المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2005 :: أسعار السلّع الأوّلية الزراعية تُواصل تدهورها للأجل الطويل
أسعار السلّع الأوّلية الزراعية تُواصل تدهورها للأجل الطويل
الإتجاه ينطوي على آثار سلبية وإيجابية للأمن الغذائي في أشد البلدان النامية فقراً
روما/جنيف 15 فبراير/شباط 2005، ذكرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) في تقرير جديد أصدرته اليوم حول "حالة أسواق السلع الزراعية في العالم لسنة 2004" إن الإتجاهات المتراجعة الحالية في أسعار السلع الزراعية في المدى البعيد تهدد الأمن الغذائي بالنسبة للملايين من شعوب بعض الدول النامية الأشد فقراً التي غالباً ما يشكل فيها بيع السلع الزراعية المصدر الوحيد للنقد.

وجاء في التقرير أن العديد من المزارعين والبلدان المصدرة ما زالوا يجدون أنفسهم مُقيدين نتيجة إعتمادهم على إنتاج وتصدير المزيد من السلع، رغم تحقيقهم مكاسب أقل مما كانوا يحصلون عليه في الماضي.

كذلك يذكر تقرير حالة أسواق السلع الزراعية في 2004، أن انخفاض أسعار الأغذية الأساسية قد مكّن العديد من البلدان الفقيرة المستوردة للغذاء، مثلما أتاح لمستهلكيها لا سيما في المناطق الحضرية، تلبية احتياجاتهم الغذائية بتكاليفٍ أقل والحصول على وجبات أساسية أعلى محتوى من المغذيات.

تراجع بطئ في أسعار السلع الزراعية

مع التراجع الإجمالي في إتجاهات أسعار السلع الزراعية منذ الفترة 1990 وحتى عام 2001 يكشف التقرير عن إرتداد أسعار الأسواق العالمية، أو على الأقل بقيت على مستواها خلال العامين الأخيرين، غير أن أسعار السلع كلها لم تكن على هذا المنوال . فقد إرتدت بالنسبة للحبوب والمحاصيل الزيتية ومنتجات الألبان والألياف والمواد الأولية في حين ظلت أسعار المنتجات البستانية أكثر حساسية تجاه توازن السوق ، أما أسعار اللحوم فقد تعثرت جراء موجات الأمراض الحيوانية.

وبحسب التقرير فإن إنتعاش الأسعار كان إنتعاشاً هزيلاً جداً وخاصةً ما يتعلق بأسعار المشروبات الإستوائية والسكر والموز، الأمر الذي يشير إلى أن هذه هي بعض السلع التي تعتمد عليها بالذات البلدان الأشد فقراً لتحقيق مكاسب تصديرية‍

نجاح بعض البلدان النامية في التنويع

وفي معرض التعليق بمناسبة صدور التقرير حول حالة أسواق السلع الزراعية لسنة 2004 قال السيد هارتفيك دي هاين، المدير العام المساعد مسؤول قطاع الشؤون الإقتصادية والإجتماعية في المنظمة " أن الإتجاه التراجعي في المدى البعيد في أسعار السلع، مع زيادة الإنتاجية والإنتاج للسلع الزراعية التصديرية الرئيسية قد قسّم البلدان النامية إلى مجموعتين متميزتين ، فمن ناحية لدينا البلدان النامية التي إستطاعت أن تصبح أقل إعتماداً على سلعة أو سلعتين من السلع الزراعية، بحيث حوّلت الإنتاج إلى محاصيل تصديرية تصديرية ذات قيمة عالية، ومن الناحية الأخرى، لم تتمكن البلدان الأقل نمواً التي يعوّل فيها صغار المنتجين على حجم الإنتاج الزراعي والصادرات، من تعبئة الإستثمارات فضلاً عن تأمين التدريب اللازم من أجل التحول إلى محاصيل جديدة. فهي أيضاً تواجه صعوبات لتلبية معايير النوعية الراقية ومواعيد الوصول المحددة من جانب سلسلة المتاجر الرئيسية في البلدان المتقدمة".

مخاطر الإعتماد على بعض السلع الزراعية

تعتمد العديد من البلدان النامية على الصادرات من عدد محدود من السلع الزراعية وربما على سلعة واحدة تغطي عائداتها التصديرية. ويحذر التقرير موضوع البحث ، أن هذا التركيز على سلعة واحدة يُعرّض مثل تلك البلدان إلى أسواق أو أجواء مناخية غير مواتية ، حيث أن موجة من موجات الجفاف أو أي هبوط في الأسعار في الأسواق الدولية من شأنه أن يؤدي إلى إستنزاف إحتياطييها من العملات الصعبة وإضعاف قدرتها على تسديد مستحقاتها من قيمة الواردات الضرورية وبالتالي تورطها في الديون".

وأورد التقرير أن 43 بلداً نامياً يعتمد على سلعة واحدة لما يزيد على 20 في المائة من عوائدها من البضائع المصدرة ، وأن غالبية هذه الدول تقع في جنوب الصحراء الكبرى بأفريقيا أو أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي ، بأنها تعتمد في صادراتها على السكر والبُن والقطن والموز وأغلب هذه الدول تعاني من ظاهرة الفقر واسعة الإنتشار .

تدهور ظاهرة الإعتماد على سلعة واحدة جراء إختلال الأسواق

وبما أن العديد من الدول تعتمد على صادراتها من السلع الزراعية لتمويل وارداتها الغذائية ، فإن أي إنحدار في أسعار الصادرات ذات الصلة بأسعار الواردات من شأنه أن يهدد الأمن الغذائي.. ويؤكد التقرير أن نفس الضغط التراجعي على أسعار السلع قد يسهم أيضاً في الحد من فواتير الواردات الغذائية للبلدان النامية.

ويحذر التقرير" أن هذه المشاكل تتفاقم جراء إختلال الأسواق، الأمر الذي يؤدي إلى رفع التعريفات والدعم في البلدان المتقدمة وكذلك التعريفات في البلدان النامية فضلاً عن تعزيز قوة السوق في بعض الإمدادات من السلع للشركات الكبيرة متعددة الجنسيات".

ويحث التقرير على العمل على إزالة الإختلالات في الأسواق محذراً من أن التعريفات الزراعية العالمية ودعم المنتجين في البلدان المتقدمة يحدد من فرص الوصول إلى الأسواق ويكمش أسعار السلع.

ويحذر التقرير أيضاً أنه رغم النمو الأسرع الذي تشهده أسعار المنتجات الزراعية في البلدان النامية فإن هذه الأسعار تحظى أيضاً بشكل عام بحماية كثيفة!

جدول عمل المنظمة لمكافحة الإفراط في الإمدادات من السلع

يُحدد تقرير المنظمة حول "حالة أسواق السلع الزراعية في العالم لعام 2004" جدول أعمال لمكافحة المشاكل المتنامية جراء الإفراط في الإمدادات وإختلال الأسواق، تدعو فيه مفاوضات منظمة التجارة العالمية إلى إعطاء الأولوية من أجل الحد من التعريفات الزراعية ودعم المنتجين والصادرات في البلدان المتقدمة.. كما يدعو إلى إزالة التصعيد في التعريفات الذي يضرب الصادرات من البضائع المصنعة للبلدان النامية . وفي الوقت نفسه، يحث التقرير البلدان النامية على الحد من تعريفاتها بما يُسهم في تشجيع التجارة فيما بينها وإفساح المجال أمام المستهلكين للإستفادة من الأسعار العالمية المنخفضة. . ويلقي جدول الأعمال الضوء أيضاً على حاجة البلدان النامية لتحسين قدراتها من اجل الإستفادة من الفرص التي تتيحها التجارة الحرة.

ويدعو التقرير إلى إتخاذ إجراءات من شأنها أن تساعد البلدان الأقل نمواً على تحسين قدراتها من اجل الإستفادة من الفرص التجارية ، فضلاً عن مشاركتها بصورة أكثر فاعلية في المفاوضات التجارية.

ويوصي التقرير أيضاً بزيادة الإستثمارات لغرض تحسين مستوى الإنتاج المحلي من الأغذية في البلدان النامية، بالإضافة إلى تعزيز الموارد بما يسهم في دعم حملات الترويج العامة وتنويع الصادرات الزراعية غير التقليدية وصادرات البضائع المصنعة ذات القيمة المضافة.

ومن بين التوصيات التي أوردها التقرير الدعوة إلى تنظيم برامج تساعد المزارعين على مقاومة الصدمات التي قد تضر بمحاصيلهم أو تؤثر على الأسعار.
أما المشاريع المقترحة لمعالجة تقلبات الأسواق الزراعية، منها ضمان المناخ، نُظم التسعير وكذلك ضمان الأسعار بناء على حالة السوق.

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
john.riddle@fao.org
Tel:(+39)0657053259

المنظمة/ج. بتساري

الأسعار المنخفضة للسلع الزراعية: البلدان الفقيرة تصدّر المزيد مقابل الأقل.

إرسل هذا المقال
أسعار السلّع الأوّلية الزراعية تُواصل تدهورها للأجل الطويل
الإتجاه ينطوي على آثار سلبية وإيجابية للأمن الغذائي في أشد البلدان النامية فقراً
15 فبراير/شباط 2005- أكد تقرير المنظمة "حالة أسواق السلع الزراعية، 2004"، أن الإتجاه الراهن للإنخفاض طويل الأجل في أسعار السلع الزراعية إنما يهدد الأمن الغذائي للملايين من أبناء أشد البلدان النامية فقراً حيثما يشكّل تسويق هذه السلع مورد النقد الأساسي.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS