المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: تجمُّعات الجراد قد تَطول الهند وباكستان
تجمُّعات الجراد قد تَطول الهند وباكستان
الأسراب تتأهّب لعبور المحيط الهندي - الوضع في اليمن ما زال خطيراً
روما، 4 يوليو/تموز 2007– ذكرت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أن أسراب الجراد الصحراوي قد تعبر المحيط الهندي من إثيوبيا وشمال الصومال إلى الهند وباكستان في غضون الأيام القليلة القادمة، وأكدت على ضرورة مراقبة هذا الوضع الخطير الكامن... عن كثب في البلدين.

فقد تسبب إعصاران إستوائيان مؤخراً في هطول أمطار غزيرة بباكستان وغرب الهند مما سيهيئ ظروفاً إستثنائية مواتية لتكاثر الجراد، من الآن وإلى شهر اكتوبر/ تشرين الأول على طول جانبي الحدود الهندية الباكستانية وذلك للمرة الأولى منذ سنوات عديدة في المناطق الساحلية من غرب باكستان.

وعقب تحذير الحكومتين الهندية والباكستانية، يجري الآن حشد فرق ميدانية مجهزة بالمعدات والموارد في ولايتي "راجستان" و"غوجارات" بالهند، إلى جانب المناطق المجاورة من "شولستان" وصحارى "ثرباركر" بباكستان.

وأفاد خبير الجراد الصحراوي لدى المنظمة كيث كريسمان بأن "الجراد الصحراوي يحلق عادةً مع الرياح وبإمكانه أن يقطع مسافات تتراوح بين 100 و150 كم في اليوم الواحد... وأيضاً باستطاعته أن يمكث محلقاً في الجو لفترات طويلة. فالجراد على سبيل المثال، يعبر البحر الأحمر من حين لآخر، أي يقطع مسافة بحدود 300 كم".

وأضاف أن "اجتياز المحيط الهندي محمولاً على الرياح الموسمية ما هو إلاّ جزء في حلقة الهجرة الطبيعية للجراد الصحراوي وقد حدث ذلك في حالات سابقة".

عمليات طوارئ في اليمن

وفي غضون هذه الفترة يواجه اليمن أسوأ جائحة جراد يشهدها منذ نحو 15 عاماً. فلقد تفشى الجراد الصحراوي في مناطق واسعة ونائية داخل البلاد على طول الحافة الجنوبية من الربع الخالي، وتمتد من مأرب إلى حدود عُمان. والمرجح أن تتزايد أعداد الجراد تزايداً خطيراً في الوقت الذي يواصل فيه جيلٌ جديد منه أطوار التكاثر في تلك المناطق، ومما سيعرض المحاصيل الزراعية للخطر في وادي حضرموت ومناطق أخرى تشمل مرتفعات العاصمة صنعاء.

وتعكف منظمة الأغذية والزراعة حالياً على تنظيم حملة مكافحة جوية في المناطق الداخلية من اليمن، وستبدأ الحملة في وقت لاحق من يوليو/تموز الجاري.

وتُموَّل الحملة التي تبلغ تكاليفها 5 ملايين دولار أمريكي من قِبل صندوق الأمم المتحدة المركزي للاستجابة لحالات الطوارئ، بمبلغ مقداره 2,4 مليون دولار، ومن جانب الحكومة اليابانية بمليوني دولار فضلاً عن مساهمة الحكومة اليمنية. وستُنفق هذه الأموال على شراء مروحيتين، ومبيدات، ومعدات، ومركبات برية بالإضافة الى تغطية تكاليف خبراء المكافحة واللوازم اللوجستية.

والمتوقع مبدئياً أن تستمر الحملة 30 يوماً، وقد تدوم لفترة أطول ويتوقف ذلك على التطورات المناخية وتبدلات الأوضاع. وفي حالة إخفاق الحملة قد تتشكل أسراب عديدة قد تغزو البلدان المتاخمة على امتداد جانبي البحر الأحمر خلال فصل الخريف.

ومما يذكر أن الجراد الصحراوي من الحشرات المهاجرة التي غالباً ما ترتحل على شكل أسراب ضخمة. ويتراوح عمر الحشرة بين 3 و5 أشهر، ويتخلل دورة الحياة ثلاث مراحل هي فقس البيض، وتكوّن الحوريات، ومن ثم مرحلة الاكتمال. وتستهلِك الحشرة الناضجة من الجراد الصحراوي بحدود وزنها من الغذاء الطازج في اليوم الواحد، أي نحو غرامين. غير أن نسبة ضئيلة من تلك الحشرات تلتهم في المتوسط ما يستهلكه يومياً نحو 2500 شخص.

للإتصال

إرفين نورتوف
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
erwin.northoff@fao.org
Tel:(+39)0657053105
Cel:(+39)3482523616

إرسل هذا المقال
تجمُّعات الجراد قد تَطول الهند وباكستان
الأسراب تتأهّب لعبور المحيط الهندي - الوضع في اليمن ما زال خطيراً
4 يوليو/تموز 2007- حذّرت المنظمة اليوم من أن أسراب الجرّاد الصحراوي من المتوقع أن تعبُر مياه المحيط الهندي إنطلاقاً من تجمّعاتها في إثيوبيا وشمال الصومال، وقد تصل إلى أراضي الهند وباكستان في غضون أيامٍ.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS