المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: الأسبستوس الكندي قد يُدرَج ضمن "قائمة الرقابة" على المواد التجارية
الأسبستوس الكندي قد يُدرَج ضمن "قائمة الرقابة" على المواد التجارية
حماية صحة الإنسان والبيئة من المواد الكيميائية الخطِرة
جنيف/ روما 5 أكتوبر/ تشرين الأول 2006، سيلتقي ممثلو أكثر من 100 حكومة في جنيف بسويسرة الأسبوع المقبل ، لإتخاذ قرار حول إدراج مادة (كراي سوتيل اسبستوس) على قائمة الرقابة التجارية التي تضم حاليا 39 مادة خطرة، بما فيها جميع أشكال الاسبستوس الأخرى ، علماً بأن مادة "كراي سوتيل اسبستوس" تحتل نحو 94 في المائة من الإستهلاك العالمي للاسبستوس.

ومما يُذكر أن إجراءات الموافقة عن علم مسبق بشأن مبيدات أو كيماويات خطرة محددة في التجارة الدولية، تدخل في نطاق إتفاقية روتردام. فالقائمة* ذات العلاقة بهذه الإجراءات تعمل على ترويج الشفافية ومشاطرة المعلومات حول المخاطر المحتملة، علماً بأن هذه القائمة لا تفرض أي حظر.

ففي شهر فبراير/ شباط الماضي كانت مجموعة من الخبراء قد قررت أن مادة "كراي سوتيل" تستوفي الشروط التي وضعتها الحكومات بشأن إدراج المواد على القائمة المذكورة. ومما يذكر ان من المتطلبات الرئيسية لإدراج المواد الخطرة على القائمة المذكورة هي أنه يتعين على بلدين من إقليمين مختلفين في العالم حظر التداول بمادة كيمياوية محددة أو تقييد إستخدامها بصورة متشددة.

وقال السيد آشيم ستاينر، المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة "أن حماية الانسان والبيئة من المبيدات والكيمياويات الخطرة تتطلب نظاماً فعالاً لمشاطرة المعلومات بشأن المخاطر وإجراءات السلامة.. ولكي تبقى إتفاقية روتردام في نطاق إختصاصها فأنه سيتعين عليها أن تطور تداولها للمواد القيّمة تجارياً والتي يمكن أن تكون خطيرة ما لم يتم إستيعاب وإتخاذ الإجراءات الإحترازية اللازمة بشأنها".

ومن ناحيته قال السيد اليكساندر مولر، القائم بأعمال مصلحة الزراعة والأمن البايولوجي والتغذية وحماية المستهلكين لدى منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو)، قال "أننا نقر بأنه سيتواصل إستخدام المبيدات، ولكن تنفيذ إتفاقية روتردام من شأنه أن يُمكن الأطراف المعنية من حماية صحة الإنسان والبيئة من مبيدات غير مرغوبة. فنحن بحاجة الى بناء نظام فعّال وقوي على الصعيد القطري بحيث يستوعب النمو الدراماتيكي في كل من التجارة العالمية وإستخدام الكيمياويات".

وتجدر الإشارة الى أن منظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة يؤمّنان سوية أعمال السكرتارية التابعة لإتفاقية روتردام.

وبموجب هذه الإتفاقية فأن الصادرات من الكيمياويات والمبيدات المدرجة على القائمة المشاراليها آنفا تتطلب إجراءات الموافقة عن علم مُسبق من جانب البلد المستورد لتلك المواد ، وأن هذا الإجراء من شأنه أن يُعطي البلدان النامية بشكل خاص الحق في اتخاذ القرارات بشأن المبيدات والكيماويات الخطرة المحتملة التي تريد أن تتلقاها أو تستثني منها ما لا تستطيع إدارته بصورة مأمونة . فالبلدان المصدرة تتحمل مسؤولية ضمان عدم خروج أية صادرات من أراضيها حين يكون البلد المستورد قد إتخذ قراراً بعدم قبول مادة كيماوية أو مبيد معين.

سرطان الرئة

وفي وقت سابق من العام الحالي كانت منظمة العمل الدولية قد تبنت قراراً يدعو الى إزالة كل الاستعمالات المتعلقة بمادة " كراي سوتيل اسبزستوس ". وقد عكس هذا القرار القلق الذي يساور منظمة الصحة العالمية إزاء " كراي سوتيل " وعلاقته بعدة آلاف من الوفيات في أرجاء العالم جراء سرطان الرئة أو ما يعرف بأسم "ميزوثليوما".

ومن المسائل الأخرى المطروحة في جدول أعمال اللقاء الثا لث لمؤتمر الأطراف المعنية بإتفاقية روتردام ، هي المساعدات الفنية والتمويل ، فضلاً عن التعاون مع معاهدات ومنظمات أخرى.

ومن المقرر أن ينعقد اللقاء الرابع لمؤتمر الأطراف المعنية باتفاقية روتردام في عام 2008 ، أي حين تقرر الحكومات في الجولة المقبلة بشأن الإضافات المقترح إدراجها على قائمة الرقابة التجارية . ومن بين هذه المقترحات ، مادة "تريبوتيل" التي تستخدم مع المواد المضادة لتلوث الأصباغ الخاصة ببدن السفن ، وهي مادة سامة للأسماك والرخويات وكائنات أخرى. وثمة مقترح آخر بشأن مبيد الحشرات "اندوسولفان" الذي يستخدم على نطاق واسع في أرجاء العالم وخاصة مع القطن.

وتجدر الإشارة الى أنه يتوفر في السوق حالياً نحو 70000 مادة كيميائية مختلفة ، في حين أن نحو 1500 مادة جديدة تدخل السوق سنوياً. وهذا الأمر يشكل تحدياً كبيراً للمعنيين بمراقبة وإدارة مثل هذه المواد الخطيرة المحتملة، علما بانه ما تزال العديد من مبيدات الآفات التي تم حظرها أو تقييد استعمالاتها في البلدان الصناعية ، قيد التسويق والتداول في البلدان النامية.

وينعقد المؤتمر موضوع البحث من 9 الى 13 أكتوبر /تشرين الأول بمركز جنيف للمؤتمرات الدولية.. وللإطلاع على المزيد حول إجراءات الموافقة عن علم مُسبق يرجى الرجوع
الى الموقع التالي، أو الإتصال:
•بالسيد ميكائيل وليامز- المسؤول الإعلامي في برنامج الأمم المتحدة للبيئة – هاتف : 0041229178242\ 8196\8244 – الموبايل: 0041794091528.
أو البريد الالكتروني: michael.williams@unep.ch.
•أو السيد نيك نوتال ، الناطق بأسم برنامج الأمم المتحدة للبيئة، هاتف : 00254262-3084 الموبايل : 00254733632755 أو البريد الالكتروني: nick.nuttall@unep.org.
•أو السيد جون ريدل ، المسؤول الإعلامي المعني في منظمة الأغذية والزراعة - روما، هاتف : 00390657053105 أو البريد الالكتروني: john.riddle@fao.org.

*تضم قائمة الرقابة موضوع البحث، الكيماويات والمبيدات الخطرة التالية: 2,4,5-T, aldrin, binapacryl, captafol, chlordane, chlordimeform, chlorobenzilate, DDT, DNOC and its salts, ethylene dichloride, ethylene oxide 1,2-dibromoethane (EDB), dieldrin, dinoseb, fluoroacetamide, HCH, heptachlor, hexachlorobenzene, lindane, mercury compounds, monocrotophos, parathion, pentachlorophenol and toxaphene, plus certain formulations of methamidophos, methyl-parathion, and phosphamidon, as well as dustable-powder formulations containing a combination of benomyl at or above 7 per cent, carbofuran at or above 10 per cent and thiram at or above 15 per cent. It also covers eleven industrial chemicals: five forms of asbestos (actinolite, anthophyllite, amosite, crocidolite and tremolite), polybrominated biphenyls (PBB), polychlorinated biphenyls (PCB), polychlorinated terphenyls (PCT) tetraethyl lead, tetramethyl lead and tris (2,3 dibromopropyl) phosphate.

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
john.riddle@fao.org
Tel:(+39)0657053259
Cel:(+39)3482572921

إرسل هذا المقال
الأسبستوس الكندي قد يُدرَج ضمن "قائمة الرقابة" على المواد التجارية
حماية صحة الإنسان والبيئة من المواد الكيميائية الخطِرة
5 اكتوبر/تشرين الأول 2006- يجتمع مسؤولون مما يتجاوز 100 حكومة في جنيف بالأسبوع المقبل، للنظر في إدراج مادة الأسبستوس الكَنَدي (chrysotile asbestos) ضمن "قائمة الرقابة" الدولية التي تحتوي فعلياً على أسماء 39 مادةً كيميائيةً خطِرة في سياق التجارة الدولية.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS