المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: الإئتمانات الصغيرة عظيمة القيمة للتخفيف من حدة الفقر في المجتمعات المحلية الحرجيّة
الإئتمانات الصغيرة عظيمة القيمة للتخفيف من حدة الفقر في المجتمعات المحلية الحرجيّة
الخدمات المالية الأساسية قادرة على الأخذ بأيدي الأُسر للمباشَرة بمشروعاتها التجارية الصغرى
27 يناير/كانون الثاني 2006، روما- يؤكد إصدار جديد للمنظمة أن وضع الخدمات المالية في متناول سكان المناطق الحرجية الفقراء يبرز كوسيلةٍ حاسمة للنهوض بمستويات معيشة أولئك السكان وتوفير فرص العمل لهم في البقاع القاصية.

ويستعرض تقرير المنظمة المعنون: "الائتمانات الصغيرة، والمشروعات المحدودة النطاق المستنِدة إلى الغابات"- وقد أنجِز بتمويلٍ من النرويج- كيف تتيح القروض الصغيرة الميسّرة لسكان المناطق الحرجية من الأسر والأفراد إمكانية المباشَرة بمشروعاتٍ تجارية محدودة النطاق. والشائع أن يقيم سكان الغابات في بقاعٍ قاصية حيثما يطرح غياب الخدمات المالية أشدّ المعوّقات في وجه جهودهم للشروع بأنشطةٍ إنمائية ناجِحة ومدرًّة للدخل.

وطبقاً لأحد مسؤولى الغابات لدى المنظمة، الخبيرة صوفي غرويل، فأن "إتاحة إمكانية تحصيل القروض وتحقيق فائدة على الادخار لدى المؤسسات المالية، إنما يشكل شرطاً أساسياً للأخذ بأيدي الأسر الفقيرة بالمناطق الحرجية ممَن يحصل أفرادها على جلّ دخلهم من منتجات الغابات، لمساعدتهم على البدء بمشروعاتهم الذاتية المحدودة النطاق".

ويشير مصطلح التمويل المحدود النطاق عموماً إلى جملة خدماتٍ مالية أساسية تتضمّن الائتمان، والإدخار، والايجار، واقتناء السندات، والتأمين، وآليات الإيداع وغيرها من الخدمات التي تقدّمها البنوك والمنظمات غير الحكومية وتعاونيات الإقراض والإدخار وغيرها سواء فى إطار القطاع المالي الرسمي أو العُرفي.

تسديد نحو 100 في المائة بنيبال

لا تخلو ملحمة التمويل المحدود النطاق والمشروعات التجارية الصغرى من روايات نجاحٍ باهرة، من بينها قصة مقاطعة "باربات" في نيبال، حيث تشكَّل ما لا يقل عن 673 مشروعاً تجارياً صغيراً في الإطار العام لبرنامجٍ إنمائى للتمويلات الصغيرة. واستهدف البرنامج أساساً إتاحة فرص العمل بمناطقٍ ريفية تعتمد على منتجات الغابات من غير الأخشاب، كالعسل والثمار وألياف النسج النباتية وغيرها. ومن المجموع العام لوحدات القروض التي صرفت للعملاء، فقد حققت 669 وحدة نسبة تسديدٍ كاملة أي أستُعيد ما يقارب 99.4 في المائة من إجمالي المبالغ المقدمة.

ويفيد أحد مسؤولي الغابات لدى المنظـمة، الخبير سفِن وولتر، بأن "ثمة عوامل عديدة ساهمت في مثل هذا النجاح، إذ اختير أرباب المشروعات التجارية المرشحون بعناية ووفق معاييرٍ صارمة، فضلاً عن إتاحة خدماتٍ إستشارية إنمائية للمشروعات مع رصد مراحل التنفيذ بدقة".

وأضاف أن "إتاحة القروض الصغيرة لن يكسر حلقة الفقر المفرغة كإجراءٍ في ذاته... إذ يتعيّن مواكبته بإجراءاتٍ وخدمات مرافِقة في خدمة المشروعات الحرجية الصغرى".

التمويل المحدود قد يحقق الكثير

يشير إصدار المنظمة الجديد إلى أن الخدمات المنتظمة التي تقدمها مؤسسات التمويل المحدودة النطاق يمكن أن تتضمن فوق ذلك، توفير مشاورات حول تطوير الأعمال التجارية ومساندة المشروعات التجارية الصغرى في سياق التنفيذ. وما يلاحظه تقرير المنظمة أيضاً أن ثمة حاجة في الأغلب والأعمّ لتجاوز الحواجز الاجتماعية التقليدية التي تثبّط سكان الريف عادةً عن الاقتراب من المؤسسات المالية طلباً للعون.

بيد أن تقرير "الإئتمانات الصغيرة، والمشروعات المحدودة النطاق المستنِدة إلى الغابات" ينبري محذراً في ذات الوقت من مغبّة فرض حدودٍ مُصطنَعة على فوائد القروض الصغرى... وإعانة برامج الائتمان المستهدفة بأي ثمن إذ قد يقود ذلك إلى إنحرافاتٍ في السوق، مما يستنزف قدرات التمويل المحدود النطاق على الاستدامة ذاتياً.

للإتصال

المكتب الإعلامي لدى المنظمة
FAO-Newsroom@fao.org
Tel:(+39)0657053625

وثائق

تقرير "الإئتمانات الصغيرة، والمشروعات المحدودة النطاق المستنِدة إلى الغابات"

المنظمة/ر. فايدوتي

لقطة لأحد صغار الحرفيين يستخدم الأخشاب لإدارة مشروع محدود النطاق.

إرسل هذا المقال
الإئتمانات الصغيرة عظيمة القيمة للتخفيف من حدة الفقر في المجتمعات المحلية الحرجيّة
الخدمات المالية الأساسية قادرة على الأخذ بأيدي الأُسر للمباشَرة بمشروعاتها التجارية الصغرى
27 يناير/كانون الثاني 2006- يؤكد إصدار جديد للمنظمة أن وضع الخدمات المالية في متناول سكان المناطق الحرجية الفقراء يبرز كوسيلةٍ حاسمة للنهوض بمستويات معيشة أولئك السكان وتوفير فرص العمل لهم في البقاع القاصية.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS