المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: صادرات البُلدان النامية من الأسماك تعزِّز جهود مكافحة الجوع وإن تَعيَّن النهوض بمستويات إدارتها :: حقائق إضافيّة
حقائق إضافيّة
تتداول التجارة الدولية ما لا يقل عن 38 في المائة (بمعادل الوزن الحيّ) من مجموع المَصيد السمكي في العالم.

وبحلول عام 2004، إرتفعت قيمة صادرات الأسماك لتتجاوز مبلغ 71.5 مليار دولار أمريكي، أي ما يعادل نسبة 50 بالمائة من المجموع الكلّي للتجارة العالمية الشاملة.

وفي نفس العام إحتلّت الصين موقع الصدارة كأكبر مصدِّرٍ للأسماك ومنتجاتها، إذ بلغت قيمة صادراتها 6.6 مليار دولار، وجاءت النرويج في المرتبة الثانية بما قيمته 4.1 مليار دولار كمعادل لحجم صادراتها، لتتبعها تايلند مباشرةً بصادراتٍ قيمتها 4 مليارات دولار. وفي المرتبة الرابعة جاءت الولايات المتحدة الأمريكية (3.9 مليار)، ثم كل من الدانمرك (3.6 مليار)، وكندا (3.5 مليار)، وإسبانيا (2.6 مليار)، وتشيلي (2.5 مليار)، وهولندا (2.5 مليار)، وفيتنام (2.4 مليار).

سلعٌ رائدة

يحتلّ الروبيان كسلعةٍ سمكية مركز الأهمية القصوى إذ يبلغ مقداره بالقيمة الحقيقية 16.5 بالمائة في مجموع التجارة الدولية للأسماك. ومن الفئات الإنتاجية الأخرى الهامة تأتي أصناف القاع السمكية من القدّ والنازلي والحدوق و"بولوك ألاسكا"، بنصيبها البالغ 10.2 في المائة من حجم التجارة الدولية.

وفي المرتبة الثالثة تصنَّف التونة التي يبلغ نصيبها 8.7 في المائة من مجموع التجارة العالمية للأسماك، في حين يُلاحظ تزايد أهمية السلمون كسلعةٍ تجارية في غضون السنوات الأخيرة بفعل توسّع عمليات الاستزراع على الأخص لدى النرويج وتشيلي، فيما بلغت قيمته نحو 8.5 في المائة من مجموع التجارة السمكية في العالم.

وبحلول عام 2004 إرتفع نصيب مسحوق السمك كسلعة ليسجل 3.3 في المائة، بينما إرتفعت قيمة زيت السمك لتبلغ 1 في المائة من مجموع هذه التجارة.

حواجز تجارية

لا تتضمّن صادرات الأسماك من معظم البلدان النامية إلى اليوم سوى نسبةٍ ضئيلة من المنتجات المجهّزة بالتصنيع أو المحفوظة بالتجميد، مما يقلّل بشدة من قيمة عائداتها التجارية. وفي بعض الحالات، يحول دون تصدير المنتجات السمكية المصنَّعة من جانب الدول النامية ما تفرضه البلدان الصناعية من تعرفاتٍ تجارية عالية على تلك الصادرات، على هيئة ضرائب ورسومٍ متزايدة تحصَّل على واردات الأسماك المجهزة والمجمّدة. ومثل هذه الحواجز التجارية تعوق البلدان النامية عادةً عن تصدير سلعٍ ذات قيمةٍ مضافة.

ومن أبرز التحديّات الأخرى التي تواجهها البلدان النامية في سياق تجارة الأسماك الدولية مع البلدان الصناعية، ما تفرضه الأخيرة من مقاييسٍ أشد صرامة للسلامة الغذائية ومستويات الجودة. ففي حالة عددٍ كبير من البلدان النامية عموماً حيث تندُر الموارد وتشح المعارف التقنية والبُنى المؤسسية الحديثة تشكِّل مثل هذه المقاييس عقباتٍ يصعب عليها أن تتخطاها.

للمزيد من الاطلاعات

صادرات البُلدان النامية من الأسماك تعزِّز جهود مكافحة الجوع وإن تَعيَّن النهوض بمستويات إدارتها

حوار مع الخبراء: التجارة الدولية للأسماك وظاهرة الجوع في العالم

حقائق إضافيّة

المنظمة/برنامج موارد الرزق المستدامة من مصايد الأسماك

تتوقّف قدرة البلدان النامية لمواصلة صادراتها السمكية على النجاح في تحسين إدارة ثرواتها الحيَّة من الأسماك.

إرسل هذا المقال
حقائق إضافيّة
.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
 
RSS