المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2007 :: المنظمة تدعو إلى التعجيل بحماية الفقراء من الارتفاع الحاد لأسعار الأغذية
المنظمة تدعو إلى التعجيل بحماية الفقراء من الارتفاع الحاد لأسعار الأغذية
مطلوب إجراءات لتيسير الحصول على المُدخلات لزيادة الإنتاج الغذائي المحلي بالبلدان المتضررة
17 ديسمبر/كانون الأول 2007، روما- حثّت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO" الحكومات والمجتمع الدولي على تنفيذ إجراءاتٍ فوّرية لدعم البُلدان الفقيرة الأشد تضرراً من جرّاء الارتفاعات الحادة في أسعار المواد الغذائية.

ويواجه 37 بلداً في مختلف أنحاء العالم حالياً أزماتٍ غذائية من جرّاء النزاعات والكوارث. ويُفاقم حالة الأمن الغذائي علاوة على ذلك، زياداتٌ لا يُعرف لها مثيل في أسعار الأغذية الأساسية، فيما يُعزى أيضاً إلى انخفاض مستوى المخزونات الغذائية على نحوٍ يُرسي سابقةً تاريخية، بالإضافة إلى حالات الجفاف والفيضانات الناجِمة عن تغيُّر المناخ، وأخيراً لا آخراً ارتفاع أسعار النفط وزيادة الطلب على الوقود الحيوي من المصادر الزراعية. ويُذكر أن ارتفاع الأسعار الدولية للحبوب قد أثار أحداث شغبٍ في بلدانٍ عديدة.

وقدَّرت المنظمة في نشرتها المعنوَنة "توقعّات الأغذية" لشهر نوفمبر/ تشرين الثاني، أن مجموع تكلفة المواد الغذائية المستورَدة في حالة بُلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض "LIFDCs" لعام 2007، سترتفع بنحو 25 بالمائة مقارَنة بالعام السابق، متجاوزةً 107 مليار دولار.

وأكّد الدكتور جاك ضيوف، المدير العام للمنظمة، في مؤتمرٍ صحفي عقده اليوم بالمقر الرئيسي أنه "ينبغي اتخاذ خطواتٍ جديدة وعاجلة للحيلولة دون تصاعُد الآثار السلبية الناجِمة عن ارتفاع أسعار الأغذية، مع تقديم الدعم السريع لإنتاج المحاصيل لدى الُبلدان الأشد تضرراً".

وأوضح أن "البلدان الأشد تضرراً لن تتمكّن من مواكََبة الأوضاع السائدة ما لم يحصل المزارعون الفقراء وُأسَرهم على الدعم، إذ أن مساعدة الأسر الفقيرة الأكثر تعرّضاً للعواقب بالمناطق الريفية على المدى القصير، وتمكينها من إنتاج مزيدٍ من الأغذية يتيح أداةً فعّالة لحمايتها من الجوع وسوء التغذية".

دعمٌ قصير الأجل

تدعو المنظمة إلى اجراءاتٍ عاجلة تضمَن لصغار المُزارعين لدى بُلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض التي تعتمد بشدة على الواردات الغذائية، إمكانياتٍ أفضل للحصول على المستلزمات، كالأسمدة والبذور والمبيدات وغيرها من المُدخلات الزراعية، على الأخص بغية زيادة الإنتاج المحلي من المحاصيل الغذائية.

وطبقاً للمنظمة، في الإمكان تحسين النفاذ إلى هذه المستلزمات داخل هذه البلدان من خلال تزويد المزارعين الفقراء ببطاقاتٍ لشراء البذور والأسمدة ومُدخلات أخرى لمحاصيلهم الرئيسية الأساسية التي ينبغي أن ُتزيد من إنتاجها الغذائي المحلي. ومن شأن مثل هذه الإجراءات المساهمة في التخفيف من تهديد سوء التغذية الحاد، المسلَّط باستمرار على الملايين من سُكانها.

وأفصحت المنظمة عن نيتها دعم برنامجٍ نموذجي للتحفيز، بالتعاون الوثيق مع القطاع الخاص. وتستهدف المنظمة في الوقت ذاته، مساعدة البلدان على تعبئة الموارد اللازمة لتعزيز القدرات الإنتاجية لدى تلك البلدان وتحسين فرص نفاذها إلى الأسواق، وتطبيق غير ذلك من الإجراءات التي يتطلّبها الأمن الغذائي الأسري على المدى البعيد.

ملاوي: حالة نجاح

وفي هذا الصدد قال الدكتور ضيوف أن "بعض البلدان، مثل ملاوي، قد أثبتت إمكانية دعم الإنتاج المحلي من الأغذية، من خلال تزويد المزارعين ببطاقاتٍ للحصول على المُدخلات الزراعية".

وأضاف قائلاً، أن "برنامج ملاوي بمساعدة الأمطارالجيدة حقق خلال العامين الماضيين نتائج باهرة إذ سجل إنتاج الذرة لديها، للفترة 2006 / 2007، زيادةً بمقدار مليون طن متري أكثر من احتياجات البلاد من هذا المحصول. وجاءت قيمة الإنتاج الإضافي ضعف الاستثمار المودع... حيث استفاد عددٌ كبير من صغار المزارعين وزادوا إنتاجهم لأغراض الاستهلاك الذاتي. وهذا النجاح في حالة ملاوي يمكن تكراره لدى بلدانٍ أخرى تواجه حالياً ظروفاً بالغة الصعوبة في إنتاج أغذيتها".

وتشير المنظمة إلى أن حالات التدخل القصيرة الأجل لن تحل بحالٍ محل الاستثمارات المتوسطة الأجل أو الطويلة المدى تعزيزاً للقدرات الإنتاجية لدى البلدان المستَهدفة.

وصرح المدير العام للمنظمة، بالقول: "وعلى العكس من ذلك، إننا نريد تخفيف الضغط الواقع على الحكومات لتمويل الواردات الغذائية العالية التكلفة، فيما سيمكِّنها من التركيز على الحلول للمدى البعيد. على أن الاستثمارات قصيرة الأجل لا بد أن يرافقها فوراً إجراءاتٌ تضمَن التحكّم في المياه، وزيادة المرافِق الأساسية الريفية، وتحسين خصوبة التربة، والعمل على تحقيق استدامة إنتاج المحاصيل الغذائية على المدى الطويل".

وتعزم المنظمة على تمويل أنشطة برنامجٍٍ نموذجي على هذا المنوال، من واقع مواردٍ تحت تصرفها من قِبل البلدان الأعضاء. ولسوف تشجِّع الحكومات، والمؤسسات الدولية، وغيرها من الجهات المانحة على تكرار عمليات التدخل الناجحة على هذا النحو والتوسّع فيها بما يتماشى مع المبادرات الدولية الجارية.

للإتصال

إرفين نورتوف
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
erwin.northoff@fao.org
Tel:(+39)0657053105
Cel:(+39)3482523616

المنظمة/جوليانو نابوليتانو

شراء البذور والأسمدة والمبيدات بالبطاقات قد يساعد المزارعين الفقراء على زيادة إنتاج المحاصيل.

إرسل هذا المقال
المنظمة تدعو إلى التعجيل بحماية الفقراء من الارتفاع الحاد لأسعار الأغذية
مطلوب إجراءات لتيسير الحصول على المُدخلات لزيادة الإنتاج الغذائي المحلي بالبلدان المتضررة
17 ديسمبر/كانون الأول 2007- حثّت المنظمة الحكومات والمجتمع الدولي على تنفيذ إجراءات فورية لدعم البلدان الفقيرة الأشد تضرراً من جرّاء الارتفاعات الحادة في أسعار المواد الغذائية.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS