المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2008 :: المنظمة تحذّر: إنفلونزا الطيور قد تظهر مجدداً في الهند
المنظمة تحذّر: إنفلونزا الطيور قد تظهر مجدداً في الهند
فيروس المرض مُحاصَر في غرب البنغال- مطلوب مراقبةٌ مكثّفة
27 فبراير/شباط 2008، روما- ذكرت منظمة الأغذية والزراعة "FAO" اليوم أن جهود الهند في احتواء أسوأ جائحةٍ من وباء إنفلونزا الطيور بولاية غرب البنغال مؤخراً تستحق الثناء. لكنها حذرّت من أن مناطق الخطر الشديد المعرَّضة لعودة ظهور فيروس إنفلونزا الطيور تتطلّب مراقبةً مكثّفةَ.

وفي رأي مسؤول المنظمة الخبير البيطري موهيندر أوبروي، في أعقاب زيارةٍ ميدانية إلى المناطق المتضررة، فإن "عمليات الطَرح المكثّف على الأكثر في قطاع التربية المنزلية للدواجن بالفناء الخلفي يبدو أنها قد ردًّت المرض على أعقابه".

وأوضح أن "الالتزام السياسي والمالي من جانب الحكومة المركزية في الهند، والحكومة المحلية لولاية البنغال للقضاء على المرض قضاءً مُبرماً لم يكن ثمة غني عنه لإحراز هذا النجاح. وقد أثبتت حملات التوعية العامة، وفرض سيطرةٍ قوية عبر السلسلة الكاملة من المقاطعات إلى القرى، وتخصيص تعويضاتٍ نقدية، والتعاون الفعّال بين سلطات الصحة البشرية والبيطرية على الصعيد الميداني أنها كانت عوامل حاسمة للنجاح".

لا حالات جديدة

ولم يُبلغ عن حالاتٍ جديدة من فاشيات المرض منذ 2 فبراير/شباط 2008.

ويحثّ كبير مسؤولي الصحة الحيوانية لدى المنظمة، الخبير جوزيف دومنيك على مواصلة الرقابة المكثّفة في المناطق المعرّضة لأقصى درجات الخطر، مع استمرار إمكانية وقوع جائحات جديدة من المرض. وأوضح أن "الفيروس قد يتواصل وجوده كامناً في البيئة المحلية رغم الطرح المكثّف وعمليات التطهير الواسعة النطاق للمناطق المتضررة، ومن الممكن أيضاً يفِد مجدداً من جهة بلدانٍ أخرى".

ويُذكَر أن عمليات المكافحة السريعة، والحيلولة دون تفشي الفيروس إلى ولاياتٍ أخرى، وتفادي خطر وقوع إصاباتٍ بشرية إقتضى من الحكومة الهندية تنفيذ عمليات طرح لما يتجاوز 3.9 مليون طير من الدواجن والبط، وأغلبها يعود إلى مُربّي الدواجن الفقراء في المناطق السكنية.

وتقول المنظمة أن ثمة ضرورة إلى إجراء تقييمٍ عاجل للآثار الاجتماعية والاقتصادية لحملات المكافحة الجارية بغية التحديد الأفضل للإجراءات المطلوبة وتطبيقها عملاً على التخفيف من حِدة التأثير السلبي لعمليات الطرح الواسعة النطاق بالنسبة لصِغار المربّين.

وتؤكد المنظمة في الوقت ذاته، على ضرورة إجراء مسوحٍ شاملة لأسواق بيع الطيور الحيّة، ولمسارات هجرة الطيور البرية، وشبكات نقل الطيور ومنتجات الدواجن من أجل الإلمام الأفضل بمسالك انتشار المرض والسيطرة على تسرّبه.

من جهةٍ أخرى، لا بد من مواصلة حملات التوعية العامة في الأشهر المقبلة لإطلاع المجتمعات الريفية على الإجراءات الأساسية السليمة في إنتاج الدواجن، والأمن الحيوي (البيولوجي) بهدفٍ نهائي هو الحد من خطر وقوع إصاباتٍ بشرية.

وذكرت المنظمة أن الجائحات الأخيرة من إنفلونزا الطيور في ولاية غرب البنغال بالهند، والانتشار المتواصل للمرض في بنغلاديش تتطلّب تعاوناً وثيقاً فيما بين البلدان المتضررة. وفي هذا الصدد وجهت المنظمة، بالتعاون مع المنظمة العالمية لصحة الحيوان "OIE"، دعوةً إلى الهند، وبنغلاديش، ونيبال، وبهوتان، وميانمار من أجل المشاركة في اجتماعٍ إقليمي للنهوض بمستويات التنسيق في إدارة حملات مكافحة إنفلونزا الطيور. ووافقت حكومة نيبال على استضافة الاجتماع المزمَع في العاصمة كتماندو.

للإتصال

إرفين نورتوف
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
erwin.northoff@fao.org
Tel:(+39)0657053105
Cel:(+39)3482523616

إرسل هذا المقال
المنظمة تحذّر: إنفلونزا الطيور قد تظهر مجدداً في الهند
فيروس المرض مُحاصَر في غرب البنغال- مطلوب مراقبةٌ مكثّفة
27 فبراير/شباط 2008- حذرت المنظمة من أن مناطق الخطر الشديد المعرَّضة لعودة ظهور فيروس إنفلونزا الطيور في الهند تتطلّب مراقبةً مكثّفة.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS