المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2005 :: استهداف الفئات المتعذّر الوصول إليها بالمساعدة في الضفة الغربية وقطاع غزة
استهداف الفئات المتعذّر الوصول إليها بالمساعدة في الضفة الغربية وقطاع غزة
معاونة صنّاع السياسات على تحديد الفئات المعرَّضة وتصميم إجراءات فعّالة تصدياً لانعدام الأمن الغذائي
روما 13 أكتوبر/تشرين الأول 2005، ذكرت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أن تأمين المعلومات الأفضل بشأن عدد وحالة الفقراء المحرومين من فرص الحصول على الغذاء الكافي المناسب في الضفة الغربية وقطاع غزة، من شأنه أن يساعد على خفض عدد الذين يعانون إنعدام الأمن الغذائي في تلك المنطقة.

ففي مشروع جديد ترمي المنظمة الى تأمين المعلومات المحدّثة للسلطة الفلسطينية حول الأسر والجماعات الفقيرة وأسباب حرمانهم من الأمن الغذائي. ومن شأن هذا التحليل أن يمكن صانعي القرارات أن يواجهوا على نحو أفضل الجماعات المهددة بالمخاطر ويحسنوا من طبيعة المداخلات الطارئة وتنفيذها بما فيها برامج التنمية المستدامة.

40 بالمئة من السكان يعانون إنعدام الأمن الغذائي

باتت حالة إنعدام الأمن الغذائي أمراً واقعاً بنسبة 40 في المائة لنحو 3,6 مليون إنسان يعيشون في الضفة الغربية وقطاع غزة، الأمر الذي يكاد يكون تهديداً دائماً لثلاثين في المائة إضافية من السكان حسب دراسة أجرتها المنظمة في عام 2003.

وإستناداً الى تلك الدراسة فأنه قد تم تحديد المجالات الفعلية والإقتصادية للحصول على الغذاء بدلاً من تيسرها بإعتبارها واحدة من العوائق الرئيسية. وأشارت الدراسة الى أن انعدام الأمن الغذائي يرجع الى عدة عوامل هي تقييد حركة البضائع والسكان وفقدان العمل والدخل ونضوب الموارد والموجودات وإنهاك الإستراتيجيات.

وحسب السيد كريستيان ميكزايكا من دائرة البرامج الطارئة الخاصة لدى المنظمة " فأن جمع المعلومات لتحديد الأغذية وتيسرها والمجالات ذات العلاقة بالمشاكل الغذائية والتغذوية عادة ما تكون حالة خاصة، ويتم تنفيذها من قبل عدة جهات غالباً ما تعتمد إجراءات ووسائل وتوجهات مختلفة من الصعب مقارنتها دائماً. لذا فإن الفهم الأفضل لحالة الأمن الغذائي والتغذوي للسكان أمر ضروري من أجل تطوير إستراتيجية خاصة بالأمن الغذائي".

وفي رأيه "أن الفكرة هي تأمين تحليل حديث للمعلومات قابل للإستعمال بصورة ودية بما يمكن صانعي القرارات من التخطيط بصورة مناسبة وتحقيق مداخلات فعالة في مجال الأغذية والتغذية".

هذا وسيؤمن المشروع الفرصة لتدريب كوادر مختارة من الوزارات الرئيسية في سياق جمع المعلومات وتحليلها ونشرها وإعتماد المعلومات ذات العلاقة بالأمن الغذائي وتعزيز الوعي العام بدرجة أكبر في ما يخص قضايا الأمن الغذائي في أوساط صانعي القرارات.

ومما يذكر أن المشروع موضوع البحث، تموله المفوضية الأوروبية بمبلغ يصل الى 850 ألف يورو تقريباً ، ويقوم أصلا على مشروع آخر كانت أستراليا قد موّلته بهدف تطوير نظم المعلومات بما يُسهم في تحسين حالة التغذية والأمن الغذائي في الضفة الغربية وقطاع غزة.

للإتصال

تيريزا بيركلي
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
teresamarie.buerkle@fao.org
Tel:(+39)0657056146
Cel:(+39)3481416671

موارد سمعية

تقرير إخباري- دقيقتان و27 ثانية 165 كيلوبايت (ram)

تقرير إخباري بنوعية للبث- دقيقتان و27 ثانية 1.174 كيلوبايت (mp3)

إرسل هذا المقال
استهداف الفئات المتعذّر الوصول إليها بالمساعدة في الضفة الغربية وقطاع غزة
معاونة صنّاع السياسات على تحديد الفئات المعرَّضة وتصميم إجراءات فعّالة تصدياً لانعدام الأمن الغذائي
13 اكتوبر/تشرين الأول 2005- ذكرت المنظمة اليوم أن تحسين المعلومات المتاحة حول تعداد الفقراء والجوعى وأوضاعهم بالضفة الغربية وقطاع غزة سيقلِّص من عدد السكان الذين يعانون انعدام الأمن الغذائي بالمنطقتين.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS