المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2005 :: بناء الإرادة السياسية للقضاء على الجوع
بناء الإرادة السياسية للقضاء على الجوع
رئيس الحركة المدنيّة الأمريكية "خبزٌ للعالم"، يتحدث أمام مؤتمر المنظمة
روما 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2005 ، قال السيد ديفيد بيكمان ، رئيس حركة "الخبز للعالم" لمناهضة الجوع في الولايات المتحدة الأمريكية خلال حفل إفتتاح المؤتمر العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) اليوم" أن مفتاح الحل للحد من مشكلة الجوع لا يقتصر فقط على الدعوة الى المزيد من الإرادة السياسية وإنما العمل على بناء مثل تلك الإرادة ".

وتأتي ملاحظات السيد بيكمان في سياق محاضرة " ماكدوغال" التذكارية تكريماً للسيد فرانك ماكدوغال ، الأسترالي الجنسية ، أحد مؤسسي هذه المنظمة.

وأضاف السيد بيكمان " أنه خلال العقود العديدة السابقة ، خلصت تقارير ومؤتمرات كثيرة حول الجوع في العالم الى سلسلة من الأعمال المقترحة والدعوة الى اعتماد المزيد من الإرادة السياسية ،غير أنه ينبغي ألاّ ينتهي أي تقرير أو مؤتمر في ذلك الإتجاه مرة أخرى، بل يجب أن يتواصل التحليل من خلال طرح أعمال محددة لبناء الإرادة السياسية المطلوبة ".

الاندفاع نحو العمل

وألقى السيد بيكمان الضوء على أهمية إنشاء وتعزيز مؤسسات حكومية تُكرس جهودها من أجل محاربة الجوع والفقر حيث قال " أن الحكومات تُعد الموقع الرئيسي للإرادة السياسية ، ومن شأن البرامج الحكومية أن تحد من ظاهرة الجوع على نطاق واسع ، اذ أن السياسات الحكومية هي التي تحدد الإطار الذي يمكن أن يُسهم من خلاله الأفراد والمجتمع المدني في تحقيق التقدم ضد ظاهرة الجوع".

غير أن السيد بيكمان دعا أيضاً الأفراد والمنظمات الى العمل خارج نطاق الحكومات، موضحاً أن بامكان الأحزاب السياسية والمجتمع المدني ومنظمات الفقراء ووسائل الإعلام والمصالح التجارية والأفراد الناشطين ، أن يلعبوا أدوارهم في خلق الإرادة السياسية ، سيما وأن الالتزام السياسي المدعوم يتوقف على مؤسسات البناء النظامي خارج نطاق الحكومات والتي ستدفع باتجاه إحراز التقدم في معركة مكافحة الجوع خلال عقود من الزمن".

التمويل لغرض الدعم أمر حاسم

وقال السيد بيكمان " أن الكثير من الجهود الرامية للالتزام بالبناء تفشل بسبب نقص الموارد المالية، غير أن حركة "الخبز للعالم" لا تحصل على أية أموال من حكومة الولايات المتحدة ، ومع ذلك نجد أن بإستطاعتنا أن نوظف كل دولار في ميزانيتنا من أجل أن نكسب على الأقل 100 دولار من الأموال العامة للقيام ببرامج فعالة تساعد الجياع ، حيث أن تجربتنا تقوم على أساس أن الاستثمار لبناء الالتزامات يؤتي مردودات عالية المستوى".

وحث السيد بيكمان الوفود المشاركة في المؤتمر العام للمنظمة على إستخدام صلاحياتهم بإعتبارهم مسؤولين حكوميين كي يقدموا المساعدات للجياع ويوفروا لهم الفرص ، مشيراً الى "أن تعاون مع القطاع الزراعي مع جمعيات المزارعين الفقراء يسهم في تعزيز نموه وقوته".

وشجع السيد بيكمان أيضاً الوفود على الإندفاع من أجل إحراز التقدم في مجال المساعدات الإنمائية والتجارة، وذلك بتقوية التحالف الدولي ضد الجوع، وإستخدام المنتدى الخاص الذي سيقام في سبتمبر/أيلول 2006 بروما والذي سيتولى تقييم التقدم الذي تم إحرازه بصدد هدف القمة العالمية للأغذية في عام 1996 في خفض عدد الجياع في العالم الى النصف بحلول عام 2015. كما دعا الى تكثيف الإرادة السياسية بضم مختلف المنظمات من شتى أنحاء العالم ( من جماعات المجتمع المدني، ومنظمات القطاع الخاص والجمعيات الفلاحية والجامعات وغيرها) من أجل العمل على إنهاء ظاهرة الجوع.

وقال " أن المجتمعين في هذه الصالة يمثلون مختلف الثقافات والتقاليد، غير أننا نعلم بأن ضمان ما يكفي لإطعام الأطفال من غذاء هو حق يجب أن نفعله.. وإننا ندرك جميعاً بأن ترك 850 مليون شخص جائعاً أمرٌ خاطئ ، لذلك فأن إنهاء ظاهرة الجوع عمل مقدس وليس هناك عملاً أكثر أهمية من ذلك العمل ".

وتجدر الإشارة الى أن السيد بيكمان جاء الى روما بناء على دعوة من المدير العام للمنظمة الدكتور جاك ضيوف لإلقاء محاضرة "ماكدوغال" التذكارية لهذه السنة، إقراراً بأهمية حركة "الخبز للعالم" في قيادة " التحالف الدولي ضد الجوع" في الولايات المتحدة وفي العمل بالنيابة عن الأعضاء لدى الحكومة على زيادة دعمها للبرامج الرامية الى الحد من ظاهرتي الجوع والفقرعلى المستويين المحلي والخارجي.

للإتصال

تيريزا بيركلي
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
teresamarie.buerkle@fao.org
Tel:(+39)0657056146
Cel:(+39)3481416671

المنظمة/أ. بالديري

ديفيد بيكمان أثناء إلقاء محاضرة مكدوغال التذكارية.

إرسل هذا المقال
بناء الإرادة السياسية للقضاء على الجوع
رئيس الحركة المدنيّة الأمريكية "خبزٌ للعالم"، يتحدث أمام مؤتمر المنظمة
19 نوفمبر/تشرين الثاني 2005- قال ديفيد بيكمان كرئيس للحركة المدنيّة الأمريكية "خبزٌ للعالم"، متحدثاً في الجلسة الإفتتاحية لمؤتمر المنظمة العام أن السبيل لتقليص الجوع في العالم لا يمكن أن يقتصر على مجرد الدعوة لحشد مزيدٍ من الإرادة السياسية تحقيقاً لتلك الغاية... بل يشمل بالضرورة "بناء هذه الإرادة".
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS