المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: هدر التنوّع البيولوجي قد يعترض تحقيق الأهداف الإنمائية للألفيّة
هدر التنوّع البيولوجي قد يعترض تحقيق الأهداف الإنمائية للألفيّة
أول اجتماعٍ يُعقد بين رؤساء فريق المهمات المشترك بين الوكالات بشـأن الهدف المحدد للتنوّع البيولوجي عام 2010
روما، 13 سبتمبر/أيلول 2006- قال السيد الكسندر مولر، المدير العام المساعد لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو)، أن تدهور البيئة، وخاصة فقدان التنوع البيولوجي، قد يقوض تحقيق بعض من الأهداف الإنمائية للألفية، وعليه فان المنظمة ترحب كثيراً بالمقترح الأخير الذي طرحه الأمين العام للأمم المتحدة بإضافة هدف جديد إلى الهدف السابع من الأهداف الإنمائية للألفية يرمي إلى الحد بشكل كبير من ظاهرة فقدان التنوع البيولوجي بحلول عام 2010.

وجاء تصريح السيد ميلر عشية حضوره كممثل للمنظمة في الاجتماع الأول لرؤساء فريق المهمات الخاص بالوكالات حول تحقيق هدف التنوع البيولوجي بحلول عام 2010 (غلاند، سويسرا، 15 سبتمبر/أيلول 2006).

ومن المنتظر أن يتبنى رؤساء وكالات الأمم المتحدة، والاتفاقيات البيئية الدولية والمنظمات غير الحكومية بياناً مشتركاً خلال الاجتماع يعزز العمل للحد من ظاهرة فقدان التنوع البيولوجي.

ويدعو الهدف الرامي إلى تحقيق التنوع البيولوجي بحلول عام 2010، البلدان إلى خفض هام للمعدل الحالي لظاهرة فقدان التنوع البيولوجي على الأصعدة العالمية، والإقليمية، والمحلية بحلول عام 2010 وذلك في إطار المساهمة في الحد من الفقر ولتحقيق الفائدة لجميع أنواع الحياة على الأرض.

ويأتي الهدف المذكور في سياق المتابعة لاتفاقية التنوع البيولوجي التي تبناها 110 زعيماً خلال مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة عام 2002، وتبناها بعد ذلك ثانية مؤتمر قمة الألفية بعد خمس سنوات في نيويورك عام 2005.

ومما يذكر أن الاتفاقية التي وقعها 150 رئيس حكومة خلال قمة ريو للأرض عام 1992 قد ركزت على مسألة التنمية المستدامة وتطويرها.

وتدرك الاتفاقية، التي تعد أداةً عملية لترجمة مبادئ جدول أعمال القرن 21 على أرض الواقع، أن التنوع البيولوجي لا يهتم فقط بالنباتات، والحيوانات، والكائنات الحية الدقيقة وأنظمتها البيئية، بل يعنى أكثر بالسكان واحتياجاتهم للأغذية، والأمن، والدواء، والهواء النقي والمياه، والمأوى، والبيئة النظيفة والصحية التي يعيشون فيها.

مشاركة كبيرة

وسيشارك في اجتماع غلاند، بالإضافة إلى المنظمة، البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الاونكتاد)، ومعهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث.

وستنضم إلى وكالات الأمم المتحدة الرائدة، الاتفاقيات الدولية المعنية بالتنوع البيولوجي وهي: اتفاقية التنوع البيولوجي، والاتفاقية بشأن التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض من مجموعات الحيوان والنبات البرية، والاتفاقية بشأن الأنواع المهاجرة والحيوانات البرية، واتفاقية رامسار المعنية بالأراضي الرطبة.

ومن بين الأطراف المشاركة الأخرى: الاتحاد العالمي لصون الطبيعة، والصندوق العالمي لحماية الطبيعة، ومراكز حصاد المستقبل ممثلة بالمعهد الدولي للموارد الو راثية النباتية.

للإتصال

بيار أنطونيوس
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
pierre.antonios@fao.org
Tel:(+39)0657053473
Cel:(+39)3482523807

إرسل هذا المقال
هدر التنوّع البيولوجي قد يعترض تحقيق الأهداف الإنمائية للألفيّة
أول اجتماعٍ يُعقد بين رؤساء فريق المهمات المشترك بين الوكالات بشـأن الهدف المحدد للتنوّع البيولوجي عام 2010
13 سبتمبر/أيلول 2006- من الممكن وفق تقديرات المنظمة، أن يؤدي التدهور البيئي وبصفة خاصة فقد التنوّع البيولوجي، إلى تقويض الجهود المبذولة لبلوغ بعضٍ من الأهداف الإنمائية المحددة للألفيّة.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS