المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: اليمن يتلقّي شحنات مبيدات من موريتانيا لمواصلة معركته ضد جائحات الجراد
اليمن يتلقّي شحنات مبيدات من موريتانيا لمواصلة معركته ضد جائحات الجراد
استكمال عملية الشحن الجوي المشتركة بين المنظمة وبرنامج الأغذية العالمي
روما / صنعاء، 21 يوليو/ تموز 2007- تلقى اليمن مساهمة من موريتانيا على شكل مبيدات لمكافحة أسوأ موجة يشهدها منذ نحو 15 عاماً. وقد تم تنظيم عملية النقل الجوي للمبيدات بالتعاون المشترك بين منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) وبرنامج الأغذية العالمي. وستزداد حملة المكافحة المكثفة شدة من الآن فصاعداً للحيلولة دون حصول تفشي واسع للجراد الصحراوي وتكبد أضرار جسيمة في المحاصيل الغذائية في اليمن والبلدان المجاورة.

فقد وصلت طائرة مسـتأجرة من قبل برنامج الأغذية العالمي بالنيابة عن منظمة الأغذية والزراعة وصلت الى العاصمة اليمنية (صنعاء) وعلى متنها 35 ألف لتر من المبيدات التي تبرعت بها حكومة موريتانيا. علاوة على ذلك ، ستصل طائرة رش إستأجرتها منظمة الأغذية والزراعة الى صنعاء أيضاً في غضون الأيام القليلة القادمة للقيام بعمليات المكافحة في الأجزاء الداخلية من اليمن. كما ستشارك طائرة مروحية عائدة للحكومة اليمنية في عمليات الطوارئ. وربما يقدر إجمالاً أن بين 50 ألف الى 75 ألف هيكتار قد تفشى فيها الجراد، حيث ستتم معالجتها بالمكافحة الجوية والبرية، وقد إستأجرت لهذا الغرض منظمة الأغذية والزراعة، المركبات عن طريق مركز اللوجيستيات التابع لبرنامج الأغذية العالمي في دبي.

ومما يُذكر أن الجراد الصحراوي قد تفشى في مناطق واسعة ونائية داخل اليمن على طول الحافة الجنوبية من منطقة الربع الخالي الممتدة من مأرب الى الحدود العُمانية. ويتوقع أن تزداد أعداد الجراد بصورة كبيرة بينما يواصل جيل ثان من الجراد تكاثره في هذه المناطق في غضون الأشهر المقبلة. وفي الإمكان فقط حماية المحاصيل الزراعية في وادي حضرموت ومناطق أخرى بما في ذلك المناطق المرتفعة من صنعاء من خلال عمليات ناجحة تشمل مسح الجراد الصحراوي ومكافحته.

وحسب خبير الجراد الصحراوي لدى منظمة الأغذية والزراعة السيد كريستيان بانتيوس "فأن المساهمة التي قدمتها موريتانيا تكشف عن إلتزام هذا البلد في الحملة العالمية لمكافحة الجراد الصحراوي . والآن بعد وصول المبيدات بطريق الجو في الإمكان القيام بحملة مكافحة ضخمة فوق منطقة واسعة ونائية من التضاريس الوعرة. ولابد أن تُسهم هذه العملية في التقليل من المخاطر التي تهدد المحاصيل المحلية في معظم المناطق المتضررة وفي البلدان المجاورة".

أما السيد محمد الكحيني، ممثل برنامج الأغذية العالمي لدى اليمن فأنه يرى" أن الخبرات التقنية لمنظمة الأغذية والزراعة والمساعدة الميدانية المصحوبة بالتعزيزات اللوجستية من جانب برنامج الأغذية العالمي ستتيح المجال لتأمين الدعم الثمين للحكومة اليمنية في هذه الفترة الحرجة. وأن التحرك السريع أمر حيوي للتقليل من الأضرار التي قد يُسببها الجراد للمحاصيل وتأثير ذلك على المجتمعات المهددة ".

وتجدرالإشارة الى أن صندوق الطوارئ المركزي التابع للأمم المتحدة قد وفر 2,4 مليون دولار تحت تصرف منظمة الأغذية والزراعة لدعم الحكومة اليمنية في حملتها لمكافحة الجراد الصحراوي في غضون الأشهر الثلاثة المقبلة. ومن شأن هذه الأموال أن تدعم عمليات النقل الجوي للمبيدات والمعدات والمركبات بالإضافة الى تغطية تكاليف خبراء الشؤون اللوجستية ومكافحة الجراد.

ورغم أن اليمن يستورد نحو 75 في المائة من الإحتياجات الغذائية فأنه يقدر أن 1 أو 2 في المائة من الأراضي قد يؤثر على المناطق الزراعية المحدودة في هذا البلد، الأمر الذي قد يفضي الى زيادة حادة في أسعار المحاصيل المنتجة محلياً. وسيكون سكان الريف الأكثر تضرراً وهم أصلاً الأكثر عرضة للمخاطر حيث أنهم بالمعدل الأشد فقراً من سكان المناطق الحضرية.

للإتصال

إرفين نورتوف
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
erwin.northoff@fao.org
Tel:(+39)0657053105
Cel:(+39)3482523616

إرسل هذا المقال
اليمن يتلقّي شحنات مبيدات من موريتانيا لمواصلة معركته ضد جائحات الجراد
استكمال عملية الشحن الجوي المشتركة بين المنظمة وبرنامج الأغذية العالمي
21 يوليو/تموز 2007- تلقّى اليمن مبيدات تبرّعت بها موريتانيا لمكافحة أسوأ جائحة جرادٍ يشهدها منذ نحو 15 عاماً.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS