المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: هيئة الدستور الغذائي تعتمد جملة معاييرٍ جديدة
هيئة الدستور الغذائي تعتمد جملة معاييرٍ جديدة
النهوض بمستويات حماية المُستهلِك
روما /جنيف 11 يوليو/تموز 2006 --تبنت هيئة الدستورالغذائي التي أنهت دورتها الأخيرة في السابع من الشهر الجاري معايير جديدة بشأن الحدود القصوى المسموح بها من بعض الملوثات الرئيسية والمواد المضافة الى الأغذية بهدف حماية صحة المستهلكين. فقد حددت المعايير الحد الأقصى من الكميات المسموح بها من الملوثات، مثل الرصاص والقصدير في أغذية معينة.علاوة على ذلك ، فان مدونات الممارسة التي تم تبنيها حديثاً من شأنها أن تقدم المشورة الى الحكومات حول الوقاية من مادتي الدايوكسين والافلاتوكسين في الأغذية والحد منهما.

وتجدرالاشارة الى أن الكثيرمن المعايير التي تم تبنيها ستسهم في اعطاء خيارات أكبر للمستهلكين، في حين سيسهل تثبيت معايير دولية لعدة منتجات تعتمد على الحليب وأنواع المعكرونة الفورية على سبيل المثال ، التجارة الدولية بما يمكنها من الوصول الى المستهلكين في شتى أنحاء العالم.

وفي تصريح لرئيس الهيئة ( وهو من تنزانيا) وصف الدكتور كلود موشا "الدورة بانها كانت إنتاجية بشكل إستثنائي حيث أن المشاركة فيها كانت قياسية من حيث عدد البلدان (110 بلداً) بالاضافة الى 400 موفد تقريبا. فقد تم دعم مشاركة 24 بلداً من خلال صندوق خاص بالهيئة. كما وافقنا على سلسلة من المعايير التي من شأنها أن تحدث تطوراً ملحوظاً من حيث سلامة الأغذية وجودتها.علاوة على ذلك، ستتمكن شعوب البلدان النامية من العيش بصورة أفضل من خلال المتاجرة بهذه الأغذية دولياً".

ومما يذكر أن حماية صحة المستهلكين هي في صلب المعايير التي تم تبنيها ، حيث أن الملوثات التي نظرت فيها هيئة الدستورالغذائي مؤخراً تعد ذات تأثير كبير على الصحة. فالرصاص قد يسبب سلسلة واسعة من الاضطرابات بما في ذلك فقر الدم (الانيميا) وإضطرابات كليوية وعصبية، وقد تصبح الأغذية مساراً رئيسياً للتعرض الى مثل هذه الإضطرابات . أما القصدير فبامكانه أن يؤثر على الكليتين وذلك بعد فترات طويلة من التعرض اليه، في حين أن الدايوكسين يؤثر على الكبد ويسبب السرطان. ويُعد الدايوكسين وما يشبهه من مادة أل " بي بي سي" مواد سرطانية وسامة للغاية.

وستسهم المعايير الجديدة في حماية صحة الانسان، سيما وأن هذه المعايير قد أرست الحدود القصوى للرصاص في السمك، والقصدير في الأرز والرخويات البحرية. ومن شأن مدونات الممارسة الجديدة للحد من تلوث الافلاتوكسين في البندق البرازيلي ، ومن تلوث الدايوكسين ومايشبهه من مادة ال"بي بي سي" في الأغذية والأعلا ف أن تساعد البلدان على اتخاذ اجراءات تحمي المستهلكين من هذه المواد.

وقررت الهيئة تشكيل فريق عمل يتولى مهمة معالجة مقاومة مضادات الميكروبات في الأغذية المشتقة من أصل حيواني. وستكون مهمة الفريق تطوير السياسات والإستراتيجيات ذات العلاقة بتقييم المخاطر، بما يُسهم في الحد من المخاطر التي تهدد سلامة الأغذية وخاصة الأغذية ذات الصلة بأنواع محددة من مضادات الميكروبات في الإنتاج الحيواني، بما في ذلك تربية الأحياء المائية.

وقد بحثت الهيئة أيضا خلال اجتماعاتها التي استمرت طوال الأسبوع ثمة مسائل تنظيمية. ونظراً لثقل المسؤليات المناطة بلجنة الدستور المعنية بالمواد المضافة الى الأغذية والملوثات ، فقد تم تجزئة اللجنة المذكورة الى لجنتين متخصصتين جديدتين هما: لجنة المواد المضافة الى الأغذية ولجنة الملوثات. وقد وقع الاختيارعلى الصين لاستضافة اللجنة المعنية بالمواد المضافة الى الأغذية ، أما لجنة ملوثات الأغذية فقد احيلت ضيافتها الى هولندا بالاضافة الى اللجنة المعنية ببقايا المبيدات.

هذا وقد اعيد انتخاب الدكتور كلود موشا رئيساً للهيئة ، ونوابه الثلاثة وهم: السيدة كارين هوليباك ( الولايات المتحدة الأمريكية ) والسيدة نورعيني عثمان (ماليزيا)، والسيد ويم فان ايك ( هولندا) .

ففي الوقت الحاضر تجتمع الهيئة مرة كل سنة لمراجعة معاييرالأغذية وقد تبني معاييرأخرى وخطوط توجيهية وتوصيات من خلال شبكة تضم21 لجنة من اللجان المتخصصة التي تعالج مسائل تقنية ذات صلة بهذه النصوص، علما بأن الهيئة تجتمع بالتناوب في روما وفي جنيف. وقد أسهمت المشاركة الممتازة في اجتماعات الدورة الأخيرة، في تمكين الهيئة من بلوغ النصاب للموافقة على احداث تغييرات مهمة في قواعدها الاجرائية كجزء من العملية الاصلاحية.

وفي تعليق لرئيس الهيئة قال الدكتور كلود موشا "أن هيئة الدستور الغذائي هي أفضل مثال، سيما وان باستطاعتها كمحفل دولي ذو أهداف متوازية لتعزيز الصحة العامة وتجارة الأغذية، أن يجد الحلول المربحة من خلال المفاوضات القائمة على أسس علمية سليمة وبروح من التعاون".

والمعلوم أن هيئة الدستور الغذائي التابعة للأمم المتحدة تعنى بوضع معايير دولية خاصة بالأغذية. فهي هيئة تستضيفها بصورة مشتركة كل من منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) ومنظمة الصحة العالمية، وتضم في عضويتها 173 دولة بالإضافة الى منظمة واحدة هي: المجموعة الأوروبية.

للإتصال

بيار أنطونيوس
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
pierre.antonios@fao.org
Tel:(+39)0657053473
Cel:(+39)3482523807

غريغوري هارتل
مستشار الإتصال، قسم الصحة والتنمية المستدامة ، منظمة الصحة العالمية
hartlg@who.int
Tel:(+41)792036715

من أرشيف المنظمة

ستنعكس معايير الدستور الغذائي الجديدة على شكل مزيدٍ من الحماية للمستهلك.

إرسل هذا المقال
هيئة الدستور الغذائي تعتمد جملة معاييرٍ جديدة
النهوض بمستويات حماية المُستهلِك
11 يوليو/تموز 2006- إعتمدت هيئة الدستور الغذائي مختتمةً دورتها في 7 يوليو/تموز، عدداً من المعايير المُستَجَدة لتنظيم الحدود القصوى المسموحة للملوِّثات الرئيسية والإضافات الغذائية... بهدف النهوض بمستويات حماية صحة المستهلك.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS