المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: 39 بلداً في مختلف أنحاء العالم تواجه أزماتٍ غذائية
39 بلداً في مختلف أنحاء العالم تواجه أزماتٍ غذائية
توقعات إنتاج الحبوب في العالم لعام 2006 ترجّح انخفاضاً طفيفاً
روما 5 مايو / أيار 2006، أفاد تقرير جديد أصدرته اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) تحت عنوان "آفاق المحاصيل وحالة الأغذية" أن 39 بلدا في مختلف ارجاء العالم بحاجة الى المعونات الغذائية الخارجية ، وأن معظم هذه المعونات يستدعي تقديمها الى السكان المتضررين من الجفاف والذين يعانون انعدام الأمن الغذائي المزمن في جنوب وشرق القارة الأفريقية.
ومن المتوقع ، حسب التقرير ، أن ينخفض انتاج العالم من الحبوب بصورة طفيفة في العام الحالي مقارنة بالمستويات الجيدة في العام الماضي.

وحذر التقرير من انه اذ ا بقي استغلال الحبوب على الصعيد العالمي في الفترة 2006 / 2007 قريبا من الاتجاهات المسجلة مؤخراً ، فان ذلك سيزيد من التوقعات بشأن الانتاج ، الأمر الذي قد يؤدي الى تراجع المخزونات العالمية من الحبوب للسنة الثانية على التوالي.

أفريقيا

ويبقى العدد الأكبر من حالات الطوارئ الغذائية في أفريقيا حيث يحتاج حاليا 24 بلداً من هذه القارة الى المساعدات لأسباب ترجع الى حد كبير الى الأحوال الجوية المعاكسة والنزاعات والأزمات الاقتصادية .

ففي ما يتعلق بشرق القارة أشار التقرير أن الامطار الأخيرة قد خففت من حدة ظروف الجفاف في المناطق الرعوية من أثيوبيا والصومال وكينيا وجيبوتي ، ومع ذلك مايزال نحو 8 ملايين شخص يعانون آثار الجفاف المطولة . وأوضح التقرير أنه كلما دخلت اعداد جديدة الى قائمة السكان المهددين الضعفاء بدرجة مزمنة في هذه البلدان يقفز عدد المهددين بمخاطرالجوع الى 12 مليون شخص تقريبا!

وفي ما يخص السودان وأريتريا فأنه رغم مواسم الحصاد الجيدة هذا العام ماتزال اعداد كبيرة من بني البشر بحاجة الى المساعدات الانسانية نتيجة الصراعات الراهنة والسابقة.

وفي الجنوب الأفريقي لقد تراجع الضغط الذي يتعرض اليه نحو 12 مليون نسمة جراء الأوضاع الغذائية الصعبة وذلك اعقاب الموسم الجيد من حصاد الحبوب للعام الحالي، وتوزيع المساعدات الغذائية . ومن المتوقع أن ينتعش محصول الذرة الرئيسي للعام الحالي الذي يجري جنيه حاليا بعد موجة الجفاف في العام الماضي باستثناء أنغولا.

وفي جمهورية جنوب أفريقيا عوضت المخزونات الكبيرة من الحبوب والمتبقية من الفترة 2004 / 2005 عن الانتاج المنخفض في البلاد للعام الحالي.

وفي غرب القارة الأفريقية يقدر حجم الانتاج من محاصيل الحبوب للفترة 2005 / 2006 بأنها أعلى من المعدل سواءً في مناطق السهل او في البلدان الساحلية ، الأمر الذي يعكس بشكل رئيسي ظروفاً مواتية للنمو خلال الموسم . ففي بلدان السهل على أي حال ، ورغم الانتعاش مقارنة بموسم الحصاد المتضرر بالجفاف والجراد الصحراوي في العام الماضي ، فان انخفاض المداخيل وارتفاع الديون وتصاعد أسعار الأغذية نسبياً قد حدّ من فرص الحصول على الأغذية بالنسبة للكثير من الأُسر في الوقت الذي بقيت فيه معدلات سوء التغذية مرتفعة بصورة مخيفة في مناطق متعددة

آسيا

لقد تفاقمت التوقعات في قارة آسيا بشأن محصول القمح للعام الحالي والذي يجري جنيه حاليا في الهند ، غير أن التوقعات ايجابية ما بين المنتجين الرئيسيين الآخرين في المنطقة.

وحسب التقرير باتت كلا من منغوليا وتيمورالشرقية بحاجة الى المعونات الطارئة في أعقاب الانخفاض الحاد في انتاج الحبوب في الفترة 2005/ 2006 ، مؤكداً على ضرورة تأمين كميات هامة من المساعدات الغذائية للسكان المهددين بالمخاطر في جمهورية كوريا الديمقراطية وبنغلاديش رغم التحسن الذي طرأ على الامدادات الغذائية اجمالاً وكذلك للسكان المتضررين جراء النزاعات الأهلية في كل من أفغانستان والعراق والنيبال.

وأشار التقرير أنه ما تزال المساعدات المتأخرة مطلوبة لضحايا كارثة المد العملاق (تسونامي) في الجزء الجنوبي من آسيا وضحايا الزلزال الأخير في باكستان.

أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي

وفي أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي يتوقع ، حسب التقرير ، أن يرتفع بصورة جوهرية حجم الانتاج من القمح في المكسيك في العام الحالي في حين يتوقع أن ينخفض انخفاضا حاداً حجم انتاج الذرة في الأرجنتين ، غير أنه قد ينتعش الانتاج في البرازيل. ويتوقع ايضا أن يكون مستوى انتاج البرازيل من الأرز دون المستوى القياسي المسجل في العام 2005 . أما في باراغواي فانه يتوقع أن يسجل محصول الصويا انخفاضا حادا مرة أخرى بسبب الطقس الجاف.

آفاق محاصيل الحبوب في العالم للعام 2006

ومن المتوقع أن ينخفض انتاج القمح في العام الحالي حيث سيكون الانتاج بحجم أقل في كل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الفدرالي الروسي وأوكرانيا وذلك بسبب الأحوال الجوية المعاكسة .كما يتوقع أن ينخفض انتاج الحبوب الخشنة وفي الغالب بسبب تناقص المزروعات المتوقعة في الولايات المتحدة . أما حجم الانتاج من محصول الأرز ربما يزداد مع حلول الظروف الأولية المواتية.

ويأتي صدور التقرير الجديد للمنظمة "آفاق المحاصيل وحالة الأغذية " ليحل مكان تقريرين كانت المنظمة تصدرهما بصورة دورية وهما: "المحاصيل الغذائية وحالات نقص الامدادات" و"تقرير أفريقيا". ومن المقرر ان يصدر هذا التقرير من الآن فصاعدا مرة كل ستة أشهر ليتضمن المعلومات حول أحدث التطورات التي تؤثر على امدادات العالم من الحبوب وحجم الطلب عليها، فضلا عن استعراض الاوضاع السائدة اقليمياً وخاصة ما يتعلق بآفاق المحاصيل وحالة الأمن الغذائي، بما في ذلك قائمة بأسماء البلدان التي تمر في أزمة وبحاجة الى المساعدات الخارجية، بالاضافة الى استعراض حالة التوازن بشأن الحبوب في بلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض.

للإتصال

تيريزا بيركلي
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
teresamarie.buerkle@fao.org
Tel:(+39)0657056146
Cel:(+39)3481416671

المنظمة/19682/جـ. بتساري

قد يتجاوز مجموع استهلاك الحبوب عام 2006 مقدار الإنتاج العالمي.

إرسل هذا المقال
39 بلداً في مختلف أنحاء العالم تواجه أزماتٍ غذائية
توقعات إنتاج الحبوب في العالم لعام 2006 ترجّح انخفاضاً طفيفاً
5 مايو/أيار 2006- وفق تقريــرٍ حديــث للمنظمــة، ثمــة "39 بلداً بمختلف أنحاء العالم ومعظمها متضَررةُ بالجفاف وتعاني نقصاً غذائياً مزمناً، في حاجة اليوم إلى مساعداتٍ غذائية خارجية. وتقع معظم بلدان هذه الفئة في مناطق شرق وجنوب إفريقيا.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS