المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: تبايُن التوقعات المحصولية لبلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض عام 2007
تبايُن التوقعات المحصولية لبلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض عام 2007
28 بلداً يواجه نقصاً في المواد الغذائية
روما، 17 يوليو/تموز 2007- توقعت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) في أحدث تقرير أصدرته اليوم بعنوان آفاق المحاصيل وحالة الأغذية تراجعا في انتاج الحبوب في بلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض، مع استمرار إرتفاع الأسعار الدولية، مشيرة الى أن ذلك قد يؤدي خلال العام المقبل الى خلق حالة صعبة بشأن إمدادات الأغذية في البلدان المذكورة.

وجاء في التقرير أن إنتاج الحبوب في بلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض قد يرتفع بعد أربع سنوات متتالية من النمو القوي نسبيا بنسبة تزيد قليلاً عن واحد في المائة في العام 2007 مقارنة بالعام السابق الذي هو دون معدل النمو السكاني .وأشار التقريرالى انه في حال استثناء أكبر بلدين منتجين هما الصين والهند ، فأنه يتوقع أن يتراجع مجمل إنتاج الحبوب في بقية بلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض بصورة طفيفة مقارنة بالسنة السابقة.

أفريقيا

وفي شمال أفريقيا تعرضت محاصيل الحبوب في المغرب للعام الحالي الى الدمار بسبب الجفاف، حيث يقدر حجم الإنتاج بربع ما وصل إليه في العام الماضي . أما الجنوب الأفريقي فقد كانت نتيجة موسم الحصاد الرئيسي الأخير فيه متباينة. فمن ناحية شهدت زمبابوي وناميبيا وليسوتو وسوازيلند تراجعاً حاداً في إنتاج المحاصيل جراء الجفاف، بينما سجلت كل من ملاوي وأنغولا وموزمبيق ومدغشقر وزامبيا رقماً قياسياً في معدلات الإنتاج أو يفوق ذلك من الناحية الأخرى.

وفي غرب القارة الأفريقية لوحظ تراجع الموسم الزراعي في منطقة الساحل بسبب عدم إنتظام هطول الأمطار. أما آفاق محاصيل الحبوب للعام 2007 في شرق أفريقيا فأنها مواتية في معظم البلدان بإستثناء الصومال الذي يتوقع أن يتراجع فيه حجم الإنتاج من المحاصيل بسبب عدم انتظام هطول الأمطار في المناطق الزراعية الرئيسية من البلاد.

آسيا

وفي آسيا أفاد التقرير أن آفاق المحاصيل للموسم الرئيسي للعام الحالي بشأن الحبوب الخشنة والأرز، مواتية بشكل عام في الشرق الأقصى وذلك في أعقاب هطول أمطار الأعاصير الموسمية في مواعيدها .

ومما يُذكر أن الصين والهند وباكستان قد سجلت في العام الحالي موسماً وفيراً في محصول القمح، غير أن محصول القمح في بنغلاديش قد سجل تراجعا جراء الظروف المناخية غير المواتية.

بلدان الأزمة

وحسب تقديرات المنظمة الأخيرة ما زال 28 بلدا يواجه مصاعب غذائية خطيرة. فقد تمخضت فترات الجفاف الطويلة وعدم إنتظام هطول الأمطار في كل من زمبابوي وسوازيلند وليسوتو، عن أسوأ مواسم حصاد رئيسية فيها، حيث يتوقع أن يتراجع حجم الإنتاج من المحصول الغذائي الأساسي، الذرة في العام الحالي في البلدان المذكورة بنسبة 43 في المائة تقريباً في زمبابوي و 51 في المائة في ليسوتو و 60 في المائة في سوازيلاند مقارنة بإنتاج العام 2006.

ومن المتوقع حسب التقرير أن تؤثر سلباً الأسعار الإقليمية والمحلية المتزايدة وتراجع الإنتاج من الأغذية، على حالة الأمن الغذائي لأكثر من 4 ملايين إنسان مهدد بالمخاطر في زمبابوي. فقد تجاوز معدل التضخم بنسبة 4500 في المائة خلال شهر مايو / آيار الماضي ، الأمر الذي أدى الى إضعاف القوة الشرائية بصورة دراماتيكية ، كما حد بدرجة كبيرة من فرص الحصول على الإمدادات الغذائية المتاحة للأسر ذات الدخل المنخفض والدخل المتوسط.

أما الحالة الراهنة في شرق القارة الأفريقية، والجزء الجنوبي من الصومال تحديداً فانها تشكل مصدر قلق خاص جراء العنف المتواصل وتأثيره في هذا البلد لاسيما العاصمة مقديشو حيث يتعرض مئات الألوف من الأشخاص الى التشرد ، ناهيك عن تقييد النشاط التجاري والإقتصادي . وفي السودان يبقى إنعدام الأمن عاملاً رئيسياً يعيق الفرص من أجل الحصول على الأغذية لاسيما في منطقة دارفور المضطربة.

وفي جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية تبقى حالة الإمدادات الغذائية غيرمستقرة ، غير أن التقاريرتفيد بأن دفعة من 400 ألف طن من الأرز كانت قد تعهدت بها جمهورية كوريا على شكل معونات غذائية قد وصلت فعلاً في أواخر يونيو/ حزيران الماضي .

وفي نيبال يقدر أن 42 منطقة من أصل 75 منطقة تعاني عجزاً غذائياً حيث أن حالة انعدام الأمن الغذائي المزمن وعلى نطاق واسع تسود المناطق الجبلية في أقصى الغرب ووسط البلاد ، الأمر الذي حّدد من حجم المعونات الغذائية للسكان المهددين بالمخاطر .

وفي ما يتعلق بالعراق ذكر التقرير أن مجمل حالة الأمن الغذائي في العراق تبقى متأثرة سلباً بالصراعات والمشاكل الأمنية . وحسب الوكالات الإنسانية هناك أكثر من 1,8 مليون إنسان مشرد داخل البلاد وأن أكثر من مليوني إنسان قد فروا الى خارج البلاد.

وفي بوليفيا يجري في الوقت الحاضر تأمين المعونات الإنسانية الى أغلب الأسر الريفية المهددة بالمخاطر ، حيث أنهم قد تضرروا جراء الخسائر الخطيرة التي تكبدتها في المحاصيل والثروة الحيوانية بسبب الجفاف والفيضانات خلال الموسم الزراعي الرئيسي في وقت مبكر من العام الحالي.

إضغط هنا للحصول على قائمة البلدان التي تتطلب مساعدة.

للإتصال

تيريزا بيركلي
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
teresamarie.buerkle@fao.org
Tel:(+39)0657056146
Cel:(+39)3481416671

صورة أرشيف

أدّى الجفاف إلى تدمير الإنتاج المحصولي بزمبابوي وسوزايلند وليسوتو.

المنظمة/22574/جيه. فان آكر

شهدت بلدان أخرى بالجنوب الإفريقي إنتاجاً محصولياً قياسياً أو فائقاً للعادة.

إرسل هذا المقال
تبايُن التوقعات المحصولية لبلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض عام 2007
28 بلداً يواجه نقصاً في المواد الغذائية
17 يوليو/تموز 2007- ذكرت المنظمة أن تباطؤ النمو في إنتاج الحبوب لدى بلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض مع استمرار توقعات ارتفاع الأسعار الدولية من الممكن أن تفاقِم وضعية الإمدادات الغذائية الصعبة بالفعل لدى تلك البلدان في غضون العام المقبل.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS