المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: ليسوتو إزاء أزمةٍ غذائية خطيرة عقب أسوأ جفافٍ خلال 30 عاماً
ليسوتو إزاء أزمةٍ غذائية خطيرة عقب أسوأ جفافٍ خلال 30 عاماً
نحو خُمس سكان البلاد يتطلّبون مساعدةً دولية
روما، 13 يونيو/حزيران 2007- جاء في تقرير مشترك صدر اليوم عن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) وبرنامج الأغذية العالمي أن ليسوتو بحاجة الى معونات دولية عاجلة لتفادي أزمة غذاء كبيرة جراء إرتفاع أسعار الحبوب عقب الدمار الذي لحق بموسم الحبوب الرئيسي للعام الحالي بسبب اسوأ موجة من موجات الجفاف التي لم تشهدها البلاد منذ 30 عاماً.

وأفاد التقرير أن نحو 400 ألف شخص في أنحاء البلاد أو ما يساوي خمس السكان سيواجهون حالات نقص في الإمدادات الغذائية، وسيكونوا بحاجة الى المعونات في ذروة الأزمة وذلك خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام المقبل 2008.
ومن المتوقع أن تشهد البلاد في أوائل الربع الثالث من السنة الحالية حالات نقص خطيرة في الإمدادات الغذائية ، حيث سيحتاج نحو 140 ألف شخص للمعونات الغذائية وذلك لأسباب رئيسية تتعلق بإرتفاع اسعار الحبوب وتوفر فرص ضئيلة من العمل المؤقت في أعقاب الموسم الفاشل، سيما وأن العديد من المزارعين لم يحصدوا إلاّ القليل أو أي شئ يُذكر.

وقال السيد عامر عبد الله، الممثل الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي للجنوب الأفريقي أن آخر ما جنته ليسوتو هو موسم حصاد ردئ آخر حيث أن العديد من السكان الذين تتهددهم المخاطر يكافحون من أجل التعايش مع حالات الفشل المتعاقبة، ناهيك عن الفقرالمدقع وفيروس (إج آي في) الذي يتسبب بمرض نقص المناعة البشرية المكتسبة (الايدز).

وقال "إن ارتفاع اسعار الحبوب بسرعة قد فاقم الحالة الراهنة، الأمرالذي سيجعل المزيد من الأشخاص بحاجة الى المعونات لعدم قدرتهم على شراء ما يكفي لأسرهم من غذاء".

ويقدر مجمل انتاج ليسوتو من الحبوب للعام الحالي 2007 ، حسب التقرير، بنحو 72 ألف طن، أي بنسبة تقل بمقدار 40 في المائة عن المعدل الذي هو أصلا منخفض للسنوات الخمس الأخيرة. كما تقدر الاحتياجات السنوية لهذه البلاد من الحبوب بنحو 360 ألف طن. ولو أخذنا بنظرالاعتبار حجم الواردات التجارية والامدادات الحالية من المعونات الغذائية فانها تقدر، حسب التقرير موضوع البحث، كحد أدنى لتلبية الاحتياجات المطلوبة بكمية 30 ألف طن من الحبوب 6700 ألف طن من الأغذية الأخرى، أو مايعادلها نقداً.

وفي الوقت الذي انخفض فيه معدل الغلال بصورة دراماتيكية بسبب الجفاف، حصل انكماش في رقعة المساحات المزروعة بالحبوب بنسبة 20 في المائة مقارنة بالمعدل للسنوات الخمس الأخيرة. ونظرا للظروف المناخية غير المنظورة وعدم تيسرالأموال لشراء المُدخلات وغياب القوة العاملة جراء تأثيرالأيدز فان المزيد من المساحات القابلة للزراعة قد تم اهمالها بدون زراعة خلال السنتين الأخيرتين.

وأشار التقرير الى أن وباء الايدز ومعدلات الاصابة المرتفعة فيه بنسبة تزيد عن 31 في المائة، يضر بشكل متزايد بالموارد الاقتصادية للبلاد، الأمر الذي أدى الى نقص ملحوظ بالايادي العاملة في المناطق الريفية. وان ما يثير القلق الاعظم هو إنعدام القوة الشرائية جراء الارتفاع الكبير في أسعار الذرة البيضاء في السنتين الماضيتين ثلاثة أضعافها في جنوب أفريقيا، البلد الرئيسي المجهز للذرة في المنطقة ،وباتت تلك الأسعار حاليا أعلى بنسبة 50 في المائة عن السنة السابقة، لذلك ارتفعت الأسعار في ليسوتو بشكل حاد أيضا.

وقال السيد هنري جوسيراند، رئيس دائرة النظام العالمي للمعلومات والانذار المبكر لدى المنظمة أنه "أمرحاسم أن تتوفر البذور والأسمدة والتسهيلات المصرفية في وقتها خلال الموسم الزراعي القادم لمنح ليسوتو الفرصة للنهوض بانتاجها في العام 2008 بقدر ما تسمح به الظروف المناخية".

وقد أوصى التقرير أيضا بتعزيز تنوع المحاصيل وزيادة الاعتماد على المحاصيل التي تقاوم الجفاف.

للإتصال

تيريزا بيركلي
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
teresamarie.buerkle@fao.org
Tel:(+39)0657056146
Cel:(+39)3481416671

بيتر سمِردِن
برنامج الأغذية العالمي "WFP"، نيروبي
Peter.smerdon@wfp.org
Tel:(+254)207622179
Tel:(+254)733528911

صورة أرشيف

لقطة لمحصولٍ من الذرة دمّره الجفاف.

إرسل هذا المقال
ليسوتو إزاء أزمةٍ غذائية خطيرة عقب أسوأ جفافٍ خلال 30 عاماً
نحو خُمس سكان البلاد يتطلّبون مساعدةً دولية
13 يونيو/حزيران 2007- تتطلّب ليسوتو مساعدةً دوليةً عاجلة للنجاة من أزمةٍ غذائية خطيرة على الأبواب، إثر الارتفاع الحاد في أسعار الحبوب لديها بعدما أنزلت موجات الجفاف أشد الضرر بالمحاصيل وعلى نحوٍ لم يسبق له مثيل منذ 30 عاماً، وفق تقديرات المنظمة.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS