المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: مصر تسجّل رقماً قياسياً في غلة الأرز
مصر تسجّل رقماً قياسياً في غلة الأرز
مشروعٌ بإشراف المنظمة لسدّ الفجوة الإنتاجية للمحصول الأساسي
روما/كراسنودار، 5 سبتمبر/ أيلول 2006- أعلنت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أن مصر قد سجلت رقماً قياسياً في إنتاج أنواع عديدة من محصول الأرز حيث تشتمل على أصناف مهجنة تم تطويرها محليا في إطار مشروع تشرف عليه المنظمة.

وقال اليوم السيد نغو نغوين، السكرتير التنفيذي لهيئة الأرز الدولية، في مؤتمر علمي دولي حول إنتاج الأرز المستدام، يعقد اليوم في مدينة كراسنودار الروسية، "أن أكبر إنتاج قطري كمعدل عالمي للأرز للعام الماضي 2005 قد سجلته مصر ومقداره 5ر9 طن لكل هكتار".

ومما يذكر أن معدل محصول مصر من الأرز كان قد ارتفع بعد استخدام أصناف مهجنة حديثاً مثل SK2034 و SK2046، التي تجاوزت في جودتها أفضل الأصناف المحلية بمعدل 20 إلى 30 بالمائة، حيث تم انتقائها من بين أكثر من 200 نوعاً مهجناً في إطار المشروع الذي أشرفت عليه المنظمة بهدف مساعدة مصر على إنتاج المزيد من الأرز من خلال استخدام كمية أقل من المياه والأرض.

وقد ساعد المشروع الذي تم تنفيذه من قبل مركز القاهرة للبحوث الزراعية ومركز بحوث الأرز والتدريب على تدريب مزارعي الحبوب والمنتجين فضلاً عن توسيع خبرة العاملين والمزارعين.

نمو السكان

وتهدف الأصناف الحديثة المهجنة إلى زيادة ناتج الأرز المصري بغية إيجاد حلول للفجوة التي يعانيها الإنتاج المحلي بسبب نمو السكان البالغ 2ر2 بالمائة سنوياً والمصحوب بشحة متزايدة في الأراضي الزراعية وموارد المياه. ومن المتوقع أن يزداد تعداد السكان في مصر من 75 مليون نسمة حالياً إلى 100 مليون نسمة بحلول عام 2025. وبينما تبلغ الاحتياجات الحالية من الأرز 8ر2 مليون طن فأن البلاد ستحتاج إلى 3 ملايين طن بحلول عام 2010.

وتعكس حاجة مصر الى الأرز طلبا دولياً متزايداً على أكثر مادة غذائية يتم استهلاكها في العالم، حيث يعد الأرز، على سبيل المثال، أسرع مادة غذائية مستهلكة في أفريقيا.

وقد بلغ إنتاج الأرز عالميا 618 مليون طن عام 2005 ولكن ومع زيادة عدد سكان العالم التي بلغت أكثر من 70 مليون نسمة سنوياً، فأن الحاجة ستبرز إلى 153 مليون طن إضافي بحلول عام 2030.

وبالرغم من النجاح الذي حققته مصر، والتقدم الحاصل في إنتاج أجيال جديدة من الأصناف، فأن إنتاج حبوب الأرز المهجنة لا يعد علاجاً لجميع الأمراض. إذ يوجد، على سبيل المثال، عدد من البلدان التي تفتقر إلى الخبرات التقنية والبنى التحتية اللازمة لإعداد برامج إنتاج الأرز المهجن.

وقال السيد نغوين أيضاً أن زيادة إنتاج الأرز في مثل تلك البلدان قد يتطلب، على المدى المتوسط، منهجاً مختلفاً مبنياً على اعتماد إدارة ممارسات أفضل للمحصول. وأضاف "أن نتائج الاختبارات الرائدة في البلدان النامية منذ عام 2000 أظهرت إمكانية الحصول على ناتج وفير من الأصناف الحالية من خلال اعتماد ممارسات إدارة أفضل".

ففي الفلبين، على سبيل المثال، ساهمت الإدارة الأفضل في مضاعفة محصول المزارعين الخاضعين للاختبار تقريباً وذلك من 5ر4 طناً للهكتار إلى أكثر من 8 أطنان للهكتار الواحد.

وتتمثل الإدارة الأفضل في نشاطات مثل وضع جداول زمنية للزراعة لتعريض المحاصيل لأكبر قدر من الأشعة، وتطوير كثافة بذر الحبوب إلى الحد الأقصى، وتغذية متوازنة للنباتات وإدارة حذرة للموارد المائية.

للإتصال

كريستوفر ماثيوز
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
christopher.matthews@fao.org
Tel:(+39)0657053762

المنظمة/17667/أ. كونتي

نساء يقتلعن الأعشاب في حقل لزراعة الأرز بتنزانيا.

إرسل هذا المقال
مصر تسجّل رقماً قياسياً في غلة الأرز
مشروعٌ بإشراف المنظمة لسدّ الفجوة الإنتاجية للمحصول الأساسي
5 سبتمبر/أيلول 2006- نجحت مصر في إرساء أرقامٍ قياسية جديدة في غلة الأرز باستخدام أصنافٍ هجينة منتَجة محلياً بمساعدةٍ من المنظمة. غير أن النهوض بمستويات إدارة المحاصيل قد يشكّل الحلّ لزيادة الغلة بالنسبة لبعض البلدان الأخرى.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS