المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2005 :: تحسين التوعية التغذوية للحدّ من سوء التغذية
تحسين التوعية التغذوية للحدّ من سوء التغذية
إصدارات المنظمة حول التغذية تُعزِّز الاختيار السليم للغذاء الصحي
26 نوفمبر/تشرين الثاني 2005، روما- لا تُخفى الأهمية الحاسمة للغذاء الصحي السليم لحياةٍ ملؤها الصحة والنشاط. غير أن الكثيرين، لدى جميع البلدان تقريباً، يعجزون عن ذلك إمّا لافتقارهم إلى الموارد الكافية أو لنقص المعلومات المتاحة لهم عن الغذاء السليم، ذلك حسب ما كشفته المنظمة اليوم.

ويفيد خبير التغذية لدى المنظمة بيتر غلاساور، بأن "الأسر... لكي تنعم بالأمن الغذائي لا بد أن تملك ما يكفي سواء لشراء أو إنتاج كميات تلبّي احتياجاتها إلى الغذاء الكافي". ويضيف أن "ذلك لا يضمن تغذيةً وصحةً جيدتين في آن معاً، بدليل ما نشاهده من واقع الأمراض والمشكلات ذات العلاقة بالتغذية حتي في صفوف الفئات السكانية الأكثر يسراً. فالأفراد في حاجة إلى توعيةٍ بمكوّنات الغذاء الأساسي الصحي السليم ولا بد أن يكون لديهم أيضاً المهارات والمحفّزات الكافية لتحقيق أفضل اختيارٍ لما يُتاح لهم من أغذية".

تحقيق الأهداف الإنمائية للألفيّة

تؤكد المنظمة أن التوعية التغذوية هي سبيل تطوير المهارات وما يشكّل الحافز لضمان الحصول على تغذيةٍ جيدة، لا سيما حيث تُعوز الموارد الاقتصادية الأسرية. وفي هذه الأوضاع بالذات تتجلّى أهمية توفير تغذيةٍ كافية، وبذا توعية جيدة مع انخفاض مستويات الدخل لشراء المواد الغذائية. وبالنظر إلى نقص الكوادر الفنية، وغياب المكتبات، والكتيبات والخطوط التوجيهية وغيرها من موارد المعلومات، فضلاً عن عدم وجود موارد شبكية هاتفية، فأن مهمة التوعية التغذوية تطرح تحدياً هائلاً. إلا أن التغلّب على هذا التحدي يبرز كأمرٍ لا بد منه مع ذلك، بلوغاً للأهداف التي حددتها الأمم المتحدة للتنمية في الألفيّة الجديدة.

وبصفة أساسية، تنصبّ الأهداف الإنمائية للألفيّة على النهوض بالمستويات الصحية والغذائية للفقراء علماً بأن ذلك يتعذّر بلا النهوض بمستويات التغذية. وفي حين تتضح الروابط بين الفقر والجوع وسوء التغذية كنواةٍ أساسية في الهدف الأول من الأهداف الإنمائية للألفيّة، إلا أن للتغذية دوراً مركزياً كذلك في الجهود الأخرى لتحسين صحة الأمهات والأطفال (الهدفان 4، 5)، ومكافحة متلازمة نقص المناعة البشرية المكتسبة "الإيدز"/فيروس نقص المناعة البشرية "HIV" (الهدف 6). ولا غرار أن النهوض بمستويات التغذية في صفوف تلامذة المدارس سيساهم أيضاً في بلوغ الهدف الثاني، أي التوفير الشامل للتعليم المدرسي الإبتدائي، من خلال تقليص التغيّب الدراسي وتعزيز قدرات التركيز والاستيعاب.

رأب الصدع بين المعرفة والإجراء، للأسر والمجتمعات المحلية والمدارس

تُصدر المنظمة طائفةً متنوعة من المواد الإعلامية والتعليمية ووسائل الإتصال، ضمن جهودها العالمية الشاملة لتدعيم أنشطة التوعية التغذوية. وفيما يلي وصفٌ موجز لأهم أحدث إصداراتها.

دليل تغذية الأسرة يساعد الحكومات والمنظمات غير الحكومية على الإعلام والإقناع في صفوف الأفراد لاتباع نظم حميةٍ سليم وأسلوبٍ صحي طيلة حياتهم. وتصف خبيرة المنظمة للتوعية التغذوية والاتصال، إلين مولهوف، الدليل بأنه "أداة تعليم أساسية قادرة على أن تؤدي دوراً حاسماً في نشر عادات التغذية السليمة والحياة الصحية". وقد أعِدَّ الدليل خصيصاً للعاملين في مجالات الصحة والتغذية نظراً لاتصالهم المباشر بالأسر الريفية والحضرية الفقيرة من واقع طبيعتهم المهنيّة.

وتظهر فائدة الدليل أيضاً للأفراد والتشكيلات المجتمعية، ممن يتطلّعون إلى مزيدٍ من المعلومات حول التغذية السليمة للأسرة. وفي حين تتناول الصور حالة الأسر في شرق إفريقيا وجنوبها بالتحديد إلا أن المعلومات والبيانات الواردة فيه تنطبق على البلدان النامية كافة.

التوعية التغذوية بالمدارس: مُرشد تخطيطٍ للمناهج

يتيح هذا الطقم المتكامل وسيلةً فعالة للعاملين في مجال التعليم، لصياغة مناهج مدرسية ذات جدوى في هذا المجال. ويحتوى الطقم على معلوماتٍ وبياناتٍ تقنية على الأكثر، تُدرِج مجموعاتٍ بيانية ووصفية مع سردٍ دليلي، خطوةٌ بخطوة، لكيفيّات تخطيط التعليم التغذوي للصفوف الدراسية، وإعادة تصميمه في صلب المناهج المدرسية والأنشطة الأخرى على مستوى الصفوف الدراسية.

إلا أن مرشد تخطيط المناهج تتجلّى أكثر فوائده ربما في كونه يتضمن "قيمةً مُضافة" تتمثل في إرساء "سياقٍ قياسي لتطوير المناهج الدراسية"، بالنظر إلى احتوائه على نَهْجٍ تكاملي للتعامل مع منهجيّات التلقين المدرسي المرتبط مباشرةً بالإجراء العملي، مع تحسين بيئة الدراسة وتحقيق مشاركة الأسرة والمجتمع المحلي سواءَ بسواء.

تزايُد الاهتمام الدولي بالتوعية التغذوية

الأدواتٌ التعليمية منخفضة التكلفة (TALC) ، ومركزها المملكة المتحدة بالإضافة إلى الموقع الهندي الشبكي "باريفارتان" لصغار المزارعين، يركز جهوده على تمكين الفئات السكانية الريفية من المزارعين وغيرهم ولا سيما المرأة. وقد أعربت الهيئتان عن اهتمامٍ بالغ باستخدام إصدارات المنظمة المطبوعة والإلكترونية لترجمتها إلى اللغات المطلوبة، وتوزيعها في صفوف المجموعات السكانية المستهدفة بها لدى عددٍ من البلدان النامية.

وعموماً تشكّل جهود المنظمة لتيسير الوصول إلى الغذاء السليم والترويج لاتباع نظامٍ غذائي صحي أحد المقوّمات المركزية في صُلب توجهاتها العامة للحدّ من عدد الجوعى وضحايا سوء التغذية في العالم وخفض أعدادهم، ضمن السياق العام لبلوغ أهداف الأمم المتحدة الإنمائية للألفيّة.

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
john.riddle@fao.org
Tel:(+39)0657053259
Cel:(+39)3482572921

المنظمة/أ. فتيالي

إصدارات المنظمة حول التغذية تلقًّن الأفراد تناول المواد الغذائية الأنسب لهم.

إرسل هذا المقال
تحسين التوعية التغذوية للحدّ من سوء التغذية
إصدارات المنظمة حول التغذية تُعزِّز الاختيار السليم للغذاء الصحي
22 نوفمبر/تشرين الثاني 2005- إذ تتبدّى الأهمية الحاسمة لحياة ملؤها الصحة والنشاط من خلال تناول الغذاء الصحي... يعجز الكثيرون عن ذلك إمّا بسبب الفقر أو لنقص المعلومات المتاحة، ذلك حسب ما أكدته المنظمة اليوم من أن التوعية التغذوية لا غنى عنها لامتلاك مهارات ومحفّزات إعداد الطعام السليم وتناوله... خاصة متى كانت موارد الأسرة محدودة إقتصادياً.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS