المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: هدف إنهاء الجوع هل سيمكن تحقيقه؟
هدف إنهاء الجوع هل سيمكن تحقيقه؟
لجنة الأمن الغذائي لدى المنظمة تجتمع لتقييم التقدم المُحرَز منذ عام 1996
26 اكتوبر/تشرين الأول 2006، روما- بعد مُضي 10 سنوات على انعقاد القمة العالمية للأغذية، يجتمع خلال الأسبوع المقبل في روما ممثلو أكثر من 120 بلداً للنظر في مدى ما قُطِع من شوط على الصعيد الدولي صوب تحقيق هدف خفض عدد الجياع في العالم إلى النصف بحلول عام 2015. وقد قُدِّر في ذلك الوقت بنحو 800 مليون نسمة.

ويتدارس وزراء بعض البلدان الأشد فقراً والأكثر ثراءً ممن يشاركون في الدورة 32 للجنة الأمن الغذائي العالمي، خلال الفترة 30 اكتوبر/تشرين الأول - 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2006، مدى ما يمكن تحقيقه وما سيتحقق فعلياً من هدف القمة العالمية للأغذية عام 1996 الذي تعهدت حكوماتهم بدعمه.

وإدراكاً منها بأن الاعتماد على الحكومات بمفردها من شأنه أن يغفل الحقيقة المتزايدة الأهمية لكون المجتمع المدني والقطاع الخاص على حد سواء ينهضان أيضاً بدور رئيسي في الحد من الجوع والفقر، فسوف تُفتتح لجنة الأمن الغذائي العالمي منتدى خاصاً لمدة يومين تشارك فيه جهات غير حكومية بالإضافة إلى الممثلين الحكوميين.

وقال المدير العام للمنظمة الدكتور جاك ضيوف في هذا الصدد، "أن العمل سوياً مع المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية أمرٌ لا غنى عنه إذا ما أردنا تحقيق النجاح".

وبمناسبة يوم الأغذية العالمي في 16 أكتوبر/تشرين الأول 2006، وجه مشاركون يمثلون نحو 50 منظمة غير حكومية والقطاع الخاص، دعوةً إلى المنظمة للعمل على نحو أوثق مع المجتمع المدني لحشد طاقات المزارعين والعمال والشباب من أجل مكافحة الجوع والفقر على أرضية الواقع.

ويدرس المنتدى الخاص الذي سيبدأ أعماله في 30 اكتوبر/تشرين الأول الجاري "التقدم المُحرز وفرص تحقيق خطة عمل القمة العالمية للأغذية في عالم متحرر من الجوع".

واستناداً إلى السيدة مارغريتا فلوريس، سكرتير لجنة الأمن الغذائي العالمي، فأنه "من المفترض أن توفر هذه الجولة من لجنة الأمن الغذائي العالمي حافزاً للمساعي العالمية لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية والمتفق عليها دولياً، وفي مقدمتها خفض نسبة الجوع والفقر المدقع إلى النصف بحلول عام 2015". وأضافت قائلة، "على سبيل المثال، لقد وافقت بلدان إقليم أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي في إبريل/نيسان الماضي على مبادرة خفض معدل الجوع لأجل القضاء عليه تماماً بحلول عام 2025".

ثلاث لجان متخصصة

ومما يذكر أن ثلاث لجان متخصصة ستنظَّم خلال المنتدى الخاص لمناقشة القضايا ذات الصلة وبضمنها "المساعدات والاستثمار"، و"التجارة والعولمة"، و"الإصلاح الزراعي والتنمية الريفية".

ومن الأنشطة الأخرى التي تُقام خلال الاجتماع عرضٌ بشأن برنامج المنظمة الخاص للأمن الغذائي، الذي يهدف إلى تعزيز الحيازات على المستوى القطري وتمكين البلدان من التغلّب على مشكلات الجوع والفقر لدى أكثر من 100 بلد ينفَّذ فيه البرنامج المذكور. وستناقَش أيضاً حقوق الإنسان في الحصول علي الغذاء، في سياق الأنشطة الملحقة باجتماعات لجنة الأمن الغذائي العالمي.

وتبحث اللجنة المذكورة تقريراً حول سير عمل التحالف الدولي لمكافحة الجوع المنبثق عن القمة العالمية للأغذية: خمس سنوات بعد الانعقاد.

وفي نطاق أعمال المنتدى الخاص، سيشارك كذلك ممثلون عن 15 تحالفاً قطرياً لمكافحة الجوع، خرجت إلى حيّز الوجود منذ انطلاق التحالف الدولي ضد الجوع.

وتجدر الإشارة إلى أن المنظمة ستصدر أيضاً، في 30 اكتوبر/تشرين الأول، تقريرها السنوي حول "حالة إنعدام الأمن الغذائي في العالم، 2006"، الذي تستعرض فيه الأرقام العالمية بشأن الجوع بما في ذلك التقدم المُحرَز في احتواء معدلات انعدام الأمن الغذائي بما يُعرف باسم "بقاع الجوع الساخنة"، بالإضافة إلى دراسة التقدم المُحرز في الأقاليم والبلدان حيثما تحقق تقدم جوهري باتجاه خفض معدلات نقص التغذية.

للإتصال

أليسون سمول
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
alison.small@fao.org
Tel:(+39)0657056292
Cel:(+39)3488705221

المنظمة/أ. فيتالي

هل سننجح في خفض عدد الجياع إلى النصف بحلول 2015؟

صورة أرشيف

الدكتور جاك ضيوف، المدير العام للمنظمة.

صورة أرشيف

تجتمع لجنة الأمن الغذائي العالمي بمقر المنطمة في روما في الأسبوع المقبل.

إرسل هذا المقال
هدف إنهاء الجوع هل سيمكن تحقيقه؟
لجنة الأمن الغذائي لدى المنظمة تجتمع لتقييم التقدم المُحرَز منذ عام 1996
26 اكتوبر/تشرين الأول 2006- عقب عشر سنوات من انعقاد مؤتمر القمة العالمي للأغذية يجتمع بروما في الأسبوع المقبل ممثلون عن أكثر من 120 بلداً، لتقييم التقدم المحرز على طريق الحد من عدد الجياع إلى النصف بحلول عام 2015، والذي قدّر في حينه بنحو 800 مليون نسمة.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS