المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2006 :: المنظمة: ضرورة إيلاء الأوّلوية القصوى لإفريقيا في المعركة ضد إنفلونزا الطيور
المنظمة: ضرورة إيلاء الأوّلوية القصوى لإفريقيا في المعركة ضد إنفلونزا الطيور
حتميّة زيادة المراقبة والرصد لبلوغ النجاح النهائي في الحملة العالمية
روما 6 ديسمبر/ كانون الأول 2006– تحذر منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) في بيان يصدر يوم غد (7/12/2006) بمناسبة انعقاد مؤتمر كبير للمانحين في باماكو، عاصمة جمهورية مالي، من أن فيروس انفلونزا الطيور المميت (إج5إن1) يشكل " تهديداً محتملاً في مختلف أنحاء العالم سواءً كان ذلك إزاء البشر أم الحيوانات، حيث أن إمكانية وقوع وباء بشري تحوم من حولنا".

ففي كلمته أمام المؤتمر، يحذر السيد اليكساندر مولر، المدير العام المساعد للمنظمة من "أن فشل أي بلد ازاء المرض قد يفضي الى اعادة الاصابة به وبسرعة في العديد من البلدان الأخرى، حيث أن وجود صلة ربط ضعيفة قد يؤدي الى تقويض كل ما أنجزناه حتى هذه اللحظة. فالوقت لم يعد وقتا للتهاون".

الأولوية القصوى لإفريقيا في المعركة

واستنادا الى المنظمة، فانه ماتزال بعض الأطراف من العالم مهددة بالمخاطر على وجه الخصوص نتيجة نقص التمويل من جانب المانحين، ويشمل ذلك كل من أفريقيا وشرق أوروبا والقوقاس فضلا عن اندونيسيا.

ويشير بيان المنظمة إلى أنه مع قدوم الفيروس في العام الحالي الى أفريقيا هناك الكثير من الأسباب ما يستدعي القلق . فافريقيا يجب أن "تحظى بالأولوية القصوى من حيث الموارد والمساعدات التقنية في معركة مكافحة انفلونزا الطيور".

وتدعو المنظمة أيضا الى مواصلة الالتزام ازاء "المناطق غير المتأثرة "من العالم ، مثل أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي، والتي أخذت استثمارات المنظمة في مجال التخطيط الوطني والاقليمي للمواجهة تجني ثمارها".

الدعوة الى زيادة الرقابة والاستجابة السريعة لموجات المرض

وترى المنظمة أن الفوز بالمعركة ضد انفلونزا الطيور يتطلب رؤية طويلة الأمد ، حيث أن زيادة الرقابة والاستجابة السريعة ازاء موجات المرض أمران ضرويان، حيث أن مثل هذه الأنشطة تنتج آثارا مباشرة وايجابية للمساعي الرامية الى مكافحة الأمراض الحيوانية الأخرى.

وتؤكد المنظمة أن المزيد من الشفافية ومشاطرة المعلومات أمران حاسمان وخاصة ما يتعلق بسلالات الفيروس، "حيث أن التقدم العلمي بشأن الطرق المحسنة في التشخيص واللقاحات والعلاجات من شأنه أن يبرز فقط إذا تمت مشاطرة المعلومات بشأن الفيروس على نطاق واسع وبرغبة من أجل تحقيق المزيد من التقدم".

ويحث السيد مولر، في سياق كلمته أيضا، البلدان أن تولى أهتماما أكبر بالنظافة والسيطرة على الحركة طوال مراحل الانتاج الحيواني وتسويقه ، لكي تتمكن من تحقيق نتائج ايجابية.

وتقول المنظمة أن النجاح في احتواء انفلونزا الطيور يتطلب التزاما سياسيا من الجهات المانحة والبلدان المهددة أو المتأثرة بالمر ض على حد سواء. "ففي فيتنام، على سبيل المثال، أسهمت الاستراتيجية المتكاملة بشأن المراقبة وبناء القدرات المختبرية والسيطرة على الحركة والتلقيح والاعدامات في التنبيه لو كانت ستحدث كارثة في ذلك البلد . ولم يكن في الامكان تحقيق ذلك لو لم يكن هناك دعم حاسم من جانب الحكومة فضلا عن دعم المجتمع الدولي للمانحين".

والجدير بالذكر أن المانحين قد ساندوا بقوة المنظمة وأنشطتها الرامية الى مساعدة البلدان على احتواء انفلونزا الطيور. فقد تلقت المنظمة الى الآن 76 مليون دولار، كما تم التوقيع على اتفاقيات تصل قيمتها الى 25 مليون دولار، علما بأن هناك 60 مليون دولار أخرى قيد الاجراء.

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
john.riddle@fao.org
Tel:(+39)0657053259
Cel:(+39)3482572921

المنظمة/أ. إكباي

إحدى العمّال بنيجيريا في معمل مهدّد بإنفلونزا الطيور، لإنتاج البيض أثناء عملية التصفيف.

إرسل هذا المقال
المنظمة: ضرورة إيلاء الأوّلوية القصوى لإفريقيا في المعركة ضد إنفلونزا الطيور
حتميّة زيادة المراقبة والرصد لبلوغ النجاح النهائي في الحملة العالمية
6 ديسمبر/كانون الأول 2006- يشكِّل فيروس إنفلونزا الطيور القاتل من سلالة (H5N1) تهديداً مسلطاً على الحيوان والإنسان في العالم أجمع، وسط إمكانيّة تفشيه كوباءٍ بشري عارم على أوسع نطاق... حسب تحذير المنظمة في مؤتمرٍ رئيسي لتعبئة التبرّعات لجهود المكافحة، في مدينة باماكو، عاصمة مالي.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS