المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: المنظمة تحدِّد مجالات الأولويّة في إطار مبادرة المعونة من أجل التجارة
المنظمة تحدِّد مجالات الأولويّة في إطار مبادرة المعونة من أجل التجارة
أحداثٌ خاصة تركِّز على مساعدة الاستثمار الزراعي والتجارة
21 نوفمبر/تشرين الثاني 2007، روما/لندن- ينبغي أن تركِّز مبادرة "المعونة من أجل التجارة" (AFT)، على خمس أولويّاتٍ في القطاع الزراعي، إذا كان للبُلدان النامية الفقيرة أن تستفيد في مجال السلع الزراعية من تبدّل نظـام التجارة العالمي الشامل، حسب تقريرٍ لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO" طُرِح اليوم للنِقاش على اجتماعٍ خاص رفيع المستوى، في غضون مؤتمر المنظمة الجاري.

ويعقُب هذا الحدث اجتماعاً ليلة أمس حول تمويل القطاع الزراعي، إستضافه المدير العام للمنظمة جاك ضيوف. وقد حذّرت وثيقةٌ أصدرتها المنظمة بهذا الشأن من الركود المستمر لحصة قطاع الزراعة ضمن مجموع المعونات الإنمائية، إذ "لا تعكس مطلقاً أهمية مجموع الناتج المحلي الزراعي لدى البلدان النامية".

وقد انطلقت مبادرة المعونة من أجل التجارة في غضون اجتماعٍ وزاري عقدته منظمة التجارة العالمية "WTO" بهونغ كونغ، في ديسمبر/كانون الأول 2005. ويتمثل الغرض من المبادرة في مساعدة الُبلدان الفقيرة على بناء القدرات وتشييد البُنى الأساسية كيما تحقِّق استفادةً كاملةً من نجاح دورة مفاوضات الدوحة، التي تنُص على الحدّ من الحواجز في التجارة العالمية.

وفي سياق مبادرة المعونة من أجل التجارة اليوم، دعت المنظمةُ الأطراف المانِحة إلى تركيز جهود المساعدة خصيصاً على خمسة أنشطة ذات ارتباط بالتجارة، عملاً على دمج الُبلدان النامية على نحوٍ أفضل في نظام التجارة المتعدّد الأطراف، بحيث تتمكن تلك من الاستفادة من تحرير التجارة وتحسّن فُرصها للنفاذ إلى الأسواق العالمية. وتتمثل هذه المجالات في: نقل التكنولوجيا؛ سياسات البُنى الأساسية الريفية وخفض هوامش التسويق الحديّة؛ سياسات التحكّم في المياه؛ المعايير التقنية للمنتجات وسلامة الأغذية؛ المفاوضات التجارية وتحليل سياسات التجارة.

وفي رأي المنظمة أن المعونة من أجل التجارة لكي تصبح فعّالة، من المتعيّن أن تبدأ بتركيز الموارد على تخفيف المعوّقات الخمس الأكثر تقييداً للمنافسة. وتلك المجالات إستهدفتها جهود المنظمة منذ سنواتٍ عديدة، بهدف النهوض بمنافسة البلدان النامية في مجال تجارة المنتجات الزراعية والسمكية والحرجية.

نقل التكنولوجيا واستخدامها

من الأسباب الرئيسية لضَعف منافسة القطاع الزراعي لدى البلدان النامية إنخفاض انتاجية عنصريه الرئيسيين، أي الأرض والعَمالة. ويُعزى ذلك على الأكثر إلى أن التكنولوجيات المتاحة فعليّاً لا توظَّف على نطاقٍ واسع بالنظر إلى قصور الاستخدام اللازم لعوامل الإنتاج عموماً.

ويركّز برنامج المنظمة الخاص للأمن الغذائي والبرامج القطرية للأمن الغذائي على التدخّلات المحدودة النطاق لتحقيق تحسيناتٍ خلال فترات وجيزة. وعلى ضوء الفُرص الهائلة لزيادة الإنتاجية بتكاليفٍ أوطأ ووتائرٍ أسرع، فإن المشروعات والبرامج التي تركّز على تطبيق تقانات المواءَمة ينبغي أن تصبح من أولويات مبادرة المعونة من أجل التجارة.

البُني الأساسية الريفية

لا غرار أن الخدمات الأساسية الريفية مثل الطرق الزراعية على مستويات القرى والمجتمعات المحليّة، وخدمات التمويل الزراعي، والتأمين الزراعي، ومرافق ما بعد الحصاد، والخزن بما في ذلك التجميد، ومواني صيد الأسماك، والأسواق ذاتها، فضلاً عن توفير نظم المعلومات بشأن الأسواق ، تعدّ عناصر ضرورية لاعتماد التكنولوجيات الحديثة في الإنتاج.

الاستثمار في إدارة المياه

تتيح إدارة المياه، وبخاصة التحكّم بالمياه في مشروعاتٍ محدودة النطاق، بالتزامُن مع نشر التكنولوجيا والبُنى الأساسية الريفية المحسّنة، مردوداً عالياً لاستثمارات القطاعين الخاص والعام في الزراعة. ويعتمد تقرير المنظمة هذا النهج باعتباره من الأولويات القصوى في مجال المعونة من أجل التجارة .

المعايير التقنية للمنتجات

إذ تشير المنظمة إلى أن تحسين المعاييرالتقنية للمنتجات التجارية من المجالات التي تحظى بالأولوية القصوى في نطاق مبادرة المعونة من أجل التجارة، تذكّر بأنها تقدم مساعدة فلعية للبلدان النامية في هذا السياق على المستويات القطرية والإقليمية والدولية. وينبّه تقرير المنظمة إلى أن الطلب على المساعدة في هذا المجال من جانب البلدان الأعضاء مكثّف مقارنةً بالموارد المتاحة ولكن من الممكن إتاحة مزيدٍ من الدعم على الفور بدمج مبادرة المعونة من أجل التجارة في برامج المنظمة الجارية.

المفاوضات التجارية وتحليل السياسات التجارية

إذ يشير التقرير إلى أن معظم البلدان تشارك حالياً في المفاوضات التجارية على الأصعدة الإقليمية والثنائية، فضلاً عن جولة مفاوضات الدوحة التجارية العالمية، ينبّه أيضاً إلى أن مدى الأعباء الكبرى الواقعة على عاتق مَن يتعيّن عليهم التفاوض بشأن الاتفاقيات. كذلك يحذّر التقرير من العواقب الاقتصادية للاتفاقيات المتعددة المستويات، والتي غالباً ما تكون متداخلة في الصلاحيات، موضِّحاً "أن ثمة حاجة واضحة ومتنامية لتعزيز القدرات بين أصحاب الشأن الآخرين على الصعيد القطري، وبضمنهم المنظمات غيرالحكومية والجمعيّات التجارية والزراعية".

حدثٌ خاص بشأن تمويل الزراعة

نظّم مركز الاستثمار لدى المنظمة ليلة أمس، حدثاً خاصاً لرفع مستوى الوعي بالفرص المتاحة للحدّ من الجوع والفقر، من خلال توجيه الاستثمارات إلى الزراعة والتنمية الريفية.

وحذّرت دراسةٌ بشأن "تمويل الزراعة"، من أنه يتعيّن على "القطاع أن يبحث عن آلياتٍ متجددة للتمويل، ولتحسين فعالية التمويل إلى حدٍ بعيد في استخدام الموارد المتيسّرة لدى القطاع، إذا كان له أن أن يضمن حصةً من التمويل تتماشى مع أهميته لاقتصاديات كثيرٍ من البلدان النامية ودوره في الحدّ من الفقر".

وشارك في الحدث كلٌ من نائب رئيس جمهورية زامبيا روبيّه ب. باندا، ووزيرالزراعة ومصايد الأسماك الآيسلندي إينار ك. غوفينسون، ونائب المدير العام للزراعة والتنمية الريفية لدى المفوضيّة الأوروبية جيرسي ب. بليوا، ونائب رئيس "التحالف من أجل الثورة الخضراء في إفريقيا" (AGRA) إكينوومي آديسينا.

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة (لندن)
john.riddle@fao.org
Tel:+447804786942
Tel:+442077663447

موارد سمعية

الرئيــس بينــغو واموتــاريكــا- مقتطــف صوتــي: (mp3)

إرسل هذا المقال
المنظمة تحدِّد مجالات الأولويّة في إطار مبادرة المعونة من أجل التجارة
أحداثٌ خاصة تركِّز على مساعدة الاستثمار الزراعي والتجارة
21 نوفمبر/تشرين الثاني 2007- ينبغي أن تركّز مبادرة "المعونة من أجل التجارة" ، على خمس أولويات في القطاع الزراعي، إذا كان للبُلدان النامية الفقيرة أن تستفيد في مجال السلع الزراعية من التبدّل الذي يشهده نظـام التجارة العالمي.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS