المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2004 :: لا غنى عن المهارات الزراعية لأيتام الإيدز
لا غنى عن المهارات الزراعية لأيتام الإيدز
مدارسٌ حقلية لنقل المعارف الكفيلة بتدبير الرزق
روما ، الأول من ديسمبر / كانون الأول 2004، بمناسبة اليوم العالمي "للأيدز " ( مرض نقص المناعة البشرية المكتسبة ) قالت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( فاو ) أن الأبوين حين يصابان ويتوفيان بسبب المرض المذكور لا تنتقل المعارف والقيم الى الجيل الأقل سناً ، الأمر الذي يترك اليتامى من الأطفال يترعرعون دون أن تتوفر لديهم المهارات والمعارف الضرورية لبناء سبل العيش في المستقبل قبل أن يؤمن لهم الوالدين المتوفين الخبرات الفلاحية العملية.

واستجابة لهذه الظاهرة أنشأت المنظمة بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي مدارس ميدانية لتعليم الأطفال اليتامى وغيرهم من الضعفاء ، المهارات الضرورية لانتاج الغذاء وتوليد مورد رزق عن طريق العمل الزراعي.

وفي موزمبيق التي يقدر عدد الأطفال اليتامى فيها جراء الايدز حسب تقارير منظمة الأمم المتحدة المعنية بالايدز بنحو 470 ألف طفل ، تم تأسيس أربع مدارس حقلية في عام 2003 ، وبعد مرور عام واحد وبدعم من وزارة الزراعة ارتفع عدد المدارس الميدانية العاملة الى 28 مدرسة .

وفي تعليق للسيدة كارول جده ، الخبيرة لدى المنظمة في مجال الأيدز والمسؤولة عن المشروع في موزمبيق" أن تجربة المدارس الميدانية في موزمبيق قد نجحت ، سيما وأنه يواظب فيها حاليا نحو ألف طفل.. فهم الآن يكتسبون الخبرات والمعارف وينقلونها الى أسرهم والى المجتمعات ، وبما أن الآثار الايجابية لتلك المدارس قد تضاعفت ، فقد قررت المنظمة إقامة مدارس مماثلة في كل من كينيا وناميبيا وزيمبابوي وسوازيلاند ."

المنظمة تكافح الايدز وفيروسه

تعمل المنظمة على مكافحة مرض الأيدز وفيروسه " اج آي في " والتقليل من تأثيره على الزراعة والأمن الغذائي ونظم التغذية والفلاحة . وباتت هذه المعركة حرجة بصورة متزايدة ، سيما وأن هذا الوباء قد خلق ثغرة كبيرة في البلدان المتأثرة به وعلى جميع الأصعدة بدءً بالمؤسسات وانتهاءً بالأُسَر والمجتمعات .

فالمنظمة ومن خلال المدارس الميدانية تهدف الى تحقيق أمن غذائي طويل الأجل . فالصبايا من الأولاد والبنات غالبا ما يدعمون أُسَرهم في المناطق المبتلاة بالايدز وفيروسه، وفي هذه المدارس يتعلم أولئك الأطفال طرق اعداد الحقول بما في ذلك عمليات البذر ونقل النباتات وازالة الأعشاب الضارة والري ومكافحة الآفات واستغلال الموارد المتيسرة والمحافظة عليها وكذلك الاستفادة من المحاصيل الغذائية وجنيها وتخزينها وتسويقها ومهارات أخرى .
علاوة على ذلك ، فان مشروع المدارس الحقلية يعلم الأطفال ثمة مهارات معيشية مثل التوعية الذاتية بشأن الأيدز وفيروس" إج آي في " وطرق الوقاية منه ، فضلا عن أمور أخرى تتعلق بحقوق الانسان والمساواة مابين الجنسين .

وفي هذا السياق ، قالت السيدة ( مارجيلا فيلاريال ) الخبيرة المتخصصة بمرض الأيدز لدى المنظمة " أن اليتامى يكتسبون عن طريق المدارس الحقلية القوة لتولي ادارة مستقبلهم بأنفسهم ، حيث أنه يجري تعليمهم المعارف الزراعية الأساسية بما يسهم في تطوير مهاراتهم ويمكنهم من النمو كمواطنين مستقلين واعين وعمليين ... إذ أن توجيههم على احترام الذات يساعدهم أيضا على الوقاية من الإنخراط في طريق الايدز وفيروسه المحفوف بالمخاطر ".

التعليم عن طريق المسارح والرقص

ويتضمن مشروع التعليم أيضا ، تدريب الأطفال من خلال المسارح والرقص سواءً كان ذلك من خلال المشاركة أو المشاهدة ، إ ذ أن ذلك يساعد في الكشف عن مسائل حساسة لدى الأطفال، لاسيما ما يتعلق بالنواحي الجنسية والمشاكل السيكولوجية الاجتماعية ، وحقوق الأطفال ودور الجنسين ومرض الايدز وفيروس" إج آي في ".

وفي رأي خبيرة الايدز السيد ة ( فيلا ريال )" أن المدارس الميدانية تُعَد وسائل عملية لنقل المعارف والمهارات وتعليم الاحترام الذاتي في أوساط الأطفال الذين كان يمكن أن يكونوا مهمشين ويخرجوا من نطاق الشبكات الاعتيادية المعنية بالسلامة الإجتماعية ".

للإتصال

ماريا كروز
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
maria.kruse@fao.org
Tel:(+39)0657056524

المكتب الإعلامي لدى المنظمة
media-office@fao.org
Tel:(+39)0657053625

المنظمة/ج. بتساري

إلى جانب الزراعة تلقِّن مدارس أيتام الإيدز مهاراتٍ أخرى، من قبل الوعي الذاتي وتأكيد الذات والإحتياط للإيدز، وأيضاً المساواة بين الجنسين وحقوق الإنسان.

المنظمة/ج. بتساري

في المناطق التي يعيث فيها وباء الإيدز دماره، غالباً ما يعول الأسرة أطفالٌ ذكورٌ أو حتى إناث.

إرسل هذا المقال
لا غنى عن المهارات الزراعية لأيتام الإيدز
مدارسٌ حقلية لنقل المعارف الكفيلة بتدبير الرزق
1 ديسمبر/كانون الأول 2004- إذ يحصد وباء نقص المناعة المكتسبة "الإيدز" حياة أولياء الأمور في نطاق الأسرة يتعذّر نقل المعارف والمهارات من جيلٍ إلي جيل. وكاستجابةٍ لهذه الظاهرة المتزايدة تعكف المنظمة على تجربةٍ لافتتاح مدارسٍ حقلية تتولى تلقين الأبناء الميتمين مهارات الحياة وسبل كسب الرزق وإنتاج الغذاء.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS