المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: سلالات متوطّنة ومُستَجَدة من فيروس إنفلونزا الطيور مسؤولةٌ عن عودة الإصابات في الدواجن الآسيوية
سلالات متوطّنة ومُستَجَدة من فيروس إنفلونزا الطيور مسؤولةٌ عن عودة الإصابات في الدواجن الآسيوية
المنظـمة تدعو إلى تحسين وإحكام إجراءات المراقبة والرصد والمكافحة في آسيا
بانكوك 17 أغسطس / آب 2006، أفادت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أن التأكيدات المختبرية تشير الى أن سلالات جديدة وقديمة معزولة من فيروس انفلونزا الطيور تشكل مصادراً للموجات الأخيرة من المرض شديد الخطورة في جنوب شرق آسيا.

وحذرت المنظمة مؤكدة على ضرورة تنفيذ إجراءات المكافحة الفعالة المطلوبة لتفادي إنتشار المزيد من المرض، ودعم ما تم تحقيقه من إنجازات في المنطقة.

وأعربت المنظمة عن قلقها ازاء عودة انفلونزا الطيور الى آسيا، حيث أن نتائج التشخيصية للمتابعة الدقيقة من قبل المنظمة قد كشفت عن أن انفلونزا الطيور مرض متوطن في بعض المناطق، بينما ظهرت سلالات جديدة من فيروس المرض في أماكن أخرى.

وحسب السيد لورانس كليسون، المدير الإقليمي لمركز انفلونزا الطيور التابع للمنظمة في العاصمة التايلندية بانكوك، فإن موجة المرض شديد الخطورة في الشهر الماضي في ولاية بيخيت بتايلاند قد وقعت بسبب سلالة من نفس الفيروس منتشرة في المنطقة منذ الفترة 2003 / 2004، حيث أن فيروس (إج5إن1) بقي حياً في وسط البلاد ضمن مستودع للطيور والدواجن ومعظمهم من البط والديوك المقاتلة المتواجدة في مناطق سكنية، الأمر الذي يشير الى أن (إج5إن1) هو فيروس متوطن في المنطقة. وفي الوقت الذي تم فيه تحجيم موجات المرض، فإن الجهود المبذولة لمكافحته في السابق لم تنجح الا جزئياً.

ومن الناحية الأخرى، فأن الموجات التي إندلعت في ولايتي ناخون فانوم وفيانتيان بسبب سلالة من فيروس (إج5إن1) لم يتم إكتشافها من قبل في تايلاند ولاوس، في حين أن فيروساً مماثلاً من السلالات المعزولة مؤخراً في جنوب الصين، يشير الى أن تجارة الدواجن أو منتجاتها قد نشرت الفيروس من الصين الى تايلاند ولاوس.

ومن ناحيتها تُقر المنظمة أن تجارة الدواجن عبر الحدود متواصلة في جنوب شرق وجنوب آسيا بالرغم من المخاطر المعروفة لدى الحكومات والشعوب في المنطقة.

وأكدت المنظمة من جديد، دعوتها للبلدان الى تعزيز قدراتها الداخلية وإجراءات مكافحة انفلونزا الطيور عبر الحدود ، مع ضرورة تعزيز شبكات مكافحة هذا المرض شديد الخطورة بدرجة أكبر وبصورة أكثر إستدامةً من خلال الدعم القطري والدولي.

وأكد ممثل المنظمة الإقليمي لمنطقة آسيا والمحيط الهادي السيد هي جانكجوي "أن مشاطرة المعلومات والتحليلات الأخيرة للأمراض الوبائية والمهمات الميدانية المشتركة لتقييم حملات مكافحة انفلونزا الطيور في الدواجن قد أسهمت في تحسين درجة الوعي بانبعاث مرض انفلونزا الطيور طوال شهر من الزمن في بلدان آسيوية مثل كمبوديا ولاوس وتايلاند.

إن إستمرار إندلاع موجات المرض في الصين وتكرارها في كل من كمبوديا ولاوس وتايلاند، والتقدم المتواصل للمرض في اندونيسيا ، إنما يؤكد على ضرورة تصعيد درجة اليقظة في بلدان آسيوية أخرى لتفادي انبعاث او ادخال هذا المرض القاتل والكشف عنه. وحذرالسيد جانكجوي من "أن الإبلاغ في الوقت المناسب ومشاطرة المعلومات يعدان أمرين حاسمين".

وأشارت المنظمة الى أن الوجود الإستيطاني لانفلونزا الطيور خلال السنوات الثلاث الأخيرة وما صاحبه من ظهورلفيروسات جديدة في البلدان المنكوبة بالمرض أصلاً، يجعل مضاعفة الجهود المبذولة لمكافحته على الصعيدين القطري والإقليمي، أمراً ضروريا وجوهرياً.

وأكد السيد جانكجوي "اننا نمر بمرحلة حرجة من الكفاح بصدد الحالة الراهنة من انفلونزا الطيور في المنطقة، قائلاً أن "بعض البلدان قد تعاود مساعيها بين فترة وأخرى في حالة عودة انفلونزا الطيور، غير أن البلدان الأفقر ما تزال بحاجة الى عمل طويل الأمد ، الأمر الذي يُشكل ضرورة حتمية لتعزيز الخدمات البيطرية وإقامة برامج لإحتواء الأمراض الحيوانية العابرة للحدود".

وتجدرالإشارة الى أن الحكومات المعنية في المنطقة ومنظمة الأغذية والزراعة تعمل سوياً على معالجة مشكلة مرض انفلونزا الطيور من مصادره، غيرأنها لم تتلق الى الآن إلاّ جزءً من المبالغ اللازمة ومقدارها 308.5 مليون دولار.وتمثل اليابان والوكالة الدولية للتنمية الأمريكية وبنك التنمية الآسيوي الجهات الرئيسية المانحة في المنطقة حتى الآن.

للإتصال

ديدريك دي فليشاور
المسؤول الإعلامي الإقليمي لدى المنظمة ببانكوك
Diderik.Devleeschauwer@fao.org
Tel:(+66)269741269
Tel:(+66)18997354

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
john.riddle@fao.org
Tel:(+39)0657053259
Cel:(+39)3482572921

المنظمة/هـ.د. نام

تواصل قارة آسيا نضالها المرير لاحتواء خطر إنفلونزا الطيور.

إرسل هذا المقال
سلالات متوطّنة ومُستَجَدة من فيروس إنفلونزا الطيور مسؤولةٌ عن عودة الإصابات في الدواجن الآسيوية
المنظـمة تدعو إلى تحسين وإحكام إجراءات المراقبة والرصد والمكافحة في آسيا
17 أغسطس/آب 2006- ذكرت المنظمة اليوم أن الفحوصات المختبريّة تشير إلى أن سلالاتٍ متوطّنة وجديدة من فيروس إنفلونزا الطيور تُعدّ مسؤولةً عن عودة الإصابات الأخيرة في بعض مناطق جنوب شرق آسيا.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS