المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2005 :: حشد أقصى قدرٍ من الإستثمارات لصالح الزراعة بأوروبا الوسطى والشرقية
حشد أقصى قدرٍ من الإستثمارات لصالح الزراعة بأوروبا الوسطى والشرقية
المنظمة ترعى اجتماعاً يبحث سُبل اعتماد نهجٍ متكامل للتنمية الزراعية
روما، 28 فبراير/شباط 2005- أكدت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أن منهجاً متكاملاً للاستثمار الزراعي يؤكد على شراكة أكبر للقطاعين العام والخاص هو شرط أساسي لتحقيق التنمية الزراعية في أوربا الوسطى والشرقية ودول الكومونولث المستقلة.

هذا وسترعى المنظمة في مقرها الرئيسي بروما عقد منتدى لمدة يومين بالاشتراك مع البنك الأوروبي للاعمار والتنمية، والبنك الدولي، والمبادرة الاوروبية المركزية، يناقش فيه المجتمعون سبل تعزيز التعاون بين المشاريع الاستثمارية المتعددة للمؤسسات العامة والخاصة العاملة في المنطقة. ومن المتوقع أن يشارك في أعمال المنتدى ممثلون عن المؤسسات المالية الدولية، ووكالات التنمية، وجمعيات لجهات مانحة حكومية وخاصة، وآخرون من وزارات الزراعة في عدد من البلدان المعنية.

العمل الجماعي

وقال السيد إيمانويل هايدير، خبير المنظمة الاقتصادي "أن عدداً من المؤسسات يوفر الدعم للقطاع الزراعي في المنطقة بدءاً من المساعدات الأساسية للمزراعين وتمويل المؤسسات الصغيرة ومتوسطة الحجم في المناطق الريفية الى تقديم المشورة للحكومات في مجال اعداد السياسات ذات الصلة".

وسيكون على رأس أولويات جدول أعمال الاجتماع المذكور موضوع سبل مضاعفة التنسيق بين القطاعين العام والخاص بغية أن تستكمل الاستثمارات الزارعية للمؤسسات المالية المختلفة بعضها البعض، وأن تكفل المساعدة على تحسين أداء السلسلة الزراعية-الغذائية.

تحقيق الترابط

وسيكون موضوع التكامل العمودي في سلسلة الغذاء واحداً من المواضيع الرئيسية المخصصة للنقاش والذي سيكون موضوع بحث ندوة يرعاها البنك الدولي على هامش المنتدى. إن التكامل العمودي هو كيفية مساهمة الروابط المختلفة في السلسلة، من منتجين زراعيين الى مستهلكين، في استجابة المنتجات الزراعية للطلب والعثور على الأسواق المناسبة.

وفي هذا الصدد تقول السيدة لورا تك، المدير في دائرة التنمية المستدامة بيئياً واجتماعياً لمنطقتي أوروبا وآسيا الوسطى في البنك الدولي "أن العديد من المزارعين والشركات الغذائية الصغيرة ومتوسطة الحجم في آسيا الوسطى وأوروبا يواجه مشاكل في بيع منتجاتهم في السوق الدولية والوصول الى المدخلات، والتمويل، والتكنولوجيا". وأضافت قائلةً " أن تحسين نوعية المنتجات ومضاعفة متطلبات سلامة الأغذية من قبل البلدان المستوردة وشركات بيع المفرد الكبيرة تزيد من تعقيد مشكلة الوصول الى الأسواق". وترى السيدة تك أن الاستثمارات من قبل الشركات الكبرى للبيع المفرد والأعمال الزراعية، في الوقت نفسه، كان لها تأثيرات ايجابية كبرى على الحقول وشركات الأغذية المحلية في المنطقة.

ويتفق السيد هانس كريستيان جاكوبسون، مدير البنك الاوروبي للاعمار والتنمية مع ما ذهبت اليه السيدة تك حيث يقول "أن البنك المذكور هو أكبر مستثمر في قطاع الأعمال الزراعية الخاصة في أوروبا الوسطى والشرقية حيث يسهم في 220 مشروعاً يبلغ اجمالي كلفتها 5ر3 مليار دولار، وأنه في الوقت الذي يتركز فيه استثمار البنك بشكل رئيسي في مجال الاعمال الزراعية ذات الصلة بالتسويق والتجارة بالمفرد، نلاحظ أن هناك ترابطاً قوياً بين هذه النشاطات وبين المزارع الموجود في الحقل. فعلى سبيل المثال، لقد أدت مشاريع محددة لصنع الخمور يساهم فيها البنك الى زيادة كبيرة في حجم الطلب على انتاج الشعير المحلي. إن دور البنك يكمن بالجمع بين قدرات الاعمال الزراعية المحلية وبين الاستثمارات الخارجية والمحلية ومن شأنه أن يضاعف من قيمة السلع الحقلية ويساعد على بناء اقتصاديات زراعية وقطرية".

وحول هذا الموضوع تقول السيدة تك "أن احد الجوانب المهمة لهذا الاستثمار المتزايد هو نمو حركة التعاقد والتنسيق العمودي في نطاق السلاسل الغذائية مما يعكس آثاراً مهمة لكنها لا تستوعب بشكل جيد."

ومما يذكر في هذا الصدد، ولغرض ردم الهوة، فأن البنك الدولي قد أجرى مراجعة للاتجاهات الاخيرة وتأثير الاستثمارات المتزايدة على التنسيق العمودي في السلسلة الغذائية في المنطقة، وسيتم عرض نتائج هذه الدراسة ومناقشتها في الندوة المذكورة.

صربيا: طيف من التداخلات يسهم في تحسين الاوضاع

ستكرس واحدة من الموائد المستديرة للحالة في صربيا التي يشكل فيها القطاع الزراعي اكثر من 20 بالمائة من اجمالي الناتج المحلي. فقد أبدت الحكومة التزامها بالتنمية الزراعية من خلال زيادة الميزانية الزراعية لعام 2004 ثلاثة أضعافها.

وقال السيد فلاهو كوجاكوفيتش، المحلل المالي للمنظمة "أننا نستطيع بحق أن نرى في صربيا التفاعل المعقد لاسهامات عدد من الفاعلين في المساعدة على تعزيز التكامل العمودي في قطاع السكر، على سبيل المثال"، وأضاف قائلاً "أن المنظمة توفر المشورة للحكومة في إعداد السياسات، وتقوم بالاشتراك مع البنك الدولي بتوفير المساعدات الاساسية للمزارعين. أما البنك الاوروبي للاعمار والتنمية فانه يستثمر في شركات الاعمال الزراعية المحلية كما يقدم التمويل الى بنك (بروسيرديت) الذي بدوره يقدم القروض الى المشاريع الصغيرة ومتوسطة الحجم في المناطق الريفية".

وسوف تقدم السيدة ايفانا دوليتش-ماركوفيتش وزيرة الزراعة ومصايد الاسماك وادارة الموارد المائية لصربيا خلال المائدة المستديرة عرضاً لاستراتيجية الحكومة الجديدة في القطاع الزراعي ودور المؤسسات المالية الدولية والجهات المانحة في دعمها، حيث أكدت أنه "ينبغي اعطاء أهمية خاصة للتنمية المتكاملة للمرحلة الأساسية ولدعم السياسات وبناء القدرات على الصعد المحلية والدولية"، واستطردت قائلة "أن هدف صربيا بعيد المدى هو التكامل في إطار الاتحاد الاوروبي، الأمر الذي يتطلب مساعدات إضافية لتحقيق الانسجام في صياغة السياسات وتقديم المشورة، ولهذا فاننا نناشد المنظمة وشركائها لدعم جهودنا بشكل منسق لتحقيق هذا الهدف".

وتقوم مؤسسة EastAgri باعداد هذا الاجتماع، وهي شبكة من المؤسسات التمويلية، بضمنها بنوك خاصة تتكفل بتحسين اسثماراتها الزراعية من خلال تبادل المعلومات. وتحصل هذه المؤسسة على الرعاية من قبل منظمة الاغذية والزراعة، والبنك الاوروبي للاعمار والتنمية، والبنك الدولي، والمبادرة الاوروبية المركزية، وهي منتدى للتعاون السياسي والاقتصادي والثقافي يضم 17 بلداً في وسط وشرق أوروبا.

وخلص السيد تيسفاي تيكليه، مدير مركز الاستثمار التابع للمنظمة الى القول أن "المؤسسة المذكورة تمثل مظلة محايدة فريدة تستطيع أن تجتمع تحتها مؤسسات التمويل المختلفة لاجراء حوار بناء، والاطلاع على الدروس المستخلصة والتخطيط للمستقبل"، واضاف قائلا أنه"من خلال المساعدة على تعزيز اجواء الشراكة وبناء علاقات تعاون في جميع الأصعدة فان اجتماعات مثل هذه من شأنها أن تطور الاستثمار الزراعي في المنطقة الى حد بعيد".

للإتصال

تيريزا بيركلي
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
teresamarie.buerkle@fao.org
Tel:(+39)0657056146

كيت دن
البنك الأوروبي للإعمار والتنمية
Tel:(+44)7802510664

بنوا بلاريل
مدير قطاعي - قسم السياسات والتمويل
إقليم أوروبا وآسيا الوسطى
البنك الدولي
Tel:(+202)4734427

المنظمة/17899/س. غريس

المزارعون يشكلّون الحلقة الأولى في السلسلة الغذائية.

إرسل هذا المقال
حشد أقصى قدرٍ من الإستثمارات لصالح الزراعة بأوروبا الوسطى والشرقية
المنظمة ترعى اجتماعاً يبحث سُبل اعتماد نهجٍ متكامل للتنمية الزراعية
28 فبراير/شباط 2005- لا غرار أن اعتماد نهجٍ متكامل للاستثمار الزراعي بما يتسع للمشاركة بين القطاعين العام والخاص، يشكّل مفتاحاً للتنمية الزراعية الفعّالة بأوروبا الوسطى والشرقية ودول الكومنولث المستقلة...حسب ما أكدته المنظمة وشركاؤها اليوم في الاجتماع الذي يُتتح بهذا الصدد في روما.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS