المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: الجائحات الموضعية لإنفلونزا الطيور في بنغلاديش تتطلّب استجابةً استراتيجية طويلة الأمد
الجائحات الموضعية لإنفلونزا الطيور في بنغلاديش تتطلّب استجابةً استراتيجية طويلة الأمد
الوضع لم يزل خطيراً- المنظمة تصعّد عمليات المساعدة
روما/داكا، 21 مايو/أيار 2007- ذكرت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أن حالة انفلونزا الطيور في بنغلاديش ما زالت خطيرة، ويتعين على البلاد أن تشرع في حملة طويلة الأجل لمكافحة هذا المرض شديد الخطورة كي تتمكن من السيطرة على تفشي فيروس "H5N1".

ومما يذكر أن أول مرة يُعلن فيها رسمياً عن ظهور مرض انفلونزا الطيور في بنغلاديش كانت في فبراير/ شباط من العام الحالي 2007. ومنذ ذلك الحين تفشى الفيروس المذكور في 11 منطقة من أصل 64 منطقة من البلاد. وتُعد بنغلاديش ثاني بلد في جنوب آسيا يتعرض للإصابة بفيروس "H5N1" هذا العام.

وفي هذا الصدد قال السيد جوزيف دومنيك، رئيس شعبة الصحة الحيوانية لدى المنظمة "أن الحكومة البنغلاديشية قد نفذت إجراءات فورية لمواجهة الموجات الأخيرة من مرض انفلونزا الطيور لاحتوائه في المناطق المتضررة به".

وأشار الى "أن بنغلاديش أعدت خطة وطنية لمواجهة انفلونزا الطيور والوباء البشري فضلاً عن خطة عمليات طوارئ بما يمكنها من مواجهة التهديدات المتوقعة، وتنفذ الحكومة هذه الخطط بهدف السيطرة على المرض. ومع ذلك "فالوضع القائم مازال يتطلب وعلى نحو عاجل مضاعفة الجهود وتكثيف حملات مكافحة الفيروس "H5N1" للحيلولة دون تغلغله على نطاق واسع".

وأوضح أن "الحالة تظل خطيرة وستتطلب مزيداً من الجهد الوطني والدعم الدولي المنسق، سيما وأن بنغلاديش تتمتع بفرصة حقيقية للسيطرة على الفيروس إذا ما التزمت بحملة مكافحة وطنية شاملة على نطاق واسع". وأكد أن المنظمة ستواصل تقديم المساعدات، حيث "أن المساعدات الدولية أمر ضروري لدعم البلاد في خضم هذا التحدي الهائل".

خطوة استراتيجية

وتوصي المنظمة بأن تقوم بنغلاديش بخطـــوة استراتيجيـــة باتجـــاه مكافـــحة فـــيروس "H5N1" بما يضمن التنسيق الفعال في كافة الأنشطة التي تنفذها أكثر من 60 فرقة للاستجابة السريعة، الأمر الذي سيتيح لمركز المكافحة الوطنية في العاصمة داكا التنسيق والادارة المركزية للحملات.

وتؤكد المنظمة انه ينبغي دراسة الطرق التي ينتشر بواسطتها الفيروس وتقييم ذلك بصورة دقيقة. فالمنظمة تؤكد على ضرورة التحري عن قدرة الفيروس على الانتشار في كافة حلقات السوق وذلك، على سبيل المثال، عن طريق جمع البيض وتوزيع الكتاكيت ذات اليوم الواحد وتغذيتها.

وأوصت المنظمة بتنفيذ الطرح على نطاق واسع في المناطق المتأثرة بالمرض مع ضرورة السيطرة وبصورة مشددة على حركة الأشخاص والحيوانات والبضائع، فضلاً عن تطبيق إجراءات الأمن الحيوي الأساسية (كالتعقيم والملابس الواقية وغيرها).

وأوصت بالالتزام بالحد الأدنى من معايير النظافة العامة في مراكز الذبح في أسواق الطيور الحية، وتطبيق إجراءات التلقيح الهادفة إلى الحيلولة دون تفشي الفيروس، الأمر الذي يتطلب النهوض بقدرات المختبرات البيطرية بما يتيح الرصد السريع للموجات المشتبه بها من المرض.

وبالإضافة الى إجراءات إعادة التأهيل المتاحة حالياً للمزارعين أصلاً، فأن منظمة الأغذية والزراعة تقترح أن تقوم بنغلاديش بوضع مشروع شامل يشجع على الإبلاغ عن المرض ويسهل السيطرة عليه والحد من تأثيره على مستوى كبار وصغار منتجي الدواجن، مؤكدة على ضرورة تنظيم حملات توعية عامة لاطلاع منتجي ومستهلكي الدواجن على كيفية الحد من تفشي الفيروس والوقاية منه.

شبكة قوية

وتقول المنظمة أن بنغلاديش تملك شبكة قوية من خدمات الصحة الحيوانية في مختلف المناطق وفي الإمكان تسخير هذه الخدمات لتنفيذ برنامج للمراقبة والمكافحة، حيث أن هناك حاجة لتعزيز القدرات على مراقبة جائحات المرض ومكافحته وتشخيصه.

وإستناداً الى أحدث بعثة أوفدتها منظمة الأغذية والزراعة فأن بنغلاديش بحاجة أيضاً الى تعزيز أنشطتها الميدانية للمراقبة في الحقول، بما في ذلك مراقبة المنتجين في محيط المناطق السكنية فضلاً عن مراقبة الأسواق الرطبة بما يتيح مجالاً لاكتشاف الفيروس في مرحلة مبكرة والتدخل على الفور.

وتجدر الاشارة الى أن مصرف التنمية الآسيوي والوكالة الأمريكية للمعونات الإنمائية وأنشطة المنظمة في مجال الطوارئ وإعادة التأهيل في نطاق صندوق المانحين المتعددي الأطراف، قد وفرت الموارد لمساعدة بنغلاديش في جهودها لمكافحـــة فـــيروس "H5N1". ويقول ممثل المنظمة لدى بنغلاديش السيد آد سبايكرز أن المنظمة قد ساعدت الحكومة في مواجهة الأزمة ولتشكيل فريق وطني ودولي من الخبراء بإمكانه أن يدعم الحكومة للنهوض بقدراتها على مكافحة الفيروس.

وتملك بنغلاديش 220 مليون دجاجة، و37 مليون بطة، ويعمل مباشرةً 5 ملايين شخص في صناعة الدواجن لديها، كما تعتمد ملايين الأسر على إنتاج الدواجن في الحصول على الرزق والغذاء.

للإتصال

إرفين نورتوف
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
erwin.northoff@fao.org
Tel:(+39)0657053105
Cel:(+39)3482523616

المنظمة/هوانغ دينغ نام

تحقيق مشاركة المزارعين حاسمٌ لنجاح حملات التصدّي لإنفلونزا الطيور.

إرسل هذا المقال
الجائحات الموضعية لإنفلونزا الطيور في بنغلاديش تتطلّب استجابةً استراتيجية طويلة الأمد
الوضع لم يزل خطيراً- المنظمة تصعّد عمليات المساعدة
21 مايو/أيار 2007- من المتعين أن تشرع بنغلاديش في تطبيق استراتيجيةٍ طويلة الأمد لمكافحة فيروس إنفلونزا الطيور القاتل والشديد العدوى "H5N1"، إذا لكان لها أن تنجح فى التصدي لحالات الانتشار والجائحات الموضعيّة المستمرة للمرض الوبائي.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS