المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: إفتتاح مركز المنظمة لإدارة الأزمات الدولية
إفتتاح مركز المنظمة لإدارة الأزمات الدولية
الهيكل الجديد يعجًّل بالاستجابات لوباء إنفلونزا الطيور والتهديدات الأخرى
روما 12 أكتوبر/ تشرين الأول 2006 - افتتح اليوم الدكتور جاك ضيوف، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) مركز المنظمة الجديد لإدارة الأزمات لمكافحة موجات انفلونزا الطيور وحالات كبيرة أخرى ذات صلة بطوارئ الصحة الحيوانية أو سلامة الأغذية.

وفي هذه المناسبة ، قال الدكتور ضيوف "أن مركز إدارة الأزمات يمثل طفرة هامة الى الأمام في قدرات المنظمة على مساعدة البلدان الأعضاء على تفادي موجات الأمراض والتعامل معها".

فقد تم تأسيس المركز بالتعاون مع المنظمة العالمية للصحة الحيوانية التي تتخذ من باريس مقراً لها ، وسيتخذ المركز من المقر الرئيسي للفاو في روما مقراً له ، وسيتمتع بقدرات للإستجابة السريعة إزاء الأمراض الحيوانية والنباتية العابرة للحدود ، وبإمكانه أيضا أن يتصرف بسرعة إزاء الطوارئ ذات العلاقة بالآفات النباتية أو سلامة الأغذية.

وسيعمل المركز على مدار الساعة طوال الأسبوع معززاً بتكنولوجيا متقدمة في مجال الإتصالات، وكادر يضم 15 إختصاصيا وطبيبا بيطريا . وفي حالة الإبلاغ عن وقوع موجة مشتبه فيها بإمكان المركز أن يوفد خبرائه الى أي بقعة ساخنة في العالم بأقل من 48 ساعة.

تهديد مميت

وقال الدكتور ضيوف أنه "في أعقاب 3 سنوات من التعامل مع أزمة انفلونزا الطيور، بإمكان منظمة الأغذية والزراعة والمجتمع الدولي أن يستخلص بعض الرضى والإرتياح من التقدم الذي تم إحرازه لإحتواء التهديد الأشد خطورة ازاء صحة الحيوانات وبني البشر في العالم أجمع".

وأشار الى أنه رغم التهديد المحتمل الذي يشكله المرض في اندونيسيا وأفريقيا ، وأوروبا الشرقية والقوقاس لا تزالان عرضة للمخاطر ، فقد طرأت تحسينات على الموقف في أماكن أخرى من العالم.

وحذر من أنه " رغم التقدم الواعد والذي تم إحرازه فعلاً فأن ذلك لا يعني أن بمقدورنا أن نقلل من درجة الحذر لدينا".

ومضى يقول "أنه فقط حين يتم إستئصال فيروس (اج5ان1) بشكل تام سيتم إزالة سيف داموكليز، أو بعبارة أكثر تشاؤماً، القنبلة الموقوتة لمرض وبائي بشري".

سرعة رهيبة

وصرح الدكتور ضيوف "أن من الدروس التي إستخلصتها منظمة الأغذية والزراعة في سياق ثلاث سنوات من قيادة حملة مكافحة انفلونزا الطيور هو أن رد الفعل السريع أمر حاسم .. فالحذر يجب أن يكون سريعاً كالبرق، ورد الفعل يجب أن يكون فورياً في مكافحة مرض قد يتحرك عبر الحدود والقارات بسرعة رهيبة".

ويترأس مركز إدارة الأزمات الدكتورة كارين شوابن باور، الرئيس السابق للبيطرة في جمهورية المانيا الإتحادية ، ونائبها هو الدكتور كاري بريكلر ، المعارة خدماته من دائرة الخدمات البيطرية في وزارة الزراعة الأمريكية.

أما الاستجابة ازاء الطوارئ ذات الصلة بالصحة الحيوانية فأنها ستكون من مسؤولية رئيس دائرة الصحة الحيوانية لدى منظمة الأغذية والزراعة الدكتور جوزيف دومنيك ، بينما يتولى قسم الطوارئ واعادة التأهيل التابع للمنظمة تقديم الدعم العملياتي.

وتجدر الإشارة الى أن الولايات المتحدة الأمريكية قد أسهمت في تأسيس المركز بمبلغ 5,1 مليون دولار فضلا عن 3 بيطريين للعمل لدى المركز. أما الدول المساهمة الأخرى فهي : جمهورية المانيا الإتحادية وفرنسا والسويد وسويسرا والنرويج والمملكة العربية السعودية والصين واليونان بالاضافة الى الأردن.

للإتصال

كريستوفر ماثيوز
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
christopher.matthews@fao.org
Tel:(+39)0657053762

المنظمة/جـ. ديانا

مركز إدارة الأزمات، لدى المنظمة.

موارد سمعية

تقرير من شارمين ويلكرسون حول إنفلونزا الطيور في إندونيسيــــا وفيتنــــام (mp3)

تقرير من نيكولاس هونهولد، مستشار المنظمة التقني لإنفلونزا الطيور في تركيا (mp3)

فيديو

حوار مع منسّق الأمم المتحدة، د. ديفيد نابرّور، المسوؤل عن شؤون إنفلونزا الطيور والإنفلونزا البشرية لدى المنظومة الدولية (real)

إرسل هذا المقال
إفتتاح مركز المنظمة لإدارة الأزمات الدولية
الهيكل الجديد يعجًّل بالاستجابات لوباء إنفلونزا الطيور والتهديدات الأخرى
12 اكتوبر/تشرين الأول 2006- إفتتحت المنظمة اليوم مركز إدارة الأزمات (CMC) بمقرها في روما، كجهازٍ دولي يتصدّى لحالات تفشي إنفلونزا الطيور وغيرها من طوارئ الأمراض الحيوانية والتهديدات الماثلة على الصحة العامة في المواد الغذائية.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS