المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: المستودع الدولي للمواد الوراثية النباتية يبدأ عملياته
المستودع الدولي للمواد الوراثية النباتية يبدأ عملياته
النظام المتعدّد الأطراف يُعزِّز تبادل الجينات الوراثية للنباتات
29 اكتوبر/تشرين الأول 2007، روما- بدأ تطبيق نظامٍ جديد متعدّد الأطراف للتشارُك العادل والمنُصِف في الموارد الوراثية النباتية لأغراض الأغذية والزراعة، حسب ما أعلنته اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO".

وفي غضون الأشهر السبعة الماضية، زاد النظام الجديد من عمليات تبادل المواد الوراثية ليشمل ذلك أكثر من 90 ألف عملية نقل للموَرثات النباتية في نطاق النظام المشترك.

ويشكِّل النظام الجديد المتعدّد الأطراف جزءاً من المعاهدة الدولية المُلزمة قانوناً للموارد الوراثية النباتية في مجال الأغذية والزراعة التي دخلت حيّز التنفيذ عام 2004، وقد صادق عليها 115 بلداً. ومن خلال المعاهدة الدولية وافقت البُلدان المصادِقة على إتاحة موارد التنوّع الوراثي لديها والمعلومات المرتبطة بها عن المحاصيل المختزنة لديها في بنوك الجينات، إلى جميع الجهات التي تستوفي معايير الاتفاقيات القياسية للتشارُك في الفوائد والمزايا.

ويجتمع 300 موفد في العاصمة الايطالية روما، خلال الفترة من 29 اكتوبر/تشرين الأول إلى 2 نوفمبر/تشرين الثاني، لحضور الدورة الثانية للهيئة الرئاسية للمعاهدة الدولية.

كنزٌ للأمن الغذائي

يقول أمين الهيئة الرئاسية للمعاهدة، الدكتور شاكيل بهاتي، أن "الزراعة في العالم أجمع تقع تحت ضغطٍ هائل لإنتاج مزيدٍ من الغذاء على نسق مُستدام". وأضاف أن "الإنتاج الغذائي يحتاج إلى التحسين من خلال تطوير محاصيلٍ غذائية متوائِمة للتهديدات، كتغيّر المناخ والتصحّر والآفات والأمراض، ولكي تلبّي في الوقت ذاته متطلّبات النمو السكاني الذي سيزداد من ستة مليارات نسمة اليوم إلى تسعة مليارات بحلول عام 2050".

ويتعرّض التنوّع الوراثي الزراعي الذي يشكِّل قاعدة الإنتاج الغذائي، لتدهورٍ حاد من جرّاء آثار التحديث المتواصل، وتغيّر نظم الحِمية الغذائية، وتزايُد الكثافة السكانية إذ يقدَّر أن نحو ثلاثة أرباع التنوّع الوراثي للمحاصيل الغذائية قد ُأهدِر في غضون القرن الماضي، بينما لم ينفك يتواصل سياق التآكل الوراثي.

واليوم فثمة 150 محصولاً غذائياً تُلبّي احتياجات سكان العالم أجمع، ومن بينها هنالك 12 محصولاً غذائياً لا أكثر توفّر 80 في المائة من مجموع الطاقة الغذائية المستحصَلة من المحاصيل في العالم؛ بينما تتيح محاصيل الأرز والقمح والذرة والبطاطس وحدها نحو 60 في المائة من مجموع الطاقة الغذائية للبشرية.

"خبزٌ وكوسكوس وتُرتيّة"

يتيح النظام المتعدّد الأطراف فُرصاً مجانيّة للمُزارعين، ومُربّي النباتات، والعلماء في الحصول على المواد الوراثية النباتية لأربعة وستين محصولاً تشكِّل في مجموعها نحو 80 في المائة مما تستهلكه البشرية من غذاء، مثلما يساعد على التشارُك في الفوائد المتأتية من استخداماتها التجارية. وتُعدٌّ هذه المواد الوراثية من المكوِّنات الأساسية لمحاصيلنا الغذائية، وخبزنا، والمأكولات الشعبية الشائعة مثل "الكوسكوس والتُرتيّة والكاري" وغيرها.

ويوفّر النظام الجديد للمؤسسات العلمية، والمُزارعين، والقطاع الخاص، ومُربّي النباتات فرصةً لاستخدام المواد المختزنة في بنوك الجينات، بل والإفادة من المحاصيل المنزرعة في الحقول. ومن خلال تيسير عمليات البحوث والابتكار وتبادل المعلومات دون قيودٍ، يقلِّل النظام من الإجراءات المكلِّفة والمطوّلة في حالة مُربّي النباتات، بينما يُقرّ للمرة الأولى بحقوق المزارعين في هذا المجال.

وقد أضيف إلى النظام المتعدِّد الأطراف أهم مجموعات من مواد بنوك الجينات المسجّلة، وتضم أكثر 600000 عيّنة- تحتفظ بها الجماعة الاستشارية للبحوث الزراعية الدولية "CGIAR"- بالإضافة أيضاً إلى مستودع البلازما الوراثية المُتغايرة، التابع للقسم المشترك بين منظمة الأغذية والزراعة والوكالة الدولية للطاقة الذرية "IAEA"، ومقره فيينا؛ فضلاً عن مجموعاتٍ أخرى.

وفي هذا الصدد، يوضح أمين الهيئة الرئاسية للمعاهدة، الدكتور شاكيل بهاتي "أن ما من بلد بمفرده مكتفٍ ذاتياً من التنوّع المحصولي الوراثي. إذ أن التشارُك فقط في المواد الوراثية بين مختلف الأقاليم والبُلدان سيمكّننا من استشراف الخصائص المجهولة والوقوف على القدرات الكامنة للموارد الوراثية النباتية... وللنظام المتعدّد الأطراف دورٌ هام كاداةٍ للإفادة من المزايا المشتركة، حتى وإن تعيّن بذل كثيرٍ من الجهود بعد لإتاحة الوصول إلى الموارد الوراثية والتشارُك في فوائد استخداماتها التجارية".

هذا ويبحث مؤتمر روما قضايا ذات أهمية لمستقبل المعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية، بما في ذلك استراتيجيةٌ للتمويل، وحقوق المزارعين، واستخدام الموارد الوراثية على نحوٍ مُستدام.

للإتصال

إرفين نورتوف
منسّق الأنباء
erwin.northoff@fao.org
Tel:(+39)0657053105
Cel:(+39)3482523616

المنظمة/جوليو نابوليتانو ©

يواجه التنوّع الوراثي تناقصاً حاداً مع استمرار تآكل مواد الجينات النباتية.

موارد سمعية

أمين المعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية ، شاكيل بهاتّي- مقتطــف صوتــي (2'12") (mp3)

تطوير كسافا خلوٍ من الأمراض في بوروندي (3'42") (mp3)

المنظمة/جوليو نابوليتانو ©

المشاركة في المواد الوراثية النباتية حاسمةٌ لاستشراف خصائصها المجهولة وقدراتها الكامنة.

إرسل هذا المقال
المستودع الدولي للمواد الوراثية النباتية يبدأ عملياته
النظام المتعدّد الأطراف يُعزِّز تبادل الجينات الوراثية للنباتات
29 اكتوبر/تشرين الأول 2007- بدأ تطبيق نظامٍ جديد متعدد الأطراف للتشارُك العادل والمنُصِف في الموارد الوراثية النباتية لأغراض الأغذية والزراعة.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS