المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2005 :: جزءٌ كبير من 450 مليون عاملٍ زراعي يعيش في بؤس
جزءٌ كبير من 450 مليون عاملٍ زراعي يعيش في بؤس
تقريرٌ دولي مشترك بين ثلاث وكالات: أعدادٌ كبيرة من العاملين في الزراعة تعاني الجوع والفقر
روما 6 اكتوبر/تشرين الأول 2005، أفاد تقرير جديد صدر اليوم أن الكثير من ال 450 مليون من العمال الزراعيين المأجورين الذين يشكلون أكبر قوة عاملة في العالم، يٌعانون بعضاً من أعلى مستويات الفقر والجوع.

وجاء في التقرير المشترك بين منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) ومنظمة العمل الدولية والإتحاد الدولي للأغذية والزراعة والفنادق والمطاعم وخدمات تجهيز المواد الغذائية والتبغ والجمعيات العمالية المتحالفة (*)، أن العمال الزراعيين المأجورين يشكلون أكثر من 40 في المائة من مجمل القوى العاملة في القطاع الزراعي الذي يضم 1,1 مليار شخص.

وإستناداً الى التقرير فإن "قطاع الزراعة لا يمكن أن يكون قطاعاً مستداماً بينما يعاني فيه أكثر من 40 في المائة من القوى العاملة ظروف عمل غير مستقرة، ناهيك عن ظروف العمل البائسة. فالضغوط الاقتصادية تقضي على مستويات حماية العمال الزراعيين المتدنية أصلاً من حيث الأجور وضمان الوظيفة والصحة ومعايير البيئة والسلامة، علاوة على ذلك فإن تشغيل الأطفال في قطاع الزراعة أمر يثير القلق على وجه الخصوص".

تصاعد الأجور المتدنية للإناث

إن العمال الزراعيين الذين لا يملكون ولايستأجرون أرضاً يعملون فيها ولا تتوفر لديهم حتى الأدوات والمعدات كي يستخدمونها ، هم في الغالب يتقاضون أجور متدنية ومكاسبهم تكون دون مستوى الأجور التي يكسبها العمال الصناعيين. وهذه الملايين من العمال تعيش تحت خط الفقر، وغالباً ما يتعذر عليهم شراء ما يكفيهم من الأغذية. وبصفة خاصة، تنفق على الأغذية، أُسر العمال ما يزيد عن 70 في المائة من مرتباتها النقدية.

وغالباً ما يكون عمل هؤلاء العمال غير مستقراً وآنياً، حيث أن العولمة قد أدت الى تقليص فرص العمل الثابتة شيئاً فشيئاً فخلقت قوة عاملة أكثر مرونة وتهميشاً تتواجد فيها وبشكل متزايد طبقة من المتعاقدين بالعقود الثانوية.. ونتيجة لذلك يواجه العمال المهاجرين مصاعب بشكل خاص كون عقودهم آنية ولا تؤمن لهم فرصة التمتع بحماية إجتماعية.

ففي الوقت الذي تنكمش فيه القوى العاملة الزراعية بشكل عام ، يزداد شيئاً فشيئاً عدد المزارعين الصغار الذين يتخلون عن أراضيهم ، وينمو عدد العمال الزراعيين المأجورين في معظم أقاليم العالم. وقد باتت الوظائف الجديدة تدخل في نطاق الزراعة المكيفة للتصدير مثل قص الأزهار وزراعة الخضراوات وتغليفها ، وأخذ يتزايد بسرعة عدد العاملات المأجورات وبسرعة حيث تتراوح أعدادهن حالياً بين 20 و30 في المائة من القوى العاملة المأجورة ويتلقين بإستمرار أجوراً أوطأ من الأجور التي يتقاضاها الرجال!

المخاطر في ميدان العمل

وتُعد الزراعة واحدة من أكثر القطاعات الصناعية خطورة بما فيها قطاعي التعدين والبناء وتتمثل المخاطر في ميدان العمل، على سبيل المثال، بالمكائن الخطرة والأمراض المنقولة عن طريق المواشي والتعرض للمبيدات السامة.. وتُسجّل سنوياً نحو 355 ألف حالة وفاة في مواقع العمل، حيث يقدر أن 50 في المائة من تلك الوفيات تحصل في قطاع الزراعة، وأن الكثير من الذين لقوا حتفهم أو جرحوا أو تمرضوا هم من النساء والأطفال.

ومما يلاحظ أن العمال الزراعيين لا يتمتعون في أطراف كثيرة من العالم بحقوق الإنسان الأساسية بما في ذلك الحق في حرية تكوين الجمعيات، وحق تنظيم المفاوضات وبشكل جماعي مع أرباب العمل.. فعمال الريف هم أكثر عرضةً الى العمل بالإكراه على عكس ما يجري مع فصائل أخرى من العمال.

ويلعب مرض نقص المناعة المكتسبة (الايدز) دوراً في تدمير القوى العاملة في قطاع الزراعة في أطراف كثيرة من العالم. فقد تسبب هذا المرض بوفاة نحو 7 ملايين عامل زراعي منذ عام 1985 في 25 بلداً أفريقياً من البلدان الأشد تضرراً بهذا المرض، في حين أنه تقدر خسائر البلدان الأفريقية المتضررة بنحو 25 في المائة من القوة العاملة في قطاع الزراعة في غضون أقل من عقدين من الزمن.

تشغيل الأطفال

ويقدر أن أكثر من 170 مليون طفل، أي بحدود 70 في المائة من أصل 246 مليون طفل في مختلف أرجاء العالم ، يعملون في قطاع الزراعة .كما يقدر أن نحو 22 ألف طفل يلقون حتفهم في ميدان العمل، وأن الكثير منهم يعملون في القطاع الزراعي.

ومما يلاحظ أن الأطفال يعملون لقاء أجر بسيط، سيما وأن آباؤهم وأمهاتهم لا يكسبون ما يكفيهم لإعالة أُسرهم أو إرسال أطفالهم للتعلم في المدارس. فالأطفال العاملين في قطاع الزراعة غالباً ما يعملون لمدة 10 ساعات في اليوم ويكسبون أقل من دولار واحد في اليوم.

تحسين ظروف العمل والمعيشة

وينتقد التقرير ، موضوع البحث ، الحكومات ووكالات التنمية ومؤسسات البحث والعلوم والمصارف الزراعية ومؤسسات الاعتماد ، فضلا عن مؤسسات المجتمع المدني لتجاهلها أوضاع عمال المزارع التي غالبا ما تكون مأساوية، رغم أهمية اولئك العمال في تحقيق الزراعة المستدامة والتنمية الريفية والأمن الغذائي العالمي.

وفي معرض التأكيد على أهمية المساهمات التي يقدمها العمال ونقاباتهم من أجل تحقيق التنمية الريفية والزراعة المستدامة ، يطرح التقرير جملة من المقترحات حول امكانية تحسين ظروف العمل والمعيشة.كما يدعو الى العمل على تحقيق التنمية وتعزيز جدول الأعمال بما يسهم في خلق ظروف عمل محترمة ومنصفة في قطاع الزراعة ، مشددا على ضرورة تطبيق المبادئ الأساسية الخاصة بمنظمة العمل الدولية وحقوق العمل.

وشدد التقرير أنه يتعين على منظمة الأغذية والزراعة ووكالات أخرى أن تُقِر بأن العمال الزراعيين المأجورين مجموعة متميزة عن المزارعين ويجب التعاون معهم ونقاباتهم ،كما يجب على العمال الزراعيين ونقاباتهم أن يحظوا بالمزيد من الدعم السياسي والتقني والمالي بما يمكنهم من لعب دور أكبر بكثير لتعزيز الزراعة المستدامة. ولابد أيضا من أن تركز استراتيجيات التخفيف من حدة الفقر على ايجاد فرص عمل في الريف بالاضافة الى تحسين ظروف العمل في المناطق الريفية.

(*) "العمّال الزراعيون ومساهمتهم في التنمية المستدامة"- تقرير مشترك بين المنظمة ومنظمة العمل الدولية والإتحاد الدولي لنقابات العاملين في قطاعات الأغذية والزراعة والفنادق والمطاعم والتبغ وخدماتها

للإتصال

إرفين نورتوف
منسّق الأنباء
erwin.northoff@fao.org
Tel:(+39)0657053105
Cel:(+39)3482523616

من أرشيف المنظمة/11802

يعيش ملايين العمّال الزراعيين في فقرٍ مدقع ولا يسعهم شراء غذاءٍ كافٍ.

المنظمة/أ. بروتو

في الأغلب لا يملك العمّال الزراعيون الأرض التي يعزقونها ولا الأدوات التي يستخدمونها.

المنظمة

المنظمة.

المنظمة/جيه. سبول

لم ينفك عدد النساء العاملات في الحقول يتزايد بسرعة.

المنظمة/هـ. فاغنز

غالبا ما يحصل الأطفال العاملون في الزراعة على أقل من دولار.... مقابل 10 ساعات عمل يومياً.

إرسل هذا المقال
جزءٌ كبير من 450 مليون عاملٍ زراعي يعيش في بؤس
تقريرٌ دولي مشترك بين ثلاث وكالات: أعدادٌ كبيرة من العاملين في الزراعة تعاني الجوع والفقر
6 اكتوبر/تشرين الأول 2005- يعاني عدد كبير من بين 450 مليون من العمّال الزراعيين- كأكبر قوةٍ عاملةٍ قواماً في العالم- معدلاتٍ بالغة الارتفاع من الفقر والجوع.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS