المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: "الزراعة الجديدة" يجب أن تتواكب مع المنظمة الجديدة للأغذية والزراعة
"الزراعة الجديدة" يجب أن تتواكب مع المنظمة الجديدة للأغذية والزراعة
تَغيُّر المُناخ، والنمو السكاني ومستقبل المنظمة ذاتها تشكّل تحديّات رئيسية
19 نوفمبر/تشرين الثاني 2007، روما- صَرَح الدكتور جاك ضيوف، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO"، اليوم أمام المؤتمر العام للمنظمة في روما، أن الزراعة ستنهض بدورٍ حاسم في صُلب القضايا الرئيسية التي تواجه البشرية في غضون القرن الحالي. وأعرب عن أمله أن يشهد "نشأة الزراعة الجديدة، التي تتواكَب مع المنظمة الجديدة للأغذية والزراعة".

ويأتي تصريح الدكتور ضيوف في سياق بيانه اليوم أمام المؤتمر العام للمنظمة، بوصفه الجهاز الرئاسي الأعلى للمنظمة ويضم 192 عضواً. والمقرَّر أن يتخذ المؤتمر في سياق دورةٍ تستمر أسبوعاً، قراراتٍ بشأن مقترحات الإصلاح الرئيسية في المنظمة والاقتراع على إقرار ميزانية السنتين المقبلتين.

وقال الدكتور ضيوف لأعضاء المؤتمر، "أنكم ستتخذون في سياق هذا الأسبوع قراراتٍ لها تأثيرٌ عميق على مستقبل المنظمة"؛ مُضيفاً أن هذه القرارات "ستندرج في سياقٍ زراعي جديد على الصعيد العالمي، لا سيما وأن السنتين الأخيرتين قد سجّلتا بداية عودة الزراعة إلى جدول الأعمال الدولي".

دورٌ مركزي

ذكر المدير العام للمنظمة أن البنك الدولي في تقريره الأخير بشأن التنمية في العالم لعام 2008، أكّد على الموقع المركزي للزراعة كأول مرة منذ ربع قرن يُكرِّس للقطاع مثل هذه الأهمية. وأشار مقتبِساً التقرير إلى أن "الوقت قد حان للعودة إلى اختصاص الزراعة، بموقعٍ مركزي في جدول أعمال التنمية، نظراً للسياق المختلف للغاية الذي حددته الفرص والتحديات التي ظهرت مؤخراً".

وفيما يتعلق بقضايا تغيُّرالمناخ، وإمدادات الطاقة، والافتقار الى الموارد الطبيعية، والتحرُّكات السكانية، والصحة البشرية، وأمن الدول، قال الدكتور ضيوف أن الزراعة أصبحت ذات دورٍ مركزيّ سواء بالنسبة للمشكلات أو العثور على حلولٍ لها.

وأوضح أن تلبية الاحتياجات الغذائية لسكان العالم، الذين يقدر عددهم بنحو 9 مليارات نسمة بحلول عام 2050، يشكّل على نفس النَسَق تحدياً مُلحاً... إذ سيقتضي "ذلك قيام ثورة خضراء جديدة تكون قادرة على مضاعفة الإنتاج الغذائي خلال النصف الأول من القرن الحالي".

وأكد المديرالعام للمنظمة على المساهمة الأساسية التي تقدمها المنظمة لمعالجة هذه القضايا، مشيراً إلى أنه قدَّم اقتراحاً لعقد مؤتمرين رفيعي المستوى في غضون العام المقبل. ويتناول المؤتمر الأوّل في يونيو/حزيران 2008، بحث تغيُّر المناخ والطاقة الحيوية والأمن الغذائي؛ فيما يتناول المؤتمرالثاني معالجة قضايا من قَبيل النمو السكاني، والهجرة، والنزوح إلى الحضر، وتأثيرات ذلك على مستقبل الأمن الغذائي.

الأنشطة المُنجزة والطريق قدماً

ألقى الدكتور ضيوف ضوءاً على نشاط المنظمة خلال العامين الماضيين، بما في ذلك دور المنظمة في غِمار المعركة الجارية للتصدي لإنفلونزا الطيور، وأنشطتها المرتبطة بسلامة الأغذية، والجهود التي تبذلها في سياق قلب اتجاه تآكل الموارد الوراثية للأغذية والزراعة في العالم.

وبالنسبة للطريق قدماً، أشار إلى أن المنظمة مدعوة إلى "الإصلاح المصحوب بالنمو"، كنتيجة لإنجاز أول تقييمٍ خارجيٍ مستقل في تاريخها، ويتضمن أكثر من 100 توصية للتغيير.

وقال أن هذا الإصلاح سيمكِّن المنظمة من النهوض بدورٍ أكثر فعّالية في خفض عدد الجياع، ويُقدَّر في المجموع حالياً بنحو 850 مليون نسمة ممَن ما زالوا يعانون الجوع وسوء التغذية... وبذا تحقيق واحدٍ من الأهداف الانمائية للألفيّة، فيما يتعلّق بالحدِّ من الجوع والفقر.

ورحّب الدكتور ضيوف بالإقرار الوارد في التقييم الخارجي بشأن الأهمية الفريدة للمنظمة ودورها في إطار الأمم المتحدة ونطاق العالم أجمع، مُعرباً عن الأمل في أن تتيح البُلدان الأعضاء أمام المنظمة الفرصة للحفاظ على توازُن التوصيات المطروحة، وامتلاك "الوسائل المالية الضرورية لتنفيذ الإصلاحات المقترحة". وأشار إلى أن عمل المنظمة على مدى السنوات المنصرمة قد تأثّر من جرّاء سلسلةٍ من التخفيضات الفعليّة لميزانيتها.

وقد وقف المشاركون في المؤتمر دقيقة صمت حِداداً على ضحايا الإعصار الذي تعرّضت له بنغلاديش مؤخراً.
وللمرة الأولى، شارك في المؤتمر وفدٌ عن الاتحاد الروسي الذي انضم إلى عضوية المنظمة في 2006. كما رحّب المؤتمر بانضمام جمهورية الجبل الأسود (مونتنيغرو) وإمارة أندورّا عضوين جديدين لدى المنظمة، إلى جانب جزر فيرويه كعضوٍ مُنتسب.

للإتصال

كريستوفر ماثيوز
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
christopher.matthews@fao.org
Tel:(+39)0657053762

المنظمة/جوليو نابوليتانو ©

المدير العام جاك ضيوف متحدثاً أمام مؤتمر المنظمة.

إرسل هذا المقال
"الزراعة الجديدة" يجب أن تتواكب مع المنظمة الجديدة للأغذية والزراعة
تَغيُّر المُناخ، والنمو السكاني ومستقبل المنظمة ذاتها تشكّل تحديّات رئيسية
19 نوفمبر/تشرين الثاني 2007- صَرَح الدكتور جاك ضيوف، المدير العام للمنظمة، اليوم أمام المؤتمر العام المُنعقد في روما، أن الزراعة ستؤدّي دوراً حاسماً في صُلب القضايا الرئيسية التي تواجه البشرية في غضون القرن الحالي. وأضاف، لذا فأن "الزراعة الجديدة يجب أن تتواكب مع المنظمة الجديدة للأغذية والزراعة".
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS