المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: الصراع يُفضي إلى أزمةٍ غذائية رئيسيّة في لبنان
الصراع يُفضي إلى أزمةٍ غذائية رئيسيّة في لبنان
تعطّل الإمدادات الغذائية والحصاد، والسكان المشرَّدون هم الأشد تضرراً
روما 25 يوليو / تموز 2006 – أعلنت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أن تصاعد حالة انعدام الأمن والضرر الذي لحق بالطرق والجسور في لبنان قد أوقف مسيرة الإمدادات الغذائية في لبنان الذي يعتمد على الواردات الغذائية لتلبية نحو 90 في المائة من احتياجاته من الحبوب.علاوة على ذلك ، أشارت المنظمة الذي أن تشريد السكان ربما سيؤدي الى تعطيل موسم حصاد الحبوب الرئيسي في البلاد.

مكونات أزمة غذائية كبيرة

وقال السيد هنري جوسيراند، رئيس دائرة النظام العالمي للمعلومات والإنذار المبكر التابع للمنظمة" أن كل هذه العوامل مجتمعة تشكل مكونات أزمة غذائية كبيرة "، موضحاً" أن حجم الإنتاج المحلي من الحبوب يلبي عادة نحو10 في المائة فقط من متطلبات الاستهلاك، حيث أن البلاد تعتمد بدرجة كبيرة على الواردات من المواد الغذائية الضرورية مثل: القمح والأرز والسكر ومسحوق الحليب".

ومما يذكر أن منظمة الأغذية والزراعة كانت قد توقعت في وقت لاحق من العام الحالي أن يُسجل الإنتاج الإجمالي للحبوب في لبنان نحو 145 ألف طن كمعدل، غير أن المنظمة تتوقع أن يتراجع هذا الرقم، سيما وان بعض المحاصيل توجد في المناطق التي يجري فيها القتال.

وفي ما يتعلق بالواردات من الحبوب وخاصة القمح، في الفترة المحصورة بين يوليو/ تموز 2006 ويونيو/ حزيران 2007، فانه يتوقع أن تكون بحدود 800 ألف طن، غير أن الإمدادات الغذائية والطبية والوقود قد توقفت جراء القتال، وأن أجزاءً كبيرة من البنية التحتية للبلاد قد تعرضت للدمار.

ويقدر أن نصف مليون مواطن لبناني قد تشردوا، ونحو 200 ألف آخرون قد نزحوا الى البلدان المجاورة.

وتجدر الاشارة الى أنه حتى قبل نشوب الصراع الحالي ، فان الاقتصاد اللبناني كان يكافح ، بمعدل واطئ من الاستثمارات الأجنبية وميزان مدفوعات متردي وديون خارجية بلغت في عام 2005 نحو 165 في المائة من إجمالي الناتج المحلي.

معوقات انعدام الأمن بحاجة الى تقييم

وافادت السيدة آن باور، مديرة قسم التأهيل والعمليات الطارئة لدى المنظمة، "أن المنظمة على اتصال بوزارة الزراعة اللبنانية، غير أن القتال قد جعل من الصعوبة بمكان تقييم الاحتياجات الزراعية للبلاد"، مؤكدة "أن المنظمة على استعداد لإرسال فريق الى المنطقة للقيام بهذه المهمة حال توفر الظروف الأمنية المناسبة".

هذا وقد وجهت الأمم المتحدة نداءً دعت فيه الى تأمين 150 مليون دولار لتلبية الاحتياجات الفورية للسكان المتضررين، من الأغذية والمياه والخدمات الصحية واللوجستية، فضلا عن توفير العناية الطبية والتدابير الصحية المعروفة".

للإتصال

تيريزا بيركلي
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
teresamarie.buerkle@fao.org
Tel:(+39)0657056146
Cel:(+39)3481416671

إرسل هذا المقال
الصراع يُفضي إلى أزمةٍ غذائية رئيسيّة في لبنان
تعطّل الإمدادات الغذائية والحصاد، والسكان المشرَّدون هم الأشد تضرراً
25 يوليو/تموز 2006- تمخَّض تردي الأوضاعُ الأمنية في لبنان وتضرُّر البُنّى الأساسية للطرق والجسور عن انقطاع سلسلة الإمدادات الغذائية لبلدٍ يعتمد على الواردات لسدّ 90 بالمائة من استهلاكه للحبوب. والمرجّح أيضاً أن تنتشر الفوضى بفعل تَصاعُد الصراع لتَعُمّ الموسم الرئيسي لحصاد الحبوب.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS