدىالمنظمة ، قال السيد جون مونيو "أن تحسين السياسات بشأن الزراعة والتنمية الريفية المستدامة أمرٌ حاسمٌ لتعزيز الأحوال البيئية والإجتماعية والإقتصادية لسكان الجبال، حيث أن الضرورات تستدعي دعماً عاجلاً للأقاليم الجبلية من خلال مساعدة البلدان على صياغة وتنفيذ خيارات مناسبة في السياسات ذات العلاقة بالزراعة والتنمية الريفية المستدامة".

وأضاف قائلاً "أنه في الوقت الذي تُعد الغالبية العظمى من سكان الجبال طبقة ريفية، فأن قطاع الزراعة لايمكنه بمفرده أن يؤمن لهذه الطبقة سبل العيش".

ومن المنتظر أن تضع مجموعة آدلبودن بعد يومين من المناقشات اللمسات الأخيرة على مشروع يشمل عدة أقاليم وعدة جهات معنية لدعم سكان الجبال.

ويستغرق المشروع أربع سنوات حيث سيتم إطلاقه في أوائل عام 2005 بعد أن يحشد نحو 6 ملايين دولار لكي يتم تنفيذه في كل قارة. وقد أعدت المنظمة المشروع بمساهمة من سويسرة ومشاركة أطراف عديدة . وسيدعم المشروع سياسات ومؤسسات معنية بهدف تعزيز الأمن الغذائي وسبل المعيشة الريفية والتنمية المستدامة في الأقاليم الجبلية.


مستويات عالية من الجوع وسوء التغذية

تُعد الجبال موطناً لأثني عشر في المائة من شعوب العالم، أي بحدود 720 مليون نسمة ، بمن فيهم حوالي 270 مليون شخص معرضين للحرمان من الأمن الغذائي ، علماً بأن هناك 135 مليون شخص من بينهم يعانون بصورة مزمنة من الجوع وسوء التغذية .

وترجع أسباب إرتفاع نسبة الجوع وسوء التغذية في أوساط سكان المناطق الجبلية إلى عدم توفر الفرص وإلى التعقيدات والهشاشة التي تتميز بها البيئات الجبلية .علاوة على ذلك ، فأن سكان الجبال غالباً ما يجري تهميشهم سياسياً وإجتماعياً بسبب عزلتهم الطبيعية حيث لا يتمتعون بحق التعبير عن رأيهم بعملية صنع القرار.

وإستناداً إلى المدير العام المساعد مسؤول قطاع التنمية المستدامة لدى المنظمة "فأن السياسات ينبغي أن تتناول إحتياجات محددة خاصة بسكان الجبال وكذلك الصلة ما بين سكان الجبال وسكان الأراضي المنخفضة. كما يجب أن تأخذ تلك السياسات بعين الإعتبار المسائل الزراعية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية وعلى جميع الأصعدة".

متابعة لمؤتمر آدلبودن

يأتي اللقاء الثاني الحالي لمجموعة آدلبودن في إطار المتابعة لمؤتمر آدلبودن الذي عُقد في سويسرة في حزيران /يونيو من عام 2001 عشية إنعقاد مؤتمر القمة العالمية في جوهانسبرغ بشأن التنمية المستدامة.

وتجدر الإشارة إلى أن مؤتمر آدلبودن كان قد لفت الإنتباه إلى المخاطر التي يتعرض إليها سكان الجبال ، حين دعا في إعلان قمة جوهانسبرغ الحكومات والمنظمات الدولية والمجتمع المدني إلى تطوير وتحسين الزراعة المستدامة وسياسات التنمية الريفية والعمل من أجل الأقاليم الجبلية بما يُسهم في تحسين سبل العيش لسكان مثل تلك المناطق.

وقد تمخض إعلان آدلبودن عن نشأة مجموعة آدلبودن للعمل كمحفل لمناقشة السياسات وآلياتها بالإضافة إلى تبادل الخبرات وإعداد المبادرات لتحقيق التنمية المستدامة في المناطق الجبلية.

هذا وستتوفر معلومات جديدة حول نتائج اللقاء الثاني لمجموعة آدلبودن إعتباراً من يوم السادس من أكتوبر /تشرين الأول الجاري.

للإتصال

بيار أنطونيوس
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
pierre.antonios@fao.org
Tel(+39)0657053473

المنظمة/ج. ديانا

مزارعون يعزقون حقل بطاطس على ارتفاع 2000 متر في نيبال.

إرسل هذا المقال
الطريق قدماً: تـنميةٌ مُستدامة في المناطق الجبلية
"مجموعة آدلبودن" تجتمع بروما لإطلاق مشروعٍ طموح في خدمة سكان الجبال
4 أكتوبر/تشرين الأول 2004- سوف تُطرح السياسات المستدامة والأكثر فعّالية في الزراعة والمناطق الريفية، والأساليب المطبّقة بالمناطق الجبلية بغية النهوض بمستويات معيشة سكانها، على جدول أعمال الإجتماع الثاني الذي يُفتتح اليوم بمقر المنظمة في روما لهيئة "مجموعة آدلبودن"، التي تجمع شَمل الحكومات، ومؤسسات المجتمع المدني، والمنظمات الدولية في محفلٍ مشترك.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS