المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: أوروبا الشرقية لم تَزل تواجه تحديّاتٍ جمّة في إدارة غاباتها
أوروبا الشرقية لم تَزل تواجه تحديّاتٍ جمّة في إدارة غاباتها
مطلوب صياغة استراتيجياتٍ ملائمة في القطاع
روما 24 مايو/أيار2006 ، أفادت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( فاو) أمام هيئة الغابات الأوروبية التي بدأت إجتماعاتها في مدينة زفولن بسلوفاكيا في الفترة من 23 الى 26 مايو/آيار 2006، أن البلدان في أوروبا الشرقية رغم التقدم المتواصل في بقية الأطراف الأخرى من القارة بإتجاه الإدارة المستدامة للغابات ، فانها ما تزال تواجه تحديات عديدة.

وقالت أن عدة بلدان في أوروبا الشرقية التي تعيد بناء نظامها الإقتصادي والإجتماعي من التخطيط المركزي الى نظام السوق ، قد حققت تقدماً هائلاً في تطوير قطاع الغابات فيها ومواكبة مؤسساتها لهذا التطور . فقد أعادت الدولة الغابات الى مالكيها السابقين أو ورثتها، كما طرأت أيضاً تغيرات في السياسات والتشريعات بإتجاه الخصخصة على نحو أوسع في قطاع الغابات ، فضلاً عن مواكبة مؤسسات الغابات ولاسيما الخدمات العامة المعنية بالغابات ، لسياسة إقتصاد السوق.

ونتيجة لذلك، يستفيد قطاع الغابات في أوروبا الشرقية من الإنتعاش العام حيث أن المنتجات الحراجية آخذة في النمو ، كما أن تجارة المنتجات الحراجية مع أوروبا الغربية قد إزدادت بدرجة هامة!

وتجدر الإشارة الى أن العديد من ملاّك الغابات الجدد يبحثون الآن عن مهارات وموارد جديدة لإدارة غاباتهم بطريقة مستدامة ، سيما وأن الكثير من الحيازات محدودة النطاق لا تسمح لملاكها بالحصول على المشورة المهنية ، حيث لا توجد تقاليد قائمة منذ فترة طويلة لإدارة الغابات ولا يتوفر دعم أو مشورة مؤسساتية لها. ونتيجة لذلك فأنه غالباً ما كان ملاك الغابات يرغبون في بيع كل الأخشاب لأول مشتري لها وبالتالي يتخلون عن الإدارة الفاعلة والمسؤولة لغاباتهم.

وإستناداً الى السيد وولف كيلمان، مدير إدارة المنتجات الحراجية لدى المنظمة "أنه من المهم على صانعي السياسات في هذه البلدان تحديد الطرق والوسائل الكفيلة بمساعدة أصحاب الحيازات الخاصة ، في مجال المشورة المهنية بما يمكنهم من الإستفادة من توسع الأسواق مع الحفاظ على جودة الغابات".

تعاون وثيق بين المنظمة والهيئة الإقتصادية لأوروبا

تتعاون منظمة الأغذية والزراعة والهيئة الإقتصادية لأوروبا التابعة للأمم المتحدة مع منظمات دولية وبلدان أخرى للمساعدة على حل المشاكل، وفي هذا الصدد ، يقول السيد كيت برينز أحد كبار خبراء الغابات لدى الهيئة المذكورة " أن جنوب شرق أوروبا ورابطة دول الكومونويلث المستقلة تطالب وعلى نحو عاجل دعم تغيير السياسات وإصلاح المؤسسات".

وفي رأيه أن بإمكان البلدان في المنطقة أن تستفيد من تجربة البلدان الجديدة في الإتحاد الأوروبي للتكيف إزاء التحولات العميقة في البيئة الإقتصادية والإجتماعية ، الأمرالذي يستدعي مضاعفة الجهود الرامية الى مكافحة حرائق الغابات وفرض قوانين الغابات ودعمها.

وحسب مصادر المنظمة فأنه يتوقع أن يزداد الإهتمام بالمزايا الإجتماعية والبيئية للغابات، بما في ذلك إدارة الموارد المائية ومكافحة تعرية التربة ، حيث أن تحسين سياسات التنسيق ما بين مختلف القطاعات أمر لا بد منه.

ويقول مدير إدارة الموارد الحراجية لدى المنظمة "أن ملاك القطاع الخاص بشكل عام سيحتاجون الى المزيد من الدعم لإدارة وتسويق المنتجات الحراجية بطريقة أفضل ، كي تكون الغابات الأهلية ربما قابلة للحياة إقتصادياً بدرجة أكبر.. لذا فأن المحافظة على الخدمات الإجتماعية والبيئية للغابات ما تزال تشكل تحدياً آخر!

ومن المتوقع أن تسهم إجتماعات هيئة الغابات الأوروبية في مساعدة صانعي السياسات على تحديد المشاكل وحلها.. والمعروف أن الهيئة المذكورة تلتقي مرة كل سنتين، فهي جزء من الشبكة العالمية للهيئات الإقليمية للغابات التي تغذي أيضا هيئة المنظمة المعنية بالغابات ، بالأفكار والمقترحات والتي من المقرر أن تجتمع في مارس /آذار من العام المقبل 2007.

للإتصال

بيار أنطونيوس
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
pierre.antonios@fao.org
Tel:(+39)0657053473
Cel:(+39)3482523807

إرسل هذا المقال
أوروبا الشرقية لم تَزل تواجه تحديّاتٍ جمّة في إدارة غاباتها
مطلوب صياغة استراتيجياتٍ ملائمة في القطاع
24 مايو/أيار 2006- تواجه بلدان أوروبا الشرقية تحديات جمّة وعديدة... في أعقاب إعادة ملكيّة الغابات من الدولة إلى أرباب القطاع الخاص.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS