المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: الفيضانات والأعاصير تكبِّد إفريقيا الجنوبية خسائر فادحة في المحاصيل
الفيضانات والأعاصير تكبِّد إفريقيا الجنوبية خسائر فادحة في المحاصيل
المنظمة تناشِد المجتمع الدولي تقديم المساعدة لموزامبيق ومدغشقر
روما 20 مارس/ آذار 2007- دمرت الفيضانات والأعاصير آلاف الهيكتارات من المحاصيل والبنية التحتية في جنوب القارة الأفريقية وقد سجلت أكبر الأضرار على نحو خاص في كل من موزمبيق ومدغشقر، وربما ترتب عن هطول الأمطار الكثيفة آثاراً نافعة في أطراف أخرى من الجنوب الأفريقي يعوضها جزئياً عما فقدته من محاصيل.

فقد ناشدت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) في نطاق النداءات الإنسانية التي أطلقتها الأمم المتحدة في الأسبوع الماضي لتقديم دعم مقداره 3,8 مليون دولار تقريبا الى المجتمعات التي تضررت محاصيلها في موزمبيق ومدغشقر.

موزمبيق

أدت الأمطار الغزيرة التي هطلت طوال يناير/ كانون الثاني وفي النصف الأول من فبراير/ شباط من العام الحالي والتي صاحبتها أمطار غزيرة في البلدان المجاورة الى وقوع الفيضانات في كل أنحاء حوض نهر زامبيزي حيث يقدر عدد المتضررين بنحو 285 ألف شخص.

ومما يُذكر أن البلاد كانت قد تعرضت بإتجاه الجنوب قليلاً الى إعصار (فافيو) الذي ضرب ولاية اينهامبين في الثاني والعشرين من فبراير / شباط الماضي مما تسبب باضرار لنحو 150 ألف شخص ، ناهيك عن الدمار الذي لحق بالبنية التحتية وآلاف الهيكتارات من المحاصيل.

ويستهدف النداء الرئيسي المقترح من جانب المنظمة حوالي 87 ألف أسرة فلاحية محرومة من الأمن الغذائي جراء الخسائر التي تكبدتها في ممتلكاتها ومخزونها الغذائي وإنتاجها الجديد. وستتضمن المساعدات أيضاً إعادة تأهيل المقتنيات الإنتاجية على نحو عاجل وإعادة زراعة المحاصيل للموسم الثانوي (أبريل / نيسان– يوليو / تموز). كما تسعى المنظمة الى تأمين المساعدات لمجتمعات صيادي الأسماك وأصحاب المواشي . وتقدر القيمة الإجمالية للمساعدات المطلوبة بنحو 2,9 مليون دولار.

مدخلات زراعية في معارض تجارية

ستُقدم للأسر التي فقدت جزءً أو كل مقتنياتها الزراعية قسائم تمكنها من الحصول على بذور وأدوات ومعدات أخرى فضلاً عن المواشي الصغيرة، وذلك من المعارض التجارية للمدخلات الزراعية التي نظمتها ال "فاو" بالتنسيق مع حكومة موزمبيق ، في المناطق المتضررة. ومن شأن هذه المعارض أن تجتذب التجار بما يُسهم في دعم التجارة المحلية وتنميتها.

وفي هذا الصدد قالت السيدة آن باور، مديرة قسم العمليات الطارئة وإعادة التأهيل لدى المنظمة "أن خطوة المعارض التجارية هذه انما تتيح للمستفيدين الفرصة لاستغلال المعونات الخارجية بما يتلائم وإحتياجاتها على نحو أفضل ز علاوة على ذلك ، ستبقى أموال المعونات الخارجية داخل المنطقة المتضررة بدلاً من صرفها في أماكن أخرى لشراء المدخلات".

أن توزيع معدات مصائد الأسماك بصورة مباشرة وتلقيح المواشي ما هو إلاّ عملية مكملة للمعارض التجارية وذلك وفق الإحتياجات المحددة من جانب الأسر المستفيدة.

مدغشقر

لقد دمرت سلسلة من الأعاصير الشديدة والعواصف الإستوائية في غضون الأشهر الأربعة الأخيرة، الإنتاج الزراعي في عدة مناطق من مدغشقر حيث يقدرأن 200 ألف مزارع قد تضرر جراء ذلك وربما يصل حجم الخسائر الى 80 في المائة من المحاصيل في بعض الأماكن.

والمنظمة إذ تدعوالى تقديم مساعدة مقدارها 850 ألف دولار بهدف إستعادة الإنتاج الزراعي عافيته الى حوالي 200 ألف مزارع مهدد جراء الفيضانات في مدغشقرخلال العام الزراعي الحالي، وذلك بتأمين المدخلات الزراعية والمعونات ذات العلاقة.

زامبيا

لقد شهدت زامبيا بشكل غير إعتيادي أمطار كثيفة منذ أوائل يناير/ كانون الثاني الماضي الأمر الذي أحدث فيضانات في أجزاء عديدة من البلاد. وإستناداً الى التقارير فقد إكتسحت المياه المحاصيل ، بينما بقيت المحاصيل متوقفة عن النمو. ويتوقع في المدى القريب والمتوسط أن تؤدي مواسم الحصاد الرديئة وأمراض المواشي الى تفاقم حالة الأمن الغذائي للأسر المهددة بالمخاطر ، الأمر الذي يستدعي تقديم المساعدة للمزارعين في زامبيا . ومن ناحيتها ستوجه المنظمة نداء في الأيام المقبلة لتمويل الدعم المطلوب.

للإتصال

تيريزا بيركلي
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
teresamarie.buerkle@fao.org
Tel:(+39)0657056146
Cel:(+39)3481416671

إرسل هذا المقال
الفيضانات والأعاصير تكبِّد إفريقيا الجنوبية خسائر فادحة في المحاصيل
المنظمة تناشِد المجتمع الدولي تقديم المساعدة لموزامبيق ومدغشقر
20 مارس/آذار 2007- تناشد المنظمة المجتمع الدولي توفير الموارد لإتمام عمليات مساعدات الطوارئ اللازمة بعدما أتت الفيضانات والزوابع على عشرات الآلاف من هكتارات المحاصيل والبُنى الأساسية في إفريقيا الجنوبية... وقد لحق أشد الضرر بأراضي موزمبيق ومدغشقر وزامبيا.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS