المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: المنظمة تساعد لبنان في إعادة الإعمار
المنظمة تساعد لبنان في إعادة الإعمار
القطاع الزراعي تضرّر بشدة بسبب الصراع الأخير
روما 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2006، تقوم حالياً منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) في الإسراع في إحياء قطاع الزراعة اللبناني في أعقاب العمليات القتالية الأخيرة التي خلفت آثاراً مُدمرة على الشعب والإقتصاد في لبنان.

وتقول المنظمة حسب تقرير وزارة الزراعة اللبنانية إن قطاع الزراعة الذي يُعد الدعامة الأساسية للإقتصاد الريفي، قد تعرض لأضرار بالغة جراء الحرب حيث أن كافة المكونات الزراعية بما فيها أشجار الفواكه وإنتاج الخضار والتبغ ونُظم الري والمكائن الحقلية والبنية الاساسية الزراعية والإنتاج الحيواني والدواجن والماعز والأبقار ومصايد الأسماك والغابات، قد أصيبت بصورة مباشرة أو غير مباشرة جراء الحرب. وجاء في التقرير انه بالاضافة الى الخسائر المباشرة في الجنوب، لقد تضررت مناطق أخرى من شمال البلاد وفي وادي البقاع والساحل الجنوبي من جبل لبنان. ونتيجة للقصف فقد احترقت البساتين وتدمرت المسالك الزراعية والمكائن والتركيبات الخاصة بمصايد الأسماك.

أما الخسائر غير المباشرة فقد شملت كافة المناطق الزراعية في لبنان بما فيها المناطق التي لم تتعرض للإصابة جراء الخسائر التي تكبدتها البنية الأساسية للأسواق حيث تعرضت الطرق الرئيسية للقصف وتم استهداف الشاحنات تحديداً.علاوة على ذلك، فقد غادرت البلاد القوى العاملة الزراعية وخاصة القوى الأجنبية منها.

واستنادا الى التقرير فان الخسائر المباشرة وغير المباشرة ضخمة، سيما وأن الحرب قد وقعت في ذروة موسم الحصاد لبعض المحاصيل. كما تفاقمت أزمات مصايد الأسماك وقطاع الزراعة جراء الحصار المفروض على المطار والموانئ البحرية والقنابل العنقودية التي ألقيت في الحقول والمراعي الزراعية. وقد تلوثت الكثير من الحقول الزراعية وأراضي الرعي جراء القنابل العنقودية الأمر الذي يشكل تهديداً لإستئناف الأنشطة الزراعية.

إطلاق المشروعات

تشمل المبادرات التي أطلقتها منظمة الأغذية والزراعة لدعم إستراتيجية احياء لبنان، الأضرار التي تعرض إليها قطاع الزراعة وايفاد فريق للوقوف على الظروف القائمة في نطاق مشروع للتعاون الفني قيد الاجراء حاليا. اما المشروع الآخر فانه يهدف الى تعزيز الخدمات البيطرية للوقاية من موجات مرض انفلونزا الطيور شديد الخطورة ومكافحته، بما يسهم في تفادي خسائر خطيرة تهدد مربي الدواجن والإقتصاديات الريفية فضلاً عن حماية صحة الإنسان.

وفي ما يتعلق بمشروع التعاون الفني والي يتعلق بقطاعات الزراعة ومصايد الأسماك والغابات، ستتولى منظمة الأغذية والزراعة تأمين مدخلات زراعية وفريق من خمسة خبراء أربعة منهم متخصصون في إنتاج المحاصيل والإنتاج الحيواني ومصايد الأسماك والغابات، فضلاً عن قائد الفريق الذي سيتولى بحث الآثار الإقتصادية والاجتماعية، وسيكون على الأقل متخصص في الطوارئ وعمليات اعادة البناء بناء على طلب من وزارة الزراعة اللبنانية. وسينضم الى الفريق المذكور خبير بتمويل مشترك بين المنظمة وبرنامج البنك الدولي التعاوني حيث سيسهم في البعثة المعنية بتقييم الآثار الاقتصادية والاجتماعية التي يجريها حالياً البنك الدولي.

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
john.riddle@fao.org
Tel:(+39)0657053259
Cel:(+39)3482572921

إرسل هذا المقال
المنظمة تساعد لبنان في إعادة الإعمار
القطاع الزراعي تضرّر بشدة بسبب الصراع الأخير
3 اكتوبر/تشرين الأول 2006- تعكف المنظمة حالياً على مساعدة لبنان الإسراع بعمليات إعادة تأهيل القطاع الزراعي المتضرّر بشدة في خِضَم تفجّر العداوات الأخيرة، مما تتمخّض عن نتائجٍ ماحقة على أوضاع السكان واقتصاد البلاد.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS