المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: مؤتمر المنـظمة الإقليمي لإفريقيا يبدأ أعماله
مؤتمر المنـظمة الإقليمي لإفريقيا يبدأ أعماله
خبراء ومسؤولون من نحو 50 بلداً يجتمعون في مالي وسط استمرار نقص الإمدادات الغذائية لدى العديد من بلدان القارة
باماكو (مالي)، روما (ايطاليا) 30 يناير/كانون الثاني 2006 ، بدأت اليوم في عاصمة جمهورية مالي، باماكو، منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أشغال مؤتمرها الإقليمي (24) الخاص بأفريقيا وسط تهديدات متواصلة للأمن الغذائي في هذه القارة .

وسيدرس المؤتمر موضوعات واسعة منها البذور في أفريقيا والتقنية الحيوية والإصلاح الزراعي وكيفية زيادة تنافس قطاعي الزراعة وادارة الموارد الطبيعية في عالم التحرر والعولمة، فضلا عن الوسائل الكفيلة للحد من تزايد الحرائق التي تعرض الإنتاج الزراعي للخطر.

وإستناداً الى الوثائق المعدّة للمؤتمر "فأن الأوضاع الإقتصادية في أفريقيا /جنوب الصحراء الكبرى ماتزال تثير قلقاً خطيراً من جوانب كثيرة ، وتستدعي إتخاذ إجراءات عاجلة" لتنفيذ الإستراتيجيات التي ستعزز فرص التمتع بخدمات الإسناد الزراعي ومرافقها، بما في ذلك تأمين الإعتمادات المالية وتكنولوجيا خدمات المكننة الزراعية.

وجاء في وثائق المؤتمر أيضا أنه قلما تتوفر البذور الجيدة للمزارعين في أفريقيا ، الأمر الذي يتطلب وضع استراتيجية أكثر صلابة لتطوير قطاع البذور بما يضمن فرص حصول المزارعين على النوعية الجيدة منها.

ولهذا السبب فقد اقترحت منظمة الأغذية والزراعة برنامجاً تنموياً متكاملاً بشأن البذور في أفريقيا يؤمن تحركاً إستراتيجياً بإتجاه التنمية الشاملة لقطاع البذور مع الأخذ بعين الإعتبار الأولويات على مستوى الاقليم وكل بلد.

واستنادا الى احدى وثائق المؤتمر فان الأغذية المحورة وراثيا تشكل واحدة من بين حالات القلق الكثيرة ذات الصلة بسلامة الأغذية المعدلة وراثيا في أفريقياً ، "وأن التقنية الحيوية الحديثة ،اذا ما تم تطبيقها بصورة مناسبة، بامكانها أن توفر مجالات واسعة جديدة للإسهام في تحقيق الأمن الغذائي". وربما يشكل في الوقت نفسه، التحول الوراثي السريع بفضل الهندسة الوراثية تأثيراً كبيراً جديداً في المجال البايولوجي. غيرأن هذه التطورات رغم دورها في احراز التقدم في مجال الأمن الغذائي، تثير قلقاً حقيقيا وملحوظاً بشأن سلامة مثل هذه التقنيات وخاصة في أفريقيا، سيما وأن التشريعات الخاصة بالتقنية الحيوية والأغذية المحورة وراثياً ماتزال معدومة، بينما تعمل بلدان قليلة في إطار تنظيمي خاص بالأغذية المعدلة وراثياً".

هذا وسيبحث المؤتمر المذكور المعايير ذات العلاقة بسلامة الأغذية وجودتها والتي يتزايد الإهتمام بها في البلدان النامية. ومن شأن النظم المتعلقة بسلامة الأغذية وجودتها أن تُسهم الى حد كبير في تحسين القدرات التصديرية في أفريقيا، وفي حماية المستهلكين في كل من البلدان المستوردة والبلدان المصدرة.

ومن بين الموضوعات الرئيسية المطروحة أمام المؤتمر الخاص بأفريقيا هو استمرار الحاجة الى مكافحة حرائق البراري التي تدمر الغابات وتحول دون تجددها بشكل طبيعي، حيث يقر القائمون على ادارة الغابات أن الحرائق في أفريقيا غالباً ما تقع نتيجة ممارسات تقليدية في قطاعي الزراعة والمواشي يجري تطبيقها لتكثيف الإنتاج بهدف تلبية متطلبات الأمن الغذائي. وحسب تقرير المنظمة فان التأثير التراكمي لافقار المراعي، وتدني خصوبة التربة طويل الأجل، وانخفاض طاقة الرطوبة في التربة، واضعاف وظائف مساقط المياه واستخدام مخلفات المحاصيل والحيوانات كبديل عن حطب الوقود، يمكن ايجازها في كلمة واحدة هي- التصحر.

وسيدرس المؤتمر أيضا مخاطر مرض انفلونزا الطيور والاستعدادات اللازمة لمكافحته أو مواجهته في حال حصوله.

وسيبحث المؤتمر أيضاً خطة تقدم بها المدير العام للمنظمة الدكتور جاك ضيوف كان قد وافق عليها 190 بلداً في المؤتمر العام للمنظمة الذي إنعقد في نوفمبر/ تشرين الثاني 2005، وتم بموجبها تخويله لتنفيذ مقترحات الإصلاح ذات الصلة باللامركزية بالنسبة لهيكل المنظمة في أفريقيا/جنوب الصحراء الكبرى. وسيتم بموجب هذه الخطة تعزيز القدرات القطرية من خلال استحداث وظائف مهنية إضافية ومنح صلاحيات أكبر لممثلي المنظمة في البلدان ذات العلاقة.

كما يعقد وزراء الزراعة في الاتحاد الأفريقي في العاصمة باماكو اجتماعاً لبحث حالة الأمن الغذائي في القارة ، وتنفيذ البرنامج الشامل للتنمية الزراعية في افريقيا وخاصة ما يتعلق بالالتزام لزيادة الاستثمارات في قطاع الزراعة،علما بانه قد جرت قبل انعقاد المؤتمرالاقليمي مشاورات للمنظمات غير الحكومية استمرت 3 أيام وبتمويل من الحكومة الايطالية.

وتجدر الإشارة الى أن المؤتمر الإقليمي الحالي يُعقد مرة كل سنتين بمشاركة وزراء الزراعة وكبار المسؤولين المعنيين من 53 بلداً في قارة أفريقيا.

للإتصال

بول فودا أونابِليه
المسؤول الإعلامي لدى مكتب المنظمة الإقليمي لإفريقيا
paul.foudaonambele@fao.org
Tel:(+233)2226333
Cel:(+233)9292947

المنظمة/جيه. سيندون

تبدأ أعمال مؤتمر إفريقيا الإقليمي وسط المخاوف من العجز الغذائي في القارة.

إرسل هذا المقال
مؤتمر المنـظمة الإقليمي لإفريقيا يبدأ أعماله
خبراء ومسؤولون من نحو 50 بلداً يجتمعون في مالي وسط استمرار نقص الإمدادات الغذائية لدى العديد من بلدان القارة
30 يناير/كانون الثاني 2006- بدأت المنظمة أعمال مؤتمرها الرابع والعشرين لإفريقيا وسط التهديدات الماثلة على الأمن الغذائي لدى عدد من بلدان القارة.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS