المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2008 :: نائب المدير العام للمنظمة: "التنوُّع الحيويّ حاسمٌ للبقاء البشري وسُبُل المعيشة"
نائب المدير العام للمنظمة: "التنوُّع الحيويّ حاسمٌ للبقاء البشري وسُبُل المعيشة"
جيمس جـ. باتلِر يدعو إلى "إجراءاتٍ علاجية عاجلة" في مواجهة الجوع والفقر الريفي
18 فبراير/شباط 2008، روما- صرح نائب المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة "FAO"، جيمس جـ. باتلِر، اليوم بأن "التنوُّع الحيويّ حاسمٌ للبقاء البشري، ولسُبُل المعيشة في حين يستدعي النطاق غير المقبول للجوع والفقر الريفي على ظهر كوكبنا الصغير إتخاذ إجراءاتٍ علاجية عاجلة". ويأتي تصريح نائب المدير العام في بيانٍ أمام الاجتماع الثالث عشر للجهاز الفرعي للمشورة العلمية والتقنية والتكنولوجية في إطار معاهدة التنوّع الحيوي (البيولوجي)، وقد بدأت أعمالها اليوم بالمقر الرئيسي للمنظمة في روما وتستمر إلى 22 فبراير/شباط الجاري.

ويهدف الحدث الذي تشارك فيه المنظمة مشاركةً فعّالة، إلى مواجهة تحديات الإنتاج الزراعي المستدام على نحوٍ يضمن تحقيق الأمن الغذائي للشعوب كافة. وقد أوضح نائب المدير العام للمنظمة في هذا الإطار أن الفقراء من سكان الريف "يشكّلون في الأغلب والأعمّ كفلاءً للتنوع الحيوي، وقائمين على إدارته".

وتنصبُّ اجتماعات روما على تنفيذ برامج العمل الخاصة بالتنوع الحيوي الزراعي والتنوع الحرجي، وتطبيق المبادئ والخطوط التوجيهية ذات الصلة بالاستخدامات المُستدامة في التنوع الحيوي الزراعي، وبحث أوجه الارتباط بين التنوع الحيوي الزراعي وتغيُّر المناخ، والنظر في التنوع الحيوي للُنظم البحرية والساحلية والمياه الداخلية، ومناقشة ظاهرة الأنواع الغريبة الغازية فضلاً عن مسائل علمية وتقنية أخرى.

وقال نائب المدير العام للمنظمة "أن دمج اعتبارات التنوع الحيوي في صُلب قطاعات الأغذية والزراعة والثروة الحيوانية ومصايد الأسماك والغابات، إنما ينطوي على أهميةٍ حاسمةٍ في ضمان الفرص أمام البشرية لزيادة الأغذية وتحقيق استقرار إمداداتها... مع الحفاظ على رأس المال الطبيعي سليماً لصالح أجيال المستقبل".

أكثر من 40 بالمائة للزراعة

يُستخدَم أكثر من 40 بالمائة من سطح الأرض لأغراض الزراعة، مما يُلقي بمسؤوليةٍ كبرى على عاتق المزارعين لحماية التنوع الحيوي. وطِبقاً لنائب المدير العام، فإن "الإدارة المحسنة لنظم الإنتاج ستتيح توازناً أفضل لخدمات النظام الايكولوجي في قطاع الزراعة، مع تلبية احتياجات المجتمع إلى النهوض بسُبل المعيشة وصَون البيئة".

وأوضح أن "إدراك أوجه الارتباط الإيجابية القائمة بين القطاعات الإنتاجية والتنوع الحيوي- وغالباً ما تندرج طي النسيان أو يُنتقص من أهميتها- يبرز بوصفه متطلّباً جوهرياً من أجل إحقاق الحق العالمي في الغذاء، وتحقيق التنمية المستدامة".

ومضى يقول "إن الحفاظ على رأسمالنا الطبيعي وإدارته المستدامة عنصران لا غني عنهما لتحقيق الأهداف الدولية الإنمائية والبيئية، مثل 'هدف 2010' للتنوع الحيوي، والأهداف الإنمائية للألفية".

تعاون بشأن تغيُّر المُناخ

وما أكد عليه نائب المدير العام للمنظمة بوجهٍ خاص كان ضرورة تعزيز التعاون الدولي إزاء التحديات الجديدة البازغة والمعقّدة، بالنسبة لقطاعي الغذاء والزراعة وعلى الأخص تحدي تغيُّر المناخ. وفي هذا الشأن ذكر أن المنظمة تتطلّع إلى مشاركة معاهدة التنوع الحيوي في المؤتمر الرفيع المستوى المعني بالأمن الغذائي العالمي وتحديات تغيُّر المناخ والطاقة الحيوية الذي سيُعقد بالمقر الرئيسي للمنظمة في روما خلال 3-5 يونيو/حزيران 2008.

وتوطئةً للمؤتمر أطلقت المنظمة سلسلةً من المبادرات في جهدٍ خاص لمساعدة البلدان المهدّدة بعواقب تغيُّر المناخ عملاً على تعزيز قدراتها في مواجهة الآثار السلبية للتبدّلات المناخية وتقلّبات الطقس في مجال الزراعة. وتُبذَل هذه الجهود بالتشاور مع أعضاء أمانة المنظمة والهيئات الفرعية لمعاهدة الأمم المتحدة الإطارية لتغيُّر المناخ "UNFCCC"، واللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغيُّر المناخ "IPCC"، ومنظماتٍ أخرى.

وبالتزامن مع المشاورات العلمية والتقنية والتكنولوجية لمعاهدة التنوع الحيوي يُقام عددٌ من الأحداث الجانبية الموازية. والمقرّر أن تُعرض توصيات لقاء روما الجاري على الاجتماع التاسع لمؤتمر الأطراف المشارِكة في معاهدة التنوع الحيوي والتي سيلتئم شملها مجدداً في العاصمة الألمانية بون خلال 19-30 مايو/آيار 2008.

للإتصال

بيار أنطونيوس
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
pierre.antonios@fao.org
Tel:(+39)0657053473
Cel:(+39)3482523807

المنظمة/ جورجو نابوليتانو

نائب المدير العام للمنظمة ، جيمس جـ. باتلِر، متحدثاً أمام الاجتماع الثالث عشر للجهاز الفرعي للمشورة العلمية والتقنية والتكنولوجية لمعاهدة التنوّع الحيوي.

إرسل هذا المقال
نائب المدير العام للمنظمة: "التنوُّع الحيويّ حاسمٌ للبقاء البشري وسُبُل المعيشة"
جيمس جـ. باتلِر يدعو إلى "إجراءاتٍ علاجية عاجلة" في مواجهة الجوع والفقر الريفي
18 فبراير/شباط 2008- صرح نائب المدير العام للمنظمة جيمس جـ. باتلِر، اليوم بأن "التنوّع الحيوي حاسمٌ للبقاء البشري، ولسُبُل المعيشة في حين يستدعي النطاق غير المقبول للجوع والفقر الريفي على ظهر كوكبنا الصغير إتخاذ إجراءاتٍ علاجية عاجلة".
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS