المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: فطرٌ قاتل للقمح يتسرّب من شرق إفريقيا إلى اليمن
فطرٌ قاتل للقمح يتسرّب من شرق إفريقيا إلى اليمن
شراكةٌ جديدة تتشكَّل لمراقبة الوضع والحيلولة دون انتشار الفطر الخطير على نطاق واسع
روما، 12 إبريل/نيسان 2007- أعلنت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أن فطريات ضارية جديدة تصيب أصنافا واسعة من القمح قد إنتشرت من شرق القارة الأفريقية ووصلت الى اليمن في شبه الجزيرة العربية.

أن مرض صدأ الساق أو ما يُعرف أيضا بالصدأ الأسود للقمح بإمكانه أن يُسبب خسائر جسيمة ويدمر حقول القمح بأكملها. ويقدر أن 80 في المائة من كافة أصناف القمح المزروعة في آسيا وأفريقيا عُرضة الى هذه الآفة الجديدة، علما بأن أبواغ فطر صدأ القمح تنتقل في الغالب مع الرياح عبر مسافات بعيدة وحتى عبر القارات.

وقال الدكتور جاك ضيوف، المدير العام للمنظمة "أن غلال القمح في العالم قد تكون مهددة إذا ما إنتشر هذا الصدأ في البلدان الرئيسية المنتجة للقمح".

وأضاف قائلاً "أن هذا النوع من الفطريات بإمكانه أن ينتشر بسرعة حيث أن لديه القدرة على خلق أوبئة عالمية في محاصيل القمح ، ناهيك عن خسائر الحصاد التي تكلف مليارات من الدولارات". وقال أيضاً "أن ذلك قد يؤدي الى إرتفاع اسعار القمح وخلق حالات نقص في الإمدادات الغذائية على الصعيدين المحلي والإقليمي".

وأشار الى "أن البلدان النامية التي تعتمد على القمح ولا تتوفر لديها فرص الحصول على أصناف من القمح المقاومة لهذا المرض، ستكون مستهدفة على وجه الخصوص".
ومما يذكران المنظمة قد انضمت الى كل من المركز الدولي للأبحاث الزراعية في المناطق الجافة (ايكاردا) والمركز الدولي لتحسين الذرة والقمح (سيميت)، في قيادة المبادرة العالمية بشأن الصدأ والتي تحتضن تجمع دولي لمكافحة إنتشار أمراض الصدأ الفطرية في مختلف أنحاء العالم. ومن بين الدول الرئيسية المانحة المعنية بالمبادرة المذكورة هي كندا والولايات المتحدة الأمريكية والهند.

فطر "Ug99"

المعروف أن هذه الآفة الجديدة قد ظهرت لأول مرة في أوغندا في عام 1999 ، ولذلك يُرمز اليها بتسمية "UG99". كما وجدت في كل من كينيا وأثيوبيا.

وقد أكدت بعثة المنظمة من خلال زيارتها الميدانية الأخيرة إصابة حقول القمح بUG99 لأول مرة في اليمن . ويبدو أن سلالة "UG99" التي تم اكتشافها في اليمن هي أكثر ضراوة من تلك التي ظهرت في شرق أفريقيا. وقد أُرسلت عينات من مُسبّبات المرض الى الولايات المتحدة الأمريكية وكندا لمزيد من التحليلات. ويواجه أيضا السودان مخاطر عالية من انتشار المرض فيه.

أوبئة سابقة

وبامكان الأوبئة والأمراض عابرة الحدود التي تحملها الرياح أن تتسبب أضراراً خطيرة بالمحاصيل وإنتاجها. ففي أواخر الثمانينيات ظهرت سلالة ضارية من الصدأ الأصفر وهو مرض يصيب القمح مشابه لصدأ القمح الأسود، في شرق أفريقيا حيث إجتازت تلك السلالة البحر الأحمر حتى وصلت الى اليمن، ومن ثم تحركت الى منطقة الشرق الأدنى ووسط آسيا فوصلت الى حقول القمح في جنوب آسيا في غضون أربع سنوات. وقد سُجلت على أثرها أوبئة ضخمة من الصدأ الأصفر تسببت خسائر في محصول القمح لما قيمته أكثر من مليار دولار أمريكي.

وبموجب نظام مراقبة مسالك الجراد الصحراوي فان المنظمة لا تستبعد أن تحمل الرياح أبواغ فطر "UG99" من اليمن بإتجاه الشمال على طول البحر الأحمر الى مصر أو عن طريق شبه الجزيرة العربية باتجاه البلدان في إقليم الشرق الأدنى.

في حالة إنذار

وحثّت المنظمة البلدان المتضررة والبلدان المهددة على زيادة مراقبتها للمرض، حيث يتعين على اليمن على وجه الخصوص أن تكون في حالة إنذار، لتصعّد من مراقبتها الميدانية والتدريب والقيام بمداخلات مباشرة لمكافحة المرض في البؤر الساخنة. كما يجب أن تشمل معظم إجراءات المكافحة المهمة في البلدان المتضررة إدخال أصناف قمح أكثر مقاومة وتحديد مواعيد الزراعة لكسر دورة المرض.

هذا وسوف تدعم المنظمة ومركز "ايكاردا" ومركز "سيميت"، البلدان على تطوير أصناف مقاومة من القمح ، وانتاج بذور سليمة ذات جودة والنهوض بالخطط الوطنية لوقاية النباتات وخدمات تربية النباتات بالإضافة الى تطوير خطط الطوارئ.

للإتصال

إرفين نورتوف
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
erwin.northoff@fao.org
Tel:(+39)0657053105
Cel:(+39)3482523616

المنظمة/ و. خوري

يمكن أن يأتي الفطر المسبب لصدأ الساق على حقول بأسرها من محصول القمح.

إرسل هذا المقال
فطرٌ قاتل للقمح يتسرّب من شرق إفريقيا إلى اليمن
شراكةٌ جديدة تتشكَّل لمراقبة الوضع والحيلولة دون انتشار الفطر الخطير على نطاق واسع
12 إبريل/نيسان 2007- حذّرت المنظمة من أن فِطراً جديداً قاتلاً لنبات القمح يصيب العديد من أصناف هذا المحصول الأساسي، قد تَسرّب من شرق إفريقيا إلى اليمن بشبه الجزيرة العربية.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS