المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2005 :: المنظمة تساعد المشرّدين من جرّاء الحرب في أوغندا
المنظمة تساعد المشرّدين من جرّاء الحرب في أوغندا
بذور وأدوات وتدريب لنجدة 94000 أسرة من أشد المعرّضين لآثار الصراع
روما 5 مايو/آيار 2005 ،أعلنت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أن 94 ألف أسرة مهددة بالمخاطر بمن فيها المتشردين داخل المعسكرات في الجزء الشمالي من أوغندا ، ستحظى بالبذور والأدوات والتدريب الزراعي بما يساعدها على الحد من إعتمادها على المعونات الغذائية.

وأفادت المنظمة أن هذه الأنشطة التي رُصدت لها ميزانية مقدارها مليوني دولار ستركز على الأسر المشردة والمتضررة بسبب الجفاف بما يؤمن لها الحصول على الأرض بطريقة مأمونة، مع تركيز خاص على الأسر التي ترأسها النساء والأطفال وكذلك على كبار السن والأسر المتضررة جراء فيروس الأيدز ، مرض نقص المناعة البشرية المكتسبة.

وأستناداً إلى منسق العمليات الطارئة لدى المنظمة السيد اتيان بيتر شميت " فأن هذه الأُسر تكاد تعتمد كلها على المعونات الغذائية" وفي رأيه أن هذه المعونات من شأنها أن تتيح لتلك الأُسر المجال لتحسين فرص الإكتفاء الذاتي مع تأمين بعض الدخل.

عقدان من الصراعات

مع دخول الصراعات في أوغندا عامها التاسع عشر ما يزال عدد كبير من الأوغنديين متشرداً وفي حالة يائسة من العوز والحرمان حيث يقدر العدد بنحو 1,4 مليون يعيشون في مخيمات المتشردين داخل البلاد.

وحسب منسق المنظمة " يتوفر للعديد من المتشردين فرصاً للحصول على قطع صغيرة من الأراضي الصالحة للزراعة بالقرب من المخيمات وفي بعض الأحيان في قرارهم الأصلية إذا ما عادت أجواء الأمان إلى المنطقة ، حيث أن المحاصيل ذات الدورة الزمنية القصيرة مثل الخضراوات والأغذية الأساسية سريعة النمو أو المحاصيل ذات القيمة العالية، يمكن أن تساعد في إنتاج الملحقات المغذية الدقيقة وتزيد من الموارد النقدية التي تحتاجها مثل هذه الفئات من السكان المهددة بالمخاطر".

سد الفجوات

وإستناداً إلى السيد شميت فإن المنظمة تعمل بصورة وثيقة مع الحكومة والدوائر غير الحكومية من خلال الإجتماعات التنسيقية الشهرية على الصعيدين الإقليمي وشبه الإقليمي بما يؤمن وصول المدخلات إلى كل منطقة لم تشملها بعد الوكالات الإنسانية الأخرى.

وقال أنه يجري في الوقت الحاضر تأمين البذور والأدوات عن طريق المجهزين المحليين حيثما أمكن للتوزيع في شهر يوليو/تموز القادم تماماً خلال موسم الأمطار الثاني في الفترة المحصورة بين شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب.

وأضاف أن كل أسرة ستتلقى نحو 10 إلى 15 كيلوغراماً من البذور ويتوقف ذلك على مساحة الأراضي المتيسرة حول منطقة المخيمات أو بالقرب من حقول السكان الأصلية.

وتشمل المعونات المقدمة مجرافة مع كمية من الأصناف المحسنة من المحاصيل والخضراوات لاسيما الأنواع الملائمة للظروف المناخية الزراعية وإتجاهات السوق لكل منطقة من المناطق المستهدفة . وحيثما يكون ملائماً سيجري توزيع البذور مع المعونات الغذائية التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي لضمان زراعتها بدلاً من أكلها!

وقبيل عملية التوزيع سيجري تدريب المزارعين على ممارسات زراعية مناسبة، كما سيتم تثبيت أماكن العرض في المخيمات حيث يمكن جمع الأشخاص لأغراض التدريب.

هذا وسيتم تطبيق وسائل مراقبة وتقييم محسنة من قبل جميع الأطراف التنفيذية في المنظمة لدراسة ومقارنة تأثير عمليات التوزيع في مناطق مُحددة.

وإذا ما كانت الظروف الأمنية والمناخية مواتية فإن المزارعين سيتمكنون من إنقاذ بذورهم التي جنوها من هذا الموسم للإستفادة منها في المواسم المقبلة، على حد رأي خبير المنظمة السيد بيتر شميت.

وتجدر الإشارة إلى أن المنظمة قد طالبت في إطار النداء الذي وجهته الأمم المتحدة من أجل أوغندا، بمبلغ مقداره 4,3 مليون دولار بهدف إعادة تأهيل القطاع الزراعي في هذه البلاد في العام الحالي 2005.

ومما يذكر أن المعونات الحالية قد بلغت إلى الآن ما يزيد على 1,3 مليون دولار من جانب المفوضية الأوروبية وأكثر من 700 ألف دولار من جانب الحكومة السويدية.

علما بأن المفاوضات الجارية ستفضي إلى توفير التمويلات من سويسرة بما يضمن وصول البذور والأدوات إلى 18 ألف أسرة إضافية في هذا الموسم ، وكذلك من الولايات المتحدة الأمريكية بما يمكن المنظمة من المضي في جهودها التنسيقية.

ومما يذكر أيضا أن التمويل لغرض تكاثر نبات الكسافا وتنفيذ مشاريع التخفيف من حدة فيروس مرض الأيدز قيد التفاوض حالياً أيضاً وذلك لتنفيذها في غضون الأسابيع المقبلة.

إعداد المزارعين للمستقبل

وتستعد منظمة الأغذية والزراعة أيضا بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي لإعداد الجيل القادم من المزارعين، حيث سيجري إستغلال بعض البذور في إنشاء حدائق مدرسية يتم من خلالها إطلاع التلاميذ الأطفال على عملية إنتاج الخضراوات في مرحلة مبكرة ، وإستكمال برامج التغذية المدرسية الخاصة ببرنامج الأغذية العالمي والقائمة في المخيمات . ومن شأن هذه الحدائق أن تساعد على تحسين النظام الغذائي فضلاً عن توفيرها مبالغ إضافية للمدارس كما يقول خبير المنظمة السيد بيتر شميت سيما وأن المنظمة بصدد إصدار دليل خاص بإنتاج الخضراوات كي يصبح جزءاً من المنهاج الدراسي في المدارس!

للإتصال

تيريزا بيركلي
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
teresamarie.buerkle@fao.org
Tel:(+39)0657056146

المنظمة

نساء في شمال أوغندا يقتلعن الأعشاب في حقول الذرة المنزرعة في العام الماضي بفضل بذورٍ قدمتها المنظمة.

المنظمة

مُزارعة تحمل جوالاً من بذورٍ قدمتها المنظمة، خلال موسم الزرع الأول بمارس/أذار.

إرسل هذا المقال
المنظمة تساعد المشرّدين من جرّاء الحرب في أوغندا
بذور وأدوات وتدريب لنجدة 94000 أسرة من أشد المعرّضين لآثار الصراع
5 مايو/آيار 2005- تعتزم المنظمة توفير البذور والأدوات والتدريب الزراعي لنحو 94000 أسرة في معسكرات المشرّدين داخلياً بأوغندا، للمساعدة في الحد من الإعتماد على المعونة الغذائية.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS