المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: المنظمة تتنبّأ بإنتاجٍ قياسي من محاصيل الحبوب الوافرة عام 2007
المنظمة تتنبّأ بإنتاجٍ قياسي من محاصيل الحبوب الوافرة عام 2007
رغم التحسّن الكبير في الإمدادات الدولية ثمة 33 بلداً تعيش حالات طوارئ
روما، 3 إبريل/نيسان 2007- توقعت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) في أحدث تقرير أصدرته اليوم لشهر أبريل/ نيسان الجاري بعنوان "آفاق المحاصيل وحالة الأغذية في العالم" أن إنتاج العالم من الحبوب قد يزداد بنسبة 4.3 في المائة ليبلغ رقماً قياسياً مقداره مليارين و82 مليون طن.

وتوقعت المنظمة أن تتحقق هذه الزيادة في إنتاج الذرة الذي يشهد حاليا محصولا وفيراً في أمريكا الجنوبية مع الزيادة الحادة في المزروعات المتوقعة في الولايات المتحدة الأمريكية. ومن المتوقع أيضا أن تحصل زيادة هامة في إنتاج القمح مع انتعاش في بعض البلدان المصدرة الرئيسية و ذلك في أعقاب المشاكل المناخية التي طرأت في العام الماضي.

وجاء في التقرير أيضا أن إنتاج العالم من الحبوب الخشنة قد يرتفع بنسبة 5.6 في المائة ليصل الى مليار و33 مليون طن، أما إنتاج القمح فانه سيزداد بنسبة 4.8 في المائة حتى يصبح بحدود 626 مليون طن. واستنادا الى التقرير فان الانتاج العالمي من الأرز قد يرتفع بصورة هامشية خلال العام الحالي ليصل الى 423 مليون طن كمحصول مطحون، أي بمقدار يزيد على 3 ملايين طن مقارنة بالعام السابق.

بلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض

وبالرغم من أن التوقعات الصادرة عن المنظمة ما زالت تقريبية للغاية، فان أولى التوقعات الخاصة بالمنظمة تدل على أن انتاج العالم حاليا من الحبوب قد يبقى فوق المعدل للعام 2006 بالنسبة ل 82 بلدا من بلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض. ففي أعقاب مواسم الحصاد المتحسنة خلال العام الماضي في معظم هذه البلدان، فانه يتوقع أن تتراجع واردات الحبوب في الفترة التسويقية 2006/2007 في معظم المناطق.

أفريقيا

وفي الجنوب الأفريقي حيث يسود موسم الحصاد الرئيسي في الوقت الحاضر ، تشير التوقعات الأولية الى أن إجمالي الانتاج من محصول الذرة قد يصل الى 14.8 مليون طن، أي بنفس القدر الذي سجله المحصول في العام السابق دون المعدل. وتتباين التوقعات الى حد كبير من بلد الى آخر بشأن حجم الخسائر الهامة في المحاصيل جراء الفيضانات في بعض الأطراف من المنطقة، وانخفاض حجم الغلة نتيجة استمرار فترات الجفاف الطويلة في مناطق أخرى.

ومما يذكر أن أسعار الذرة قد تصاعدت في جمهورية جنوب أفريقيا التي تعتبر البلد المصدر الرئيسي للذرة في المنطقة، حيث أدى عدم كفاية الأمطار الى خفض حجم الغلة، وسيؤثر ذلك بطبيعة الحال على أسواق سوازيلاند وليسوتو وأسواق مستقلة أخرى في المنطقة. وفي هذه الأثناء، إرتفعت بشكل حاد في مدغشقر أسعار الأغذية بسبب الأضرار التي لحقت بالمحاصيل نتيجة الأمطار المفرطة.

ولكن في شرق القارة الأفريقية شهدت المنطقة موسماً ثانوياً جيداً من الفترة 2006/2007 مما أسهم في تحسين حالة الإمدادات الغذائية.

هذا وما زال الملايين من الأشخاص تعتمد على المعونات الغذائية وذلك لعدة عوامل، بما فيها النزاعات والأحوال الجوية المعاكسة. علاوة على ذلك، فان حمى الوادي المتصدع التي اندلعت في أواخر ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي 2006 كانت قد ظهرت جنوبي الصومال وشمالي تنزانيا وأودت بحياة المئات من الأشخاص ناهيك عن الكثير من المواشي. فهذه هي ضربة أخرى بوجه الرعاة في المنطقة حيث انخفض عدد القطعان بدرجة كبيرة جراء موجات الجفاف القاسية والمتعددة.

أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي

وفي جنوب القارة الأمريكية يتحقق في الوقت الحاضر موسم حصاد قياسي لمحصول الذرة، حيث ازدادت رقعة المساحات المزروعة بناء على الطلب المتزايد على المحصول المذكور لاسيما انتاج الايثانول في الولايات المتحدة الأمريكية. وقد حظيت الغلال أيضا بظروف مناخية مواتية. علاوة على ذلك ، يتحقق موسم حصاد جيد بالنسبة لمحصول القمح في المكسيك الذي يعد بلداً منتجاً رئيسياً في أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي.

وفي بوليفيا على خلاف التوقعات الغذائية المواتية، فان قسوة الأحوال الجوية بدءاً بالأمطار الجارفة في بعض الأطراف وانتهاءً بموجات الجفاف في جهات أخرى، قد أحدثت خسائر واسعة في قطاعات الزراعة والثروة الحيوانية وقطاعات غيرها، الأمر الذي يهدد الأمن الغذائي للمجتمعات الريفية.

الأزمات الغذائية تتواصل

ورغم التحسن الذي طرأ على الإمدادات الغذائية في عدة بلدان تعاني انعدام الأمن الغذائي، فما زال 33 بلداً بمختلف أنحاء العالم في حالة غذائية حرجة ويرجع ذلك بصورة رئيسية الى النزاعات والأحوال الجوية المعاكسة.

للإتصال

مكتب العلاقات الإعلامية لدى المنظمة
FAO-Newsroom@fao.org
Tel:(+39)0657053625

المنظمة/23197/ثووييه

سيسجل محصول الذرة عام 2007 زيادةً كبرى.

33 بلداً تتطلّب مساعدات خارجية

نقص إستثنائي في الإنتاج/الإمدادات:
العراق، ليسوتو، الفليبين، سوازيلند، زيمبابوي

قصور واسع النطاق في الحصول على الإمدادات الغذائية:
أفغانستان، جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، إريتريا، إثيوبيا، هاييتي، ليبيريا، موريتانيا، نيبال، النيجر، سيراليون

حالات حادة مُحددة لانعدام الأمن الغذائي:
بوليفيا، بوروندي، جمهورية إفريقيا الوسطى، تشاد، الكونغو، كوت ديفوار، جمهورية الكونغو الديمقراطية، غينيا، غينيا بيساو، كينيا، مدغشقر، باكستان، سريلانكا، الصومال، السودان، تيمور ليست، أوغندا، جمهورية تنزانيا المتحدة

بُلدان بلا فرصٍ مواتية للمواسم المحصولية الجارية

بوليفيا- أوضاع مناخية غير مواتية (فيضانات في السهول؛ جفاف وبرد وصقيع في المرتفعات)
العراق- نزاع، حالات تشرّد سكاني
ليسوتو- مناخ جاف
ناميبيا- نوبات جفاف
جنوب إفريقيا- مناخ جاف وحار في مناطق إنتاج الذرة
سوازيلند- مناخ جاف
تيمور ليست- جفاف
زمبابوي- نوبات جفاف في الأجزاء الجنوبية من البلاد

إرسل هذا المقال
المنظمة تتنبّأ بإنتاجٍ قياسي من محاصيل الحبوب الوافرة عام 2007
رغم التحسّن الكبير في الإمدادات الدولية ثمة 33 بلداً تعيش حالات طوارئ
3 إبريل/نيسان 2007- كشفت المنظمة اليوم أن إنتاج العالم من الحبوب من المتوقع أن يرتفع بنسبة 4.3 في المائة ليسجل رقماً قياسياً يبلغ 2082 مليون طن... غير أن التحسّن الملحوظ في مجموع الإنتاج الدولي لا يحول دون استمرار الأزمات الغذائية لدى العديد من البلدان.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS