المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2005 :: موقع شبكيٌ جديد حول الأنواع النباتية الغازية
موقع شبكيٌ جديد حول الأنواع النباتية الغازية
البلدان الإفريقية تتقاسم المعلومات والتجارب وتتشارك في الفوائد
روما 24 مارس/أذار 2005، قالت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) بمناسبة الإعلان عن تأسيس موقع جديد على الإنترنت حول الأنواع الغازية من الآفات في غابات أفريقيا، إن هذا الموقع من شأنه أن يمكن البلدان الأفريقية من الإستفادة من المعلومات حول موجات الآفات والوسائل الكفيلة بمواجهتها، فضلاً عن مساعدة البلدان على معالجة مشكلة الأنواع الغازية من الآفات في الغابات.

وإستناداً إلى خبير المنظمة حول سلامة الغابات السيد جوليان آلارد " فإن
البلدان الأفريقية ما تزال بحاجة إلى الوسائل التي تعينها على الإستفادة من
المعلومات بشأن الأنواع الغازية من الآفات رغم الزيادة في موجات الآفات في عموم القارة الأفريقية. وقال أن الموقع الجديد سيُسهّل تدفق المعلومات.

والمعلوم أن الأنواع الغازية من الآفات هي أنواع لا تعود إلى موطن أصلي لنظام
حراجي محدد.

وإن قدوم هذه الأنواع من الآفات أو إحتمال قدومها يسبب ضرراً بالنظام
الإيكولوجي. ومما يذكر أن مثل هذه الأنواع دائماً ما تكون موضع قلق غير أن هذا الحظر قد تعاظم على نحو خطير مع زيادة النشاط التجاري والرحلات والنقل.

مدخل سريع الىأحدث المعلومات

إستحدث هذا الموقع خبراء أفارقة بناء على مبادرة تُعرف بإسم "شبكة الأنواع
الحراجية الغازية من الآفات لأفريقيا" بإستضافة منظمة الأغذية والزراعة وتتضمن المعلومات بشأن موجات إندلاع الآفات الغازية الجديدة وكذلك الأنواع الخشبية، فضلاً عن تأمين المراجع والمطبوعات ووصلات أخرى ذات علاقة بالأنواع الغازية من الآفات المعروفة في أفريقيا.

وفي رأي خبير المنظمة " أن المشاركة في المعلومات بشأن خبرات مماثلة ستساعد
الخبراء المعنيين بسلامة الغابات على تحديد المشاكل ذات العلاقة بالأنواع
الغازية من الآفات ومعالجتها في منطقتهم وخارجها".

آخر الموجات من الآفات الحشرية

تشارك البلدان منذ فترة ومن خلال " شبكة الأنواع الحراجية من الآفات الغازية
من الآفات لأفريقيا" تشارك المعلومات بشأن آخر الموجات من أنواع الآفات ... على سبيل المثال، فإن الآفة الحشرية المعروفة بإسم صفرية الصمغ الزرقاءقد تم إكتشافها مؤخراً في كينيا وأوغندا حيث أنها تضر بأشجار اليوكالبتوس
الصغيرة والشتلات.. ومما يلاحظ على الموقع الجديد على الإنترنت أن هذه
الآفة قد سُجلت سابقاً في كل من المغرب وإيران وإسرائيل وإيطاليا.

ومنذ عام 2001 أيضاً ، تم إكتشاف آفة أخرى يرجع موطنها إلى شرق الولايات
المتحدة الأمريكية وكندا وهي أرقة المخروطيات العملاقة، أنها تحدث أضراراً بمزارع الأشجار في ملاوي. فالموقع الجديد يشارك في المعلومات حول كيفية السيطرة على تلك الآفة ومكافحتها. علاوة على ذلك يقدم الموقع معلومات حول إنتشار ما يعرف بإسم أرقة السرو التي أفادت التقارير بأنها مضرة بأشجار السرو والأرز في أفريقيا منذ عام 1986 وتجري مكافحتها في الوقت الحاضر.

وقال خبير المنظمة " أنه تم ربط الموقع الإقليمي الجديد بشبكات إقليمية أخرى
قائمة حول الأنواع الغازية من الآفات، حيث ستصبح حماية الغابات الأفريقية أسهل بكثير من الأنواع العابرة للحدود الوطنية والإقليمية.

للإتصال

ماريا كروز
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
maria.kruse@fao.org
Tel:(+39)0657056524

المنظمة/14579/س. بينتوس

بفضل التشارك في المعلومات قد تنجح محاولات إنقاذ الأشجار من الأنواع النباتية المزاحِمة.

إرسل هذا المقال
موقع شبكيٌ جديد حول الأنواع النباتية الغازية
البلدان الإفريقية تتقاسم المعلومات والتجارب وتتشارك في الفوائد
24 مارس/أذار 2005- قد تتمكن البلدان المتضررة بغزو الأنواع النباتية المزاحِمة للأنواع الأصلية أن تتصدى لانتشارها وتستأصله بفضل موقع الشبكة الإفريقية حول الأنواع النباتية الغازية "FISNA".
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS