المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: الدكتور ضيوف يدعو إلى نموٍ إقتصادي بالمناطق الريفية في البلقان ومجموعة الدول المستقلّة
الدكتور ضيوف يدعو إلى نموٍ إقتصادي بالمناطق الريفية في البلقان ومجموعة الدول المستقلّة
إفتتاح أعمال المؤتمر الإقليمي الخامس والعشرين لأوروبا
8 يونيو/حزيران 2006، ريغا (لاتفيا)/روما- صرح المدير العام للمنظمة الدكتور جاك ضيوف بأن "الإتحاد الأوروبي بوسعه أن ينهض بدورٍ أساسي في ضمان رفاه بلدان إقليم البلقان ومجموعة الدول المستقلة (CIS)، لا سيما في حالة سكان المناطق الريفية لديها، من خلال تسهيل التكامل التجاري". وأضاف متحدثاً أمام المؤتمر الإقليمي الخامس والعشرين لأوروبا بمدينة ريغا في لاتفيا، أن "لذلك أهمية حاسمة بالنسبة للقطاع الزراعي لدى بلدان الإقليم".

ولاحظ الدّكتور ضيوف أنّ العديد من بلدان الإقليم كان لا بدّ أن تستجيب لإجراءات التحرّر التجاري للمنتجات الزراعية وفق قرارات منظمة التجارة العالمية، نظراً لآثارها المباشرة علي وضعيات الأمن الغذائي وجهود احتواء الفقر لدى تلك البلدان.

وأضاف أن "من الأهمية بمكانٍ النجاح في مُناسقة إصلاحات السوق مع السياسات والاستثمارات الفعّالة، التي ستمكّن الفقراء من اغتنام الفرص التجارية، وفي نفس الوقت إرساء شبكاتٍ للضمان الإجتماعي عملاً على حماية الفئات الاجتماعية الأضعف".

وأشار المدير العام للمنظمة إلى أنّ القطاع الزراعي طالما هيّمن على اقتصاديات معظم بلدان وسط أوروبا وشرقها، ومجموعة الدول المستقلة... وهكذا فقد لعب دوراً رئيسياً في الأمن الغذائي لديها بتوفير سُبل المعيشة في متناول أغلبية سكانها.

ومع ذلك فقد ظل القطاع ضعيفاًًًً بناتجه من المحاصيل والماشية، ودون المستويات الممكنة بفارقٍ كبير وفق نتائج المختبرات البحثيّة.

وأوضح الدكتور ضيوف أن "الحلّ الدائم لتحسين الأداء الزراعي في بلدان الإقليم يكمن إلى حدٍ كبير في إحداث تحوّلٍ في القطاع الزراعي من خلال نُـظم البحث الزراعية القطرية القادرة على استنباط وتطبيق تقاناتٍ تدعم الإنتاجية وتعزز اتجاهات التسويق".

أهداف الألفيّة

وفي هذا الإطار ينظر مؤتمر المنظمة الإقليمي لأوروبا في مدى مساهمة التنمية الريفية في الإطار العام لمتابعة نتائج مؤتمر القمة العالمي للأغذية وبلوغ الأهداف الإنمائية للألفيّة. وفي نفس الوقت، إرساء نموذجٍ من التعاون الإقليمي في التصدي لمرض إنفلونزا الطيور الشديد العدوى.

وأثنى الدّكتور ضيوف على التعاون الوثيق القائم والمتواصل بين المنظمة وشركائها الرئيسيين بالإقليم، أي منظمة الصحة العالمية والمنظمة العالمية لصحة الحيوان والمفوّضية الأوروبية، في السيطرة على الأمراض الحيوانية العابرة للحدود.

وذكر أن "المنظمة دعت باستمرار إلى اعتماد نهجٍٍ مُستند إلى الإجراءات الوقائية من خلال تدريب الكوادر القطرية في الكشف المبكّر، وكيفيات المكافحة، والتصدي للأمراض العابرة للحدود مع العمل على تعبئة الخبرات الدولية وحشد الموارد المالية".

ولسوف يتولّى اجتماعٌ وزاري للمائدة المستديرة تحليل دور المنظمة في هذا الإطار كمورِّدٍ عالمي شامل لسلع المصلحة العامّة. والمقدّر أن التحليل الاستراتيجي لبرامج المنظمة قيد التنفيذ في أوروبا حالياً سيتيح تحديد مجالات الأنشطة التي تتطلب مزيداً من الدعم والتركيز وبحث السُبل الكفيلة برفع مستويات الأداء من جانب المنظمة، ضمن حدود الميزانية المتاحة لديها.

وأعرب المدير العام عن ترحيبه البالغ بالاتحاد الروسي عضواً جديداً لدى المنظمة، مؤكداً أن "عودة هذا البلد الزراعي الكبير إلى لَدُن المنظمة هو حدثٌ على جانب كبيرٍ من الأهمية ويعزّز الطبيعة العالمية الشاملة للمنظمة".

وخَلُص الدّكتور ضيوف في كلمته إلى إعادة التأكيد على التزام المنظمة بمواصلة المعركة ضدّ الجوع والفقر، قائلاً: "إن المنظمة ستواصل العمل بالتنسيق الوثيق مع شركائها الإنمائيين والحكومات الفردية من دول البلقان ومجموعة الدول المستقلة الإقليمية الفرعية من أجل تدعيم قطاعاتها الزراعية والتخفيف من الفقر والفاقة في مناطقها الريفية القاصية".

للإتصال

جيل هرتزل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة، المكتب الإقليمي لأوروبا
gilles.hirzel@fao.org
Tel:(+33)680754543

إرسل هذا المقال
الدكتور ضيوف يدعو إلى نموٍ إقتصادي بالمناطق الريفية في البلقان ومجموعة الدول المستقلّة
إفتتاح أعمال المؤتمر الإقليمي الخامس والعشرين لأوروبا
8 يونيو/حزيران 2006- بوسع الإتحاد الأوروبي أن ينهض بدورٍ أساسي في ضمان رفاه بلدان إقليم البلقان ومجموعة الدول المستقلة (CIS)، لا سيما في حالة سكان المناطق الريفية لديها.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS