المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: نظامٌ عالميٌ شامل للتحذير المبكّر من الأمراض الحيوانية المُعدية للإنسان
نظامٌ عالميٌ شامل للتحذير المبكّر من الأمراض الحيوانية المُعدية للإنسان
مبادرةٌ رائدة مشتركة بين المنظمة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان ومنظمة الصحة العالمية
24 يوليو/تموز 2006، روما/باريس/جنيف- أطلقت المنظمة في الأسبوع الماضي بالاشتراك مع المنظمة العالمية لصحة الحيوان (OIE)، ومنظمة الصحة العالمية (WHO) نظاماً عالمياً جديداً للإنذار المبكّر من جائحات الأمراض الحيوانية المُعدية للبشر. وجاء الإعلان عن النظام العالمي الجديد المشترك بين المنظمات الثلاث المختصة في العاصمة السويسرية جنيف.

ويعدّ النظام العالمي للتحذير والإستجابة المبكرين (GLEWS)، الذي بدأ تطبيقه رسمياً في الأسبوع الماضي أول منظومةٍ مشتركة للتحذير والإستجابة المبكرين بغية التنبؤ باحتمالات تطوّر الأمراض الحيوانية القابلة للانتقال للإنسان، والإستجابة لها على الصعيد العالمي الشامل.

ويستند هذا النظام إلى جملة ميزاتٍ إضافية تضمّ الربط بين عمليات التنسيق، والرصد، والتحقُّق، والإنذار المبكر بالاستناد إلى إمكانيات كلٍ من منظمة الأغذية والزراعة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان، ومنظمة الصحة العالمية.

مكافحة في مراحل مبكّرة

أوضح الدكتور بيرنار فالات، المدير العام للمنظمة العالمية لصحة الحيوان، بقوله: "من وجهة النظر المتعلّقة بصحة الحيوان، لا شك أن السيطرة على الأمراض الحيوانية المُعدية في مراحلها المبكّرة أسهل وأقل تكلّفةً للمجتمع الدولي ككل. وبالنسبة للأمراض الحيوانية في ذاتها فأن هذا النظام يمكِّن من تطبيق إجراءات مكافحة يمكن أن تعود بالفادة أيضاً على الصحة العامّة".

فعلي نحو ما تبّين سابقاً من حالات فعلية في معظم أنحاء الكرة الأرضية، فأن القصور في الكشف المبكّر والاستجابة السريعة لأخطار الأمراض الحيوانية، فضلاً عن عدم قابلية السيطرة على الأمراض الكبرى في المنشأ... أسفرت عن انتشار موسّع عبر المناطق الحدودية لأمراضٍ ذات أصلٍ حيواني مثل التهاب الدماغ الإسفنجي (BSE)، والالتهاب الرئوي التنفسي الحادّ (SARS) وأخيراً لا آخراً مرض إنفلونزا الطيور.

تنبؤ واستجابة محسنّان

في رأي خبير المنظمة لدى قسم الزراعة والأمن الحيوي والتغذية وحماية المُستهلك، الدكتور ساميول جوتسي، فأن "النتائج الرئيسية المتوقّعة في مثل هذا السياق، للنظام العالمي للتحذير والاستجابة هي النهوض بمستويات التنبؤ والاستجابة ومنع تهديدات المرض الحيواني، من خلال تقاسم المعلومات، وتحليل الأوبئة، وتنفيذ مهماتٍ ميدانية مشتركة لتقييم حالات التفشّي بين الحيوانات والبشر والسيطرة عليها.

وأكد أن ذلك من شأنه "أن يؤدّي إلى تطوير الردّ المنسّق وتحسينه في حالات الطوارئ على الصعيد العالمي الشامل".

خطوة هامة قِدماً

يدلّل التاريخ في أمثلةٍ متكررة أنه كلّما أمكن الكشف المبكر عن الأمراض الحيوانية القابلة للإنتقال إلى البشر، أضحي في الإمكان إحكام الحد من تهديدها علي المستويات السكانية.

واليوم، حسب ما ذكره المدير العام المساعد لمنظمة الصحة العالمية السيدة سوزان فيبير-موسدورف، فأن "إنتشار إنفلونزا الطيور يعزّز الإدراك بأنّ قطاعات الصحة الحيوانية والبشرية يجب أن تنسّق بعناية سوياً، ذلك لأن الكشف والاستجابة المبكّرين يبرزان كاعتبارٍ حرج". وأضافت مسؤولة منظمة الصحة العالمية أن "الشبكة الجديدة التي ينطوي عليها هذا النظام إنما تمثّل خطوة هامة قدماً"، قياساً على هذا المعيار.

وستُطرح المعلومات المُستقاة من خلال قنوات التحقّق والرصد التابعة لكلٍ من المنظمات الثلاث المختصة، باستعمال منصّة الشبكة الإلكترونية المشتركة على الخط التي يتيحها النظام الجديد لتحليل المعلومات والبيانات المجمّعة، بغية اتخاذ قراراتٍ سريعة بما إذا توجّب إصدار رسائل إنذارٍ مبكّرة ومشتركة.

وستتضمن هذه الرسائل التحذيرية وصفاً تقييمياً لإمكانيات إنتشار الأمراض الكامنة، بين الحيوانات على الأصعدة الإقليمية والقطرية والدولية ومدى خطرها بالنسبة للصحة البشرية.

وفي حالة صدور إشارةٍ واضحة بتوجّب إجراء تقييمٍ موقعيّ أو التدخّل مباشرةٍ في مواقع الخطر، فسرعان ما سيجري تنشيط آليات الاستجابة لدى المنظمات الثلاث على نحوٍ مشترك.

للإتصال

بيار أنطونيوس
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
pierre.antonios@fao.org
Tel:(+39)0657053473
Cel:(+39)3482523807

إرسل هذا المقال
نظامٌ عالميٌ شامل للتحذير المبكّر من الأمراض الحيوانية المُعدية للإنسان
مبادرةٌ رائدة مشتركة بين المنظمة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان ومنظمة الصحة العالمية
24 يوليو/تموز 2006- أطلقت المنظمة بالاشتراك مع المنظمة العالمية لصحة الحيوان ومنظمة الصحة العالمية نظاماً عالمياً جديداً للإنذار المبكّر من جائحات الأمراض الحيوانية المُعدية للبشر.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS