المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: سوازيلند تسجِّل أسوأ حصادٍ في تاريخها
سوازيلند تسجِّل أسوأ حصادٍ في تاريخها
نحو 400000 نسمة في حاجة إلى مساعداتٍ غذائية
روما، 23 مايو/أيار 2007- جاء في تقرير مشترك أصدرته اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) وبرنامج الأغذية العالمي أن فترة الجفاف المطولة وارتفاع درجات الحرارة قد أتلفت محصول سوازيلند من الذرة لعام 2007، مما أدى إلى هبوط ناتج الحصاد الوطني لهذا المحصول الاستراتيجي إلى أدنى مستوياته المسجّلة... ويتطلب أكثر من ثلث سكان البلاد حالياً مساعدات غذائية عاجلة.

واستناداً إلى تقرير البعثة المشتركة للمنظمتين، وهو الأول في سلسلة بعثات إلى جنوب القارة الافريقية، فأن نحو 400 ألف شخص بحاجة الى نحو 40 ألف طن من المساعدات الغذائية لتلبية الاحتياجات القائمة من الآن وحتى موسم الحصاد في أبريل/ نيسان من العام المقبل، 2008.

ويقدر حجم الإنتاج من محصول الذرة في سوازيلند بنحو 26 ألف طن، أي بنسبة تقل عن 60 في المائة مقارنة بمستوى العام الماضي، مما سيحد بقوة من حجم الأغذية المتيسرة، في حين سترتفع أسعار الذرة وتضيق بشدة على الكثير من الأُسر فرص الحصول على الغذاء، سيما وأن 69 في المائة من سكان سوازيلند يعيشون على أقل من دولار واحد في اليوم.

وقد تسببت ظاهرة الجفاف المتواصلة والنقص المتتالي في الإمدادات المائية في بعض الإجهاد لقطعان الماشية، غير أن الأمطار المتأخرة قد أسهمت في تحسين المراعي وأحوال الحيوانات في معظم أطراف البلاد. لذا، يُتوقع أن يُسهم إنتاج الماشية في التخفيف الى حد ما من تأثير موسم الحصاد الفاشل.

وجاء في التقرير أيضاً أن ارتفاع معدل انتشار فيروس قصور المناعة البشرية "HIV" ومرض نقص المناعة البشرية المكتسبة (الايدز) سيُفاقم من التأثير القاسي أصلاً للأحوال الجوية المعاكسة، في ظل تردي الأوضاع الصحية وتفشي الأمراض، وتفاوت مستويات الدخل وانتشار الفقر. وتعد سوازيلند من البلدان التي سجلت أعلى معدلات الإصابة بفيروس الايدز في العالم حيث تقدر النسبة 42,6 في المائة.

مطلوب مساعدات عاجلة

وأوصى تقرير البعثة المشتركة باتخاذ خطوة هادفة بصدد المعونات الغذائية وذلك بالتركيز على الدعم المباشر للأسر التي لا تتاح لها فرص الحصول على ما يكفيها من الأغذية والمدخلات الزراعية.

كما أوصت البعثة بضمان توافر المدخلات الزراعية، بما في ذلك البذور والأسمدة والتسهيلات المصرفية وفرص الحصول على الجرارات بهدف إحياء القدرات الإنتاجية في الوقت المطلوب لموسم زراعة المحاصيل الذي يبدأ في سبتمبر/ أيلول القادم.

ويبدو أن التفاوت في مواعيد هطول الأمطار في غضون السنوات القليلة الماضية يتطلب إعداد استراتيجيات زراعية وتقنيات مناسبة، لا سيما ما يتعلق بالري المحدود النطاق واستجماع المياه وتنويع المحاصيل.

ومما يلاحظ أن أسعار الحبوب الرئيسية قد ارتفعت بدرجة كبيرة في ضوء حالات النقص المسجلة محلياً وجراء الزيادات الهامة في أسعار الذرة في جنوب افريقيا باعتبارها مصدراً رئيسياً لهذا المحصول الى سوازيلند. ومن المتوقع أن يتواصل ارتفاع الأسعار طوال الفترة المتبقية من السنة، وربما تصبح المصادر المحلية والإقليمية محدودة وذلك بسبب شح الأمطار في جنوب افريقيا والبلدان المجاورة.

وتقدر احتياجات سوازيلند من واردات الحبوب للفترة التسويقية أبريل/ نيسان 2007 – مارس /آذار 2008 بنحو 173 ألف طن، بما فيها نحو 129 ألف طن يتوقع استيرادها من السوق التجارية.

وفي ضوء المعونات الغذائية المتوافرة في المخازن أو الإمدادات القادمة والبالغة نحو 4800 طن فأن العجز المكشوف الذي يستدعي معونات غذائية يقدر بنحو 40 ألف طن.

للإتصال

تيريزا بيركلي
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
teresamarie.buerkle@fao.org
Tel:(+39)0657056146
Cel:(+39)3481416671

ريتشارد لي
برنامج الأغذية العالمي، جوهانسبرغ
Richard.lee@wfp.org
Tel:(+27)115171536
Tel:(+27)829081446

صورة أرشيف

يشكّل محصول الذرة فعليّاً القوتَ الأساسي الوحيد لمعظم مواطني سوازيلند.

إرسل هذا المقال
سوازيلند تسجِّل أسوأ حصادٍ في تاريخها
نحو 400000 نسمة في حاجة إلى مساعداتٍ غذائية
23 مايو/أيار 2007- كشف تقرير مشترك للمنظمة وبرنامج الأغذية العالمي اليوم أن فترة جفاف مطوّلة مع ارتفاع درجات الحرارة أسفرت عن إتلاف محصول سوازيلند من الذرة لعام 2007، مما أدى إلى هبوط ناتج الحصاد الوطني لهذا المحصول الاستراتيجي إلى أدنى مستوياته المسجّلة... ويتطلب نحو أكثر من ثلث سكان البلاد حالياً مساعدات غذائية عاجلة.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS